رقم الخبر: 266135 تاريخ النشر: تشرين الأول 14, 2019 الوقت: 11:17 الاقسام: محليات  
أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة اليوم الاثنين

أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة اليوم الاثنين

فيما يلي أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة صباح اليوم الاثنين:

ایران

📌قائد الثورة: نهایة الحرب في الیمن بشکل صائب سیکون لها وقع ایجابي في المنطقة

📌روحاني: الهدنة في الیمن وانهاء الهجمات علی شعبه، اولی خطوة لخفض التوتر في المنطقة

جمهوري اسلامي

📌قائد الثورة: بتمسکنا بسید الشهداء (علیه السلام) لن نتراجع امام امریکا

📌موقف طهران الایجابي من وساطة رئیس الوزراء الباکستاني

📌ارتفاع حجم مصادر الغاز الایراني بـ40 ملیار دولار بعد اکتشاف حقل (ارم) الغازي

📌رئیس وزراء باکستان: لا ینبغي حصول أي صدام بین ایران والسعودیة وتسویة الخلافات بالحوار

📌هروب مئات السجناء من الدواعش من سجن بشمال سوریا بعد الهجوم الترکي

کیهان

📌القائد العام للقوات المسلحة: العداء الامریکي زاد من عزة الحرس الثوري

📌بکین: سنحطم عظام من یکون بصدد تجزأة الصین

📌ترامب: الشرق الاوسط کان آمناً قبل دخولنا الی العراق

📌البیان الختامي للجامعة العربیة یدعو الی عودة سوریا الیها

📌12 فصیل فلسطیني یدینون العدوان العسکري الترکي علی سوریا

آرمان ملي

📌ایران تطلق ثلاثة اقمار صناعیة جدیدة حتی نهایة العام الایراني الحالي

📌رئیسة مجلس النواب الامریکي تنتقد ادبیات ترامب الوقحة

آفتاب یزد

📌وزیر الصناعة الایراني: سیاسة الحکومة تقوم علی التبادل بالعملة الوطنیة مع الدول المجاورة

شرق

📌المدعي العام الایراني یعلن طرد خمسة قضاة فاسدین من الجهاز القضائي

📌بوتین: روسیا لا تعلم من شن الهجوم علی شرکة "آرامکو"

و فيما يلي أهم مقالات الصحف الايرانية اليوم الاثنين
جوان 
صحيفة جوان كتبت عن العمليات العسكرية التركية في شمال سوريا وذلك في مقالها،على تركيا الاذعان بحقائق المنطقة، وجاء فيه: امريكا راهنت في سوريا وبعد فقدانها لداعش على التنظيمات الكردية المسلحة لتمرير استراتيجياتها ولكنها خذلتهم مؤخراً لصالح تركيا.
واضافت جوان:" تركيا تنزلق اليوم في حرب بشمال سوريا من الصعب التكهن بنهايتها، حرب ستترك بصماتها الدامية العميقة وقد تؤدي الى تغيير في التركيبة السكانية في تلك المناطق وبشكل يفجر صراعات لانهاية لها".
ان اي محاولة تركية لتغيير التركيبة السكانية عبر توطين اللاجئين السوريين بتركيا في مناطق كردية بشمال سوريا لن يضمن ازالة قلق انقرة ومخاوفها كما ان هذا التحرك سيكون عاملاً لصراعات جديدة.
آفتاب يزد 
في افتتاحيتها، باكستان اكثر قلقاً من الجميع، كتبت صحيفة آفتاب يزد قائلة:
اكد رئيس الوزراء الباكستاني الضيف عمران خان ان الهدف الرئيسي لزيارته لطهران الحيلولة دون اندلاع حرب اخرى في المنطقة. عمران خان تحدث عن معاناة بلاده العميقة وعلى مدى سنوات طويلة من تبعات ظهور تنظيمات ارهابية بسبب اجواء عدم الاستقرار والصراعات بالمنطقة.
واضافت آفتاب يزد:" باكستان تحاول ايجاد توازن في علاقاتها مع ايران والسعودية بشكل يضمن مصالحها ووشائجها مع البلدين عبر التحرك للحيلولة دون اندلاع حرب بالمنطقة".
حرب ترى باكستان انها ستؤدي الى زعزعة الامن والاستقرار في بلدان المنطقة لصالح انعاش التنظيمات والتيارات الارهابية والمتطرفة التي تعاني باكستان الامرين من وجودها منذ عقدين على الاقل.
ابرار
صحيفة ابرار نشرت تقريراً خاصاً حول تنامى تيار دعاة الاستقلال في اسكتلندا، وجاء في تقرير الصحيفة، نسبة مؤيدي استقلال اسكتلندا تصل الى 50 بالمئة، " عكست نتائج استطلاع جديد للرأي في اسكتلندا اتساع دائرة التيار المؤيد للانفصال عن بريطانيا وهو التيار الذي يطالب باجراء استفتاء جديد على الاستقلال".
وحسب هذا الاستطلاع ابدى خمسون بالمئة من المستطلعين تأييدهم للاستقلال مشددين على اهمية البقاء في عضوية الاتحاد الاوروبي لتعزيز الاقتصاد الاسكتلندي وكانت نسبة مؤيدي استقلال اسكتلندا قد بلغت 45% العام الماضي.
جمهوري اسلامي 
سلطت صحيفة جمهوري اسلامي الضوء في تقرير لها على، تشديد العراق لاجراءاته الامنية في حدوده مع سوريا، وجاء في التقرير: العمليات العسكرية التركية في شمال وشمال شرق سوريا فجرت مخاوف من احتمال هروب آلاف الدواعش المعتقلين في تلك المناطق وازاء ذلك.
"قام العراق باتخاذ اجراءات امنية احترازية مشددة في حدوده مع سوريا للحيلولة دون تغلغل عناصر وشراذم "داعشية" هاربة من سوريا الى اراضيه".
وقال مسؤولون عراقيون ان الجيش والحشد الشعبي مستعدان تماماً للقضاء علىاية محاولة داعشية للتسلل.
قدس
صحيفة قدس كتبت في مقالها، الاذعان بالهزيمة في حرب التسعة عشر عاماً، وذلك في اشارة الى اصدار الرئيس الامريكي تعليمات بالانسحاب من افغانستان.
ونقرأ في الصحيفة:" اذا ماسحبت امريكا قواتها بالفعل من افغانستان وبعد 19 عاماً من القتال هناك فسيكون الامر مؤشراً كبيراً على تغيير واشنطن لاستراتيجيتها العسكرية بالمنطقة".
والواقع هو ان ترامب حاول وعلى مدى اشهر التوصل الى صيغة اتفاق مع حركة طلبان الافغانية لتعبيد الطريق امام خروج امريكا من المستنقع الافغاني الا ان المباحثات الثنائية لم تحقق اية نتائج عملية.
ومن هنا يمكن القول ان تعليمات ترامب بالانسحاب تعني الهرب من افغانستان والتنصل من تعهدات امريكا للحكومة الافغانية كما تعني اعترافاً امريكياً بالهزيمة والفشل.
خراسان 
صحيفة خراسان كتبت في مقالها الذي يحمل تساؤل يقول، هل هو انتقام من قبل بن سلمان من اردوغان؟ وجاء في الصحيفة:" السعودية تقود حملة دعائية ودبلوماسية واسعة ضد العمليات العسكرية التركية بسوريا، وشدة هذه الحملة قد تعكس رغبة بن سلمان في الانتقام من اردوغان".
على خلفية تسليط تركيا الاضواء وبشكل كبير على جريمة قتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في اسطنبول وتوجيه اصابع الاتهام بشكل مباشر لولي عهد السعودية في تلك الجريمة.
كيهان
من صحيفة كيهان نقرأ عن، توجيه بكين تحذيرات لم يسبق لها مثيل لامريكا وللمتمردين، وجاء في تقرير للصحيفة يحمل عنوان بهذا المعنى:" وجه الرئيس الصيني تحذيرات شديدة اللهجة لاية جهة تقف وراء محاولة تقسيم الصين مؤكداً ان بلاده ستكسر عظام كل من يجرؤ على ذلك".
وبذلك وجه الرئيس الصيني انذار غير مباشراً للولايات المتحدة ولبريطانيا ايضاً على خلفية الاتهامات الصينية للبلدين بالتدخل في الاضطرابات بهونغ كونغ وكذلك على خلفية بيع امريكا والقوى الغربية لاسلحة متطورة لتايوان التي تعتبرها الصين جزءاً من التراب الصيني.
آرمان ملي
في افتتاحيتها، زيارة عمران خان لطهران وفرص السلام، كتبت صحيفة آرمان ملي قائلة:" جهود الوساطة التي يقوم بها رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بصورة عملية بين ايران والسعودية بطلب من الاخيرة تعكس في الواقع عمق المخاوف الاقليمية والدولية من اندلاع حرب اخرى بالمنطقة".
كما تحمل هذه الزيارة مؤشراً واضحاً على ان هناك قناعة اقليمية بشان ضرورة حل مشاكل وازمات المنطقة عبر الحوار وفي كل الاحوال تعكس زيارة عمران خان لطهران وحيث سيتوجه بعدها للرياض وجود فرصة جديدة لاحلال الامن والاستقرار وازالة التوتر في المنطقة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2157 sec