رقم الخبر: 266121 تاريخ النشر: تشرين الأول 13, 2019 الوقت: 18:48 الاقسام: عربيات  
إستشهاد ضابط وجنديين بانفجار سيارة مفخخة غرب الانبار
الحكيم: العراق سيقدم طلباً رسمياً لعودة سوريا الى الجامعة العربية

إستشهاد ضابط وجنديين بانفجار سيارة مفخخة غرب الانبار

*مصدر عراقي: لا يوجد أي تأكيد رسمي لتسليم "قسد" إرهابيين لبغداد *لجنة إدارة الزيارات المليونية بكربلاء تنفي وجود قوة عسكرية أجنبية في المحافظة

أفاد مصدر أمني عراقي، الأحد، بانفجار سيارة مفخخة في قضاء الرطبة التابع لمحافظة الأنبار غرب البلاد، أسفر عن مقتل ضابط وجنديين.

وقال المصدر، إن "سيارة مفخخة انفجرت في منطقة الضبعات التابعة لقضاء الرطبة غربي محافظة الأنبار، أسفر عن مقتل ضابط وجنديين إثنين". وأشار المصدر، أن "التفجير استهدف سيارة تابعة للجيش العراقي".

وشهدت المنطقة انتشارا أمنيا كثيفا، فيما أعلن عن فتح تحقيق لمعرفة أسباب والجهة التي تقف وراء الحادث.

في السياق كشف مصدر امني، الاحد، عن تفاصيل انفجار السيارة المفخخة في قضاء الرطبة غربي محافة الانبار في وقت سابق الاحد.

وقال المصدر، لـ السومرية نيوز، إن قوة من الجيش العراقي شرعت، الاحد، بعمليات تفتيش ضمن منطقة الضبعات، في قضاء الرطبة، غربي محافظة الانبار.

وأوضح المصدر، أن عجلة متروكة اثارت شكوك القوة العسكرية، مبينا أنه اثناء تفتيشها انفجرت واسفرت عن مقتل جنديين وضابط.

من جانب آخر أعلن وزير الخارجية محمد علي الحكيم، انّ العراق سيقدم طلباً رسمياً لعودة سوريا الى الجامعة العربية.

وقال الوزير الحكيم في مؤتمر صحفي عقب اجتماع وزراء الخارجية العرب الخاص ببحث التوغل التركي في سوريا السبت، إنه “سيكون هناك طلب عراقي مكتوب يقدم للجامعة العربية يدعو لعودة سوريا للانضمام الى المنظمة”، مبيناً أن “عددا من الدول العربية أعربت خلال الاجتماع عن أهمية عودة سوريا لمقعدها في الجامعة العربية وأصبح المطلب يردد بشكل لا بأس به".

وبيَّن الحكيم، ان “هناك توافقاً عربياً خلال الاجتماع الطارئ ماعدا تحفظ دولتين هما الصومال وقطر”، منوهاً بأن “الدول العربية أجمعت على أهمية الحفاظ على وحدة وسلامة سوريا الإقليمية".

وأعرب وزير الخارجية العراقي عن "اعتقاده بأن الاجتماع التشاوري كان بمثابة نقطة تحول بالنسبة للجامعة العربية، في ما يتعلق بالتعاون في مجال الأمن القومي العربي، وعلى الجامعة العربية أخذ زمام المبادرة في هذا المجال".

إلى ذلك أعلن مصدر في وزارة الدفاع العراقية، أنه "لا يوجد أي شيء رسمي حتى الآن يؤكد استلام العراق إرهابيين من "قوات سوريا الديمقراطية".

وقال المصدر: "نؤكد عدم وجود أي شيء رسمي بهذا الخصوص، ولم يفاتح العراق حتى اللحظة في الأمر".

وأضاف: "فاتحتنا قوات سوريا الديمقراطية في نيتها تسليمنا بعض الإرهابيين، إلا أنها نفت وأكدت أنه لا يوجد أي شيء مما أشيع في وسائل الإعلام".

وتابع: "لو كانت هناك صفقة لاستلامهم، لكنا صرحنا وبشكل رسمي".

وأشارت وسائل إعلام دولية إلى تولي القوات الأمريكية المسؤولية عن بضعة عشرات من المسلحين الخطرين المعتقلين لدى القوات الكردية في سوريا، ونقلهم جميعا إلى العراق.

هذا ونفت لجنة إدارة الزيارات المليونية في كربلاء، الاحد، وجود قوة عسكرية أجنبية في المحافظة، مؤكدة أن من يقوم بحماية الزائرين هم الجيش العراقي والشرطة العراقية والحشد الشعبي.

كما اعلنت وزارة الداخلية، الاحد، عن اعتقال "ابو عبد الرحمن" في ايسر الموصل.

وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء سعد معن في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان "قوة مشتركة من مديرية شرطة ابي تمام التابعة لقيادة شرطة نينوى ومديرية استخبارات ومكافحة ارهاب نينوى العاملة ضمن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية لوزارة الداخلية وبناءً على معلومات دقيقة ومذكرة قبض قضائية تلقي القبض على الداعشي ( خ خ ر ) المكنى ابو عبدالرحمن".

واضاف ان "المعتقل كان يعمل بصفة مقاتل فيما يسمى ديوان الجند، وقد ثبت ذلك من خلال ضبط وثائق تثبت انتمائه ومناصبه، خلال فترة سيطرة عصابات داعش الإرهابية على مدينة الموصل"، مشيرا الى ان "اعتقاله تم في منطقة حي الزهراء بالجانب الايسر لمدينة الموصل".

*برلماني يتحدث عن وزارات "ميتة" ويحذر من تظاهرات أكبر

أكد النائب عن تيار الحكمة حسن فدعم، الأحد، على ضرورة إجراء تغيير وزاري في بعض الوزارات التي وصفها بـ"الميتة"، محذراً من تظاهرات أكبر في حال عدم وجود خطوات حقيقية لتلبية مطالب المتظاهرين.

وقال فدعم في حديث لـ السومرية نيوز، إن "مجلس النواب يعمل بجدية لتلبية المطالب المشروعة وفق صلاحياته بتشريع القوانين التي تحتاجها الحكومة لتحقيق تلك المطالب"، مبيناً أن "مطالبة رئيس الوزراء بمنحه صلاحيات إضافية هو أمر مستغرب، فهو لديه صلاحيات محددة وكافية وعليه استخدامها لتحقيق ما يستطيع تحقيقه، وبعدها يطالب بصلاحيات إضافية والبرلمان على استعداد لتقديم أي شيء يساهم بتلبية المطالب".

وأضاف فدعم، أن "تحقيق المطالب بحاجة إلى إرادة حقيقية ونعتقد أن تلك الإرادة لن تتحقق ما لم يكن هناك تغيير وزاري في بعض الوزارات الميتة بنظرنا"، لافتاً إلى أن "المطالب الجماهيرية ليست جديدة، وكانت هناك تظاهرات سابقة تحمل نفس المطالب، كما طالبنا نحن في الحكمة ومنذ وقت طويل بنفس تلك المطالب ووضعنا النقاط على الحروف، لكن لم نجد أي آذان صاغية لتلبية تلك المطالب".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 11/3457 sec