رقم الخبر: 266025 تاريخ النشر: تشرين الأول 12, 2019 الوقت: 22:17 الاقسام: عربيات  
الإدارة الكردية: نزوح ما يقرب من 200 ألف بسبب "نبع السلام"
القوات التركية تعلن السيطرة على رأس العين.. وقسد تنفي

الإدارة الكردية: نزوح ما يقرب من 200 ألف بسبب "نبع السلام"

*البنتاغون: قوات أميركية في سوريا تعرضت لقصف تركي *الجيش التركي يتوغل 12 كم شمال الرقة ويسيطر على 20 بلدة *انفجار سيارة مفخخة بالقرب من سجن يضم عناصر تنظيم داعش في الحسكة *سانا: لا صحة لوجود اشتباكات في اللاذقية.. وأصوات التفجير نتيجة حريق في مستودع

أفادت مصادر محلية بأنّ القوات التركية والفصائل التابعة لها سيطرت على 20 قرية شرق تل أبيض في شمال سوريا.

وذكرت المصادر أنّ التقدم التركي أدى إلى قطع طريق رئيسي يفصل مناطق سيطرة قسد في الحسكة عن عين العرب.

ولفتت إلى أنه هناك دوريات أميركية في بلدة الشركراك على طريق حلب - الرقة الدولي بعد قطعها من قبل القوات التركية.

هذا ونفت قوات سوريا الديمقراطية سيطرة القوات التركية على بلدة رأس العين.

وكان مصدر محلي من حلب قال إنّ القوات التركية تسيطر نارياً على جميع الطرق المؤدية الى مدينة تل أبيض، مؤكداً أنه لم يدخل مدينة رأس العين، في ظل معارك كر و فرّ في المنطقتين بين "قسد" والجيش التركي.

بالتوازي، أفادت وكالة الأنباء السورية بأن 7 مدنيين أُصيبوا من جرّاء قصف مدفعي تركي استهدف المخبز الآلي في الحي الغربي بمدينة القامشلي.

وكانت مصادر قد قالت إن دوريات أميركية تنقل عناصر من داعش من سجن في الشدادي باتجاه العراق عبر معبر تل صفوك بريف الحسكة.

ولفتت المصادر إلى أن قوات سوريا الديمقراطية تدفع بتعزيزات لإعادة فتح طريق حلب الرقة الدولي.

كما أكدت أن الجيش التركي والفصائل التابعة له يسيطرون على حي الصناعة والبوابة الحدودية في رأس العين.

في السياق أفادت وكالة الأنباء السورية بمقتل 4 جنود أتراك وإصابة 6 آخرين، السبت، خلال عمليات متفرقة في إطار العدوان التركي على الأراضي السورية.

وكان الطيران التركي قد شن السبت غارات على قرية الصالحية والسوق المركزي بمدينة رأس العين بريف الحسكة شمال شرق سوريا، فيما استهدفت المدفعية التركية السوق المركزي في مدينة رأس العين.

إلى ذلك نقل مراسل "سبوتنيك" عن مصادر محلية بريف الرقة السورية تأكيدها رفض معظم مسلحي ما يسمى "مجلس الطبقة العسكري" التابع لتنظيم "قسد" القتال في صفوف "التنظيم" في المعارك الدائرة في الشمال السوري ضد الجيش التركي.

وقال مراسل "سبوتنيك" إن قوات الجيش التركي تمكنت من السيطرة على قرى وبلدات نص تل، "رجم عنوة، أم جرن، الصواوين، جاموس، لزكة، العريضة، حويران، الواسطة، شوكان، التروازية، الزيدي، النبهان، الخالدية، الخويرة الكبيرة، الخويرة الصغير، الفيلو، الغجير، الغزيل" بريف الرقة الشمالي الشرقي، وذلك بعدما أخلت ميليشيات "قسد" مواقعها في هذه البلدات خلال الساعات الأخيرة.

وأضاف المراسل أن الجيش التركي والفصائل المسلحة الموالية له تمكنوا من التوغل بعمق يقرب من 12 كم بريف الرقة الشمالي، فيما تحاول قسد تجميع عناصرها لتشكيل خط دفاع خلفي داخل مدينة تل أبيض وبعض القرى جنوب المدينة.

فيما أعلنت مصادر كردية أن العمليات العسكرية التركية في الشمال السوري، أسفرت حتى السبت عن نزوح نحو 200 ألف شخص.

وقالت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا التي يقودها الأكراد، السبت، إن 191069 شخصا نزحوا بسبب العمليات العسكرية التركية الحالية.

وجاء في بيان للإدارة أنه "بسبب الاستهداف العشوائي من قبل الجيش التركي لمدن وبلدات شمال وشرق سوريا والاستهتار بحياة المدنيين، حدثت موجات نزوح كبيرة جدا، تسببت في إفراغ مدن بكاملها من سكانها"، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

وأضاف البيان: من منطقة ديريك في أقصى الشرق حتى كوباني في الغرب.. ينزح السكان في موجات متتالية.

وقدرت الأمم المتحدة الجمعة، أن نحو 100 ألف شخص فروا من منازلهم في شمال سوريا، منذ بدء الهجوم التركي يوم الأربعاء الماضي، والمعروف باسم "نبع السلام".

وفي سياق متصل، أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، السبت، عن نزوح نحو 100 ألف شخص في شمال شرق سوريا، بسبب العملية العسكرية التي أطلقها الجيش التركي، الأربعاء.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، إطلاق عملية عسكرية في منطقة شمال سوريا، تحت اسم "نبع السلام" وادعت تركيا أن "العملية تهدف للقضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة".

من جانبها قالت وزارة الدفاع الأميركية إن قوات تابعة لها في شمال شرق سوريا تعرضت للقصف المدفعي من مواقع تركية الجمعة لكن لم يُسجل أي إصابات.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكابتن بحري بروك ديوالت في بيان "وقع الانفجار على بعد مئات أمتار قليلة من موقع خارج منطقة الآلية الأمنية وفي منطقة يعرف الأتراك أن قوات أميركية موجودة فيها".

وأضاف أن "القوات الأميركية لم تنسحب من منطقة كوباني في سوريا التي وقع فيه الانفجار، والولايات المتحدة تطالب تركيا بتجنب التصرفات التي قد تؤدي لتحرك دفاعي فوري".

وفي السياق، قال مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه إن "عدداً قليلاً من القوات الأميركية انتقلت بعيداً عن الموقع مؤقتاً بعد القصف المدفعي لكنها ما تزال في المنطقة ومن المتوقع عودتها".

في حين، قالت وزارة الدفاع التركية إنها اتخذت كل التدابير لضمان عدم الإضرار بأي قاعدة أميركية، ونفت استهداف قواتها لموقع أميركي في سوريا.

وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي للصحفيين في البنتاغون في وقت سابق من يوم الجمعة إنه تم إبلاغ تركيا بالمواقع الأميركية في سوريا.

من جانب آخر انفجرت سيارة مفخخة بالقرب من سجن يضمّ عناصر تنظيم داعش في حي جويران في الحسكة شمال شرق سوريا، وفق ما أعلنه المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي. وأوضح أنه بعد الانفجار جرى إطلاق نار كثيف في محيط السجن المركزي في الحسكة، مشيرا إلى أن السجن يضمّ الآلاف من عناصر داعش الخطرين.

وكان داعش قد تبنى تفجير سيارة مفخخة في مدينة القامشلي شمال شرق البلاد.

وزارة الخارجية الأميركية كانت قد أعلنت الجمعة أن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" تسيطر حتى الآن على جميع السجون في منطقة العمليات العسكرية التركية، والتي يقبع فيها نحو 10 آلاف سجين إرهابي.

بموازاة ذلك أكدت وكالة الأنباء السورية، انه لا يوجد أي صحة لما يشاع عن وقوع اشتباكات داخل مدينة اللاذقية.

وأوضحت سانا، أن أصوات الانفجارات جاءت نتيجة اندلاع النيران داخل مستودع وفريق إطفاء اللاذقية يقوم بإطفاء الحريق حالياً.

*ماكرون يطلب وقف الهجوم التركي في سوريا "في أسرع وقت"

قال مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن فرنسا والولايات المتحدة اتفقتا على التواصل الوثيق بشأن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا.

وأضاف أن ماكرون شدد على الحاجة لمحاولة إنهاء العملية وطلب وقفها "في أسرع وقت" خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة، مؤكداً "ضرورة منع عودة ظهور داعش في المنطقة قبل كل شيء، ودعم الذين قاتلوا على الأرض إلى جانبنا ضد الإرهابيين وحماية السكان المدنيين".

قرار بحل "الحزب السوري القومي الاجتماعي ـ الأمانة العامة" في سوريا

في سياق آخر أصدرت محكمة الاستئناف المدنية الأولى بدمشق، قرارا بحل الحزب السوري القومي الاجتماعي ـ الأمانة العامة، حسب ما أكده لـRT مصدر قضائي.

وأشار المصدر إلى أن القرار صدر بصفة المبرم (نهائي، وغير قابل للاستئناف) يوم الخميس الماضي.

ويحمل حزبان في سوريا اسم "الحزب السوري القومي الاجتماعي" منذ الخلاف التنظيمي الذي أدى إلى انقسام الحزب، الأول بلاحقة "الأمانة العامة"، والثاني بلاحقة "المركز" وهو ممثل في الجبهة الوطنية التقدمية (تكتل من 9 أحزاب إضافة إلى اتحادي العمال والفلاحين).

وذكر المصدر أن الجهة المدعية هي لجنة شؤون الأحزاب ممثلة برئيسها وزير الداخلية، وتستند الدعوى في إحدى وثائقها إلى تقرير من رئيس المكتب السياسي للحزب السوري القومي ـ المركز، صفوان سلمان، تتمحور حول الأحقية بالترخيص، واتهامات لـ "الأمانة" تتعلق بطريقة الحصول على الترخيص.

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/6673 sec