رقم الخبر: 265644 تاريخ النشر: تشرين الأول 07, 2019 الوقت: 21:31 الاقسام: محليات  
ايران تفتتح مركز لقيادة الدفاع الجوي في الخليج الفارسي
وتؤكد عدم التراجع أمام المتغطرسين

ايران تفتتح مركز لقيادة الدفاع الجوي في الخليج الفارسي

* الجيش الايراني وفر الأمن لآلاف الناقلات النفطية خلال العقود الاربعة الماضية * ملحقون عسكريون أجانب في ايران يتفقدون معرضاً للطائرات المسيّرة المقتنصة

برعاية القائد العام للجيش وقائد مقر "خاتم الانبياء (ص)" للدفاع الجوي الايراني اللواء عبدالرحيم موسوي، تم الاثنين، إفتتاح "مركز قيادة عمليات الدفاع الجوي في الخليج الفارسي".

جاء ذلك خلال الزيارة التفقدية التي قام بها اللواء موسوي لوحدات الدفاع الجوي للجيش والحرس الثوري في منطقة عسلوية وجزيرة خارك بمحافظة بوشهر جنوب البلاد.

وتم تأسيس هذا المركز الذي يتمتع بأحدث تكنولوجيا اليوم، لتوفير إمكانية السيطرة على منطقة واسعة والتوجيه المباشر لوحدات الدفاع الجوي والوحدات الجوية للجيش والحرس الثوري المتواجدة في سواحل جنوب البلاد.

ويقوم المركز برصد جميع التحركات الجوية في سماء الخليج الفارسي بكل دقة.

وتفقد اللواء موسوي منظومات الرادار والدفاع الجوي للجيش والحرس الثوري في منطقة عسلوية وجزيرة خارك وهي "مطلع" و"طبس" و"تور ام 1" و"تلاش" و"مرصاد" و"كيهان".

واعتبر قائد الجيش الايراني كوادر ناقلات النفط بأنهم، من دون مجاملة، مقاتلو الخط الامامي للحرب الاقتصادية وقال، هنالك تعاون وتفاهم بمستوى عال بين جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية وصناعة النفط والذي يعود في جذوره الى مرحلة الدفاع المقدس (1980-1988).

وأشار الى ان الجيش الايراني قام خلال الاربعين عاما الماضية، من مرحلة الدفاع المقدس لغاية الآن، بتوفير الأمن لآلاف ناقلات النفط، وأضاف: إن كوادر الجيش وصناعة النفط كانوا على الدوام فدائيي الشعب والبلاد لاستمرار تدفق الشريان الحيوي للبلاد.

وأكد القائد العام للجيش الايراني، إننا ومنذ أطلقنا نداء "الله اكبر" في البلاد عزمنا على توفير أمن المنطقة بأنفسنا وان نحول دون زعزعة الأمن وإثارة التوتر من قبل الأجانب.

وتابع اللواء موسوي: إننا ومثلما وضعنا أيدينا بأيدي البعض وتمكنا من طرد العدو خلال مرحلة الدفاع المقدس فإننا نقف اليوم أمام أي مؤامرة وتهديد وسننتصر بحول الله وقوته في ظل المقاومة في الحرب الاقتصادية، وهذا هو وعد الباري تعالى.

وأكد القائد العام للجيش الايراني بـ "إننا لا ننوي الإعتداء على أي دولة"، وأضاف: إن أمنيتنا هي الأمن والسلام لجميع دول المنطقة والشعوب الاسلامية ونطمح لان يعيش الجميع في سلام وهدوء ورخاء.

واكد بالقول: إننا ومهما كانت الظروف لن نتراجع عن حقوقنا قيد أنملة أمام المتغطرسين ولا يساورنا الشك باننا سننتصر وليس ذلك اليوم ببعيد.

في سياق آخر تفقد ملحقون عسكريون من أكثر من 20 دولة في ايران معرض للطائرات المسيّرة المعادية التي تم إقتناصها من قبل الدفاعات الجوية الایرانیة بعد إختراقها أجواء البلاد.

ويضم المعرض المقام تحت عنوان "قنص النسور" الطائرات المسيرة الاميركية "اسكن ايغل" و"آر كيو -170" و"ام كيو-1" والطائرة المسيّرة الصهيونية "هرمس" وحطام الطائرة الاميركية المسيرة "غلوبال هاوك".

والملحقون العسكريون هم من دول المانيا وايطاليا والنمسا واليابان وفنزويلا والصين والبرازيل وماليزيا وباكستان وتركيا والجزائر وسوريا وغيرها.

ورافق ممثلون من وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الايرانية، الملحقين العسكريين الأجانب، في هذه الزيارة التفقدية للمعرض المذكور.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/9711 sec