رقم الخبر: 265466 تاريخ النشر: تشرين الأول 06, 2019 الوقت: 11:41 الاقسام: دوليات  
المجلس الأطلسي: السلام في المنطقة مستحيل من دون ايران

المجلس الأطلسي: السلام في المنطقة مستحيل من دون ايران

اقتراح الرئيس الإيراني حسن روحاني في قمّة الأمم المتحدة الأخيرة بشأن السلام الإقليمي وضع أعداء إيران الإقليميين، وخاصة السعودية، في موقف المنفعل.

أورد موقع المجلس الأطلسي الإخباري، القريب من الأوساط السياسية الأميركية في مقال له: تسعى إيران منذ عقد 1990 إلى حوار إقليمي شامل، على غرار مجلس الأمن والاتحاد في أوروبا (OESC)، لتحسين العلاقات بين دول الخليج الفارسي، أو الدول المطلّة على مضيق هرمز.
تستند خطة “سلام هرمز” أو “خطة الأمل” إلى تحمّل دول المنطقة مسؤولية ضمان السلام والاستقرار والازدهار فييها والمشاركة مع المجتمع الدولي والسعي لتأمين المصالح المشتركة في حماية حرية الملاحة وأمن الطاقة للجميع.
تابع المجلس الأطلسي في مقاله: يمكن أن تكون الخطة بداية مناقشة واسعة النطاق لقضايا الأمن والتعاون في مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك أمن الطاقة، وضبط الأسلحة، وتدابير بناء الثقة، والعقود العسكرية، وإنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل، علاوة على معاهدة لضمان عدم الاعتداء في مضيق هرمز.
وأضافت هذه المؤسسة البحثية المؤثرة في مجال الشؤون الدولية: بالإضافة إلى ذلك، تسعى مبادرة الأمل إلى تشكيل مجموعة عمل مشتركة معنية بقضايا مختلفة توفر تدابير عملية للتوسع التدريجي في التعاون في مجال الإنذار المبكر والوقاية ومنع النزاعات ومكافحة الاتجار بالمخدرات والبشر والاستثمارات المشتركة في الطاقة والعبور والنقل علاوة على  حركة الاستيراد والتصدير وكذلك الأمن السيبراني.
وأورد مقال المجلس الأطلسي الذي تأسس عام 1961: لا يمكن تحقيق هذه الأهداف إلا بالتمسك بمبادئ الجوار مثل الحوار والاحترام المتبادل واحترام السيادة الوطنية والسلامة الإقليمية وحرمة الحدود الدولية والحل السلمي لجميع النزاعات والتهديد غير المقبول واستخدام القوة وعدم التدخل وعدم التدخل في الشؤون الخارجية. وإن عدم قبولها وعدم مشاركتها في الائتلافات والنقابات سيعملون ضد بعضهم البعض.
وأضاف المقال: تدعو إيران أيضا إلى مشاركة ودعم الأمم المتحدة في المشروع لخدمة المصالح المشروعة للمجتمع الدولي. بالإضافة إلى المصالح الأمنية لمبادرة الامل، أخذت دول مجلس التعاون الخليجي (الفارسي) في عين الاعتبار. ومع ذلك، ليس سراً أن هدف إيران النهائي هو إرغام اميركا على الخروج من المنطقة. لكن في هذا الحل الايراني، لا تطالب طهران بسحب منطقة معلومات الطيران الأميركية، لكنها تؤكد على عدم موافقة الدول الإقليمية وعدم مشاركتها في التحالفات والنقابات ضد بعضها البعض. أي أن التعايش ممكن في حال لم تعد تهدّد اميركا الجمهورية الاسلامية.
 
المصدر: 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: نورنيوز الخبري التحليلي
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/1624 sec