رقم الخبر: 265141 تاريخ النشر: تشرين الأول 02, 2019 الوقت: 15:38 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
ايران تحقق نجاحا منقطع النظير في مجال الخلايا الجذعية

ايران تحقق نجاحا منقطع النظير في مجال الخلايا الجذعية

أملا في مضاعفة أعداد المانحين وبمناسبة يوم التوعية العالمي للتعريف بأهمية التبرع بالنخاع العظمي، أقامت وزارة الصحة الايرانية في العاصمة طهران حفلا تكريميا للمتبرعين بالخلايا الجذعية مع التأكيد على ضرورة نشر ثقافة التبرع بالأعضاء.

ثورة ثانية في العلوم الطبية حولت الحلم الى واقع، إنها الخلايا الجذعية التي باتت تعالج ستين نوعا من الأمراض المختلفة في ايران، ومنها الأمراض الجينية والتلاسيميا والامراض المناعية وذلك من خلال التبرع وإنقاذ حياة الاخرين، الأمر الذي اكده القائمون على الحفل التكريمي المقام في العاصمة طهران احتفاء بالمتبرعين .

وقال وزير الصحة الايراني سعيد نمكي: (تعتبر ايران في مصاف الدول العشر الاولى عالميا في معالجة الامراض باستخدام الخلايا الجذعية).

في هذا العلاج، يشترط في المتبرع أن يكون في صحة ممتازة، وأن يكون عمره بين ثمانية عشر وخمسين عاما، وأن يخضع لاختبار للدم، فكل ما كانت الخلايا مأخوذة من شباب كانت أنجع.

وقالت ارزو صياد اخصائية في علوم الخلايا الجذعية: (ايران صاحبة اكبر بنك للجينات في الشرق الاوسط يتفوق العلم على كل شيء، واذا كانت معظم أنسجة الانسان لا تتجدد تلقائيا، فإن التقدم العلمي مكن من اصلاح وترميم وتجديد العظام والجلد وأجزاء من القلب والكبد باستخدام تكنولوجيا الخلايا الجذعية بالاضافة الى معالجة سرطان الدم).

قصة استخدام الخلايا الجذعية في ايران ليست قصة مختبر سخر العلم لخدمة الانسان فقط وانما هي قصة تحد ونجاح في ظل صعوبات وضغوط تمارس على ايران عموما.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 12/8005 sec