رقم الخبر: 264986 تاريخ النشر: أيلول 30, 2019 الوقت: 20:46 الاقسام: عربيات  
الصليب الأحمر يؤكد تنفيذ مبادرة الإفراج عن أسرى معسكر ذمار
والمبعوث الأممي إلى اليمن يرحب بمبادرة "أنصار الله" الأحادية الجانب

الصليب الأحمر يؤكد تنفيذ مبادرة الإفراج عن أسرى معسكر ذمار

*الحوثي لولي العهد السعودي: التفاؤل بوقف الحرب إيجابي *مقتل 21 عنصرًا من قوات العدوان السعودي في مديرتي حرض وحيران *قطر تدعو إلى إنهاء الصراع في اليمن وتحذر من "كارثة حقيقية"

أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قيام حركة أنصار الله في اليمن بتنفيذ المبادرة التي أعلنت عنها بشأن الإفراج عن أسرى كانوا في معسكر ذمار الذي تعرض لغارات جوية من قبل طائرات التحالف االسعودي الشهر الماضي.

وفي بيان صدر عن اللجنة الدولية في جنيف أعلن عن الإفراج عن 290 محتجزاً بمبادرة من طرف واحد.

وأكد بيان الصليب الاحمر الدولي ان هذه العملية هي خطوة إيجابية يُؤَمل أن تُحيي عمليات الإفراج عن المحتجزين المرتبطين بالنزاع، ونقلهم وإعادتهم إلى أوطانهم، وذلك حسب اتفاق ستوكهولم الذي وقّع عليه طرفا النزاع في كانون الأول/ ديسمبر 2018.

من جهته، رحب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث بمبادرة أنصار الله الأحادية الجانب إلى اطلاق سراح محتجزين لدى الحركة، داعياً جميع الأطراف إلى ضمان عودة المحتجزين المفرج عنهم إلى ديارهم.

وتحدث غريفيث، الاثنين، في بيان صادر عنه مظهرًا ترحيبه بمبادرة أنصار الله الأحادية الجانب إلى إطلاق سراح محتجزين لديها.

وقال غريفيث" آمل أن يتبع مبادرة أنصار الله لإطلاق الأسرى مزيد من المبادرات التي من شأنها أن تُسهل عملية تبادل جميع المحتجزين على خلفية الصراع بين اليمن والتحالف السعودي"، مضيفًا:": أدعو جميع الأطراف إلى ضمان عودة المحتجزين المفرج عنهم إلى ديارهم سالمين".

ودعا غريفيث إلى اجتماع من شأنه استئناف المناقشات حول عمليات التبادل المقبلة وفقًا للالتزام باتفاقية استكهولم.

وقال "آمل أن يتبع هذه الخطوة مزيد من المبادرات التي من شأنها أن تُسهل عملية تبادل جميع المحتجزين الذين تمّ احتجازهم على خلفية الصراع، وفقاً لإتفاقية ستوكهولم".

كما أعرب المبعوث الخاص عن امتنانه للجنة الدولية للصليب الأحمر ولدورها الفَعال في الشأن المرتبط بتبادل الأسرى.

وكان رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى عبد القادر المرتضى، قد أعلن الاثنين، عن مبادرة تقدم بها للأمم المتحدة بإطلاق 350 أسيرا من قوى العدوان السعودي الأمريكي بينهم 3 سعوديون.

وقال المرتضى في مؤتمر صحفي بالعاصمة صنعاء: لقد تقدمنا للأمم المتحدة بمبادرة من طرف واحد للإفراج عن 350 أسيرا ومعتقلا ممن شملتهم كشوفات اتفاق السويد من التابعين للطرف الآخر.

وأكد أنه سيتم تنفيذ هذه المبادرة الاثنين تحت إشراف ورعاية الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر وكلاهما يعتبران الرئاسة المشتركة على تنفيذ اتفاق السويد، مشيرا إلى أن المبادرة تندرج ضمن اتفاق السويد بشأن الأسرى.

وأكد أن هذه المبادرة تثبت مصداقيتنا وجديتنا في تنفيذ الاتفاق، وأن على قوى العدوان إثبات جديتها من خلال اتخاذ خطوة مماثلة والانخراط بحسن نية ومصداقية في تنفيذ اتفاق السويد بشأن الأسرى.

وبين أن من ضمن الأسرى المفرج عنهم 3 سعوديين ستتولى اللجنة الدولية للصليب الأحمر عملية نقلهم إلى عائلاتهم في السعودية.

وأوضح أن من ضمن الأسرى المفرج عنهم جميع الأسرى الناجين من سجن ذمار الذي استهدفه طيران العدوان بداية الشهر الجاري.

وطالب المرتضى الأمم المتحدة بالضغط على الطرف الآخر لاتخاذ خطوة مماثلة، أو احتساب عدد مماثل من أسرانا ضمن أي صفقة مقبلة تتم عبرهم.

وشدد رئيس لجنة شؤون الأسرى على أنه تم تنفيذ هذه المبادرة نظرا للتأخر الكبير في تنفيذ اتفاق السويد بشأن الأسرى الذي تسعى قوى العدوان لعرقلته بشكل مستمر من خلال رفضهم لكل المبادرات والمقترحات التي تقدم بها المبعوث الأممي لتنفيذ اتفاق السويد.

ودعا قوى العدوان والمرتزقة للكف عن الممارسات اللا أخلاقية واللا إنسانية مع الأسرى داخل سجونهم، والسماح للمنظمات الدولية بزيارة هذه السجون والاطلاع على أوضاع الأسرى وطمأنه أهاليهم.

وأكد على أن ملف الأسرى هو إنساني وعلى جميع الأطراف الابتعاد عن تسييسه وتعقيده مهما كانت التطورات السياسية والعسكرية والأمنية.

وفي تعليقه على عملية "نصر من الله" في محور نجران، أكد عبدالقادر المرتضى أن عدد الأسرى التابعين لقوى العدوان خلال العملية تجاوز ألفي أسير بينهم قيادات، وكتائب بكاملها من ضمن 3 ألوية ما يسمى الفتح والفاروق والوحدة.

وبين أن من ضمن أسرى العملية أعداد كبيرة من جنود وضباط الجيش السعودي، وأبدى تحفظه عن ذكر العدد النهائي للأسرى السعوديين لأهداف تخص المفاوضات مع العدو السعودي.

وأكد أن من ضمن الأسرى عشرات الأطفال تتراوح أعمارهم ما بين 15 إلى 16، وهو ما يؤكد تورط النظام السعودي في تجنيد الآلاف من أطفال اليمن والزج بهم في معاركه وحماية حدودية، مشيرا إلى اتخاذ الإجراءات لمعالجة نفسيات الأطفال قبل الإفراج عنهم.

وأشار رئيس لجنة الأسرى أن طيران العدوان شن عشرات الغارات على الأسرى في مسرح العمليات وقتل منهم أكثر من 200 أسير.

وأوضح أن هنالك مئات الجثث من الجانب الآخر في مسرح العمليات في العملية الأخيرة، مشيرا إلى أننا نسقنا مع الصليب الأحمر لانتشالها وقدمنا كل التسهيلات لكن التحالف رفض وهو ما يؤكد استهتار العدوان بالمقاتلين معه.

وأكد أن المكان الذي تم إنزال أسرى العملية الأخيرة، تم إعلام لجنة الصليب الأحمر الدولية به، ومطالبتها بحمايته، مبينا أن اللجنة أكدت أنها أبلغت دول تحالف العدوان بإحداثيات السجن.

وأوضح أنه تم رفع مذكرات إلى المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وإلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان وعدة منظمات أخرى وتم إعلامهم بمكان السجن ومطالبتهم بإبلاغ قوى العدوان بذلك واتخاذ الإجراءات لحمايته.

وأكد موقفنا الثابت تجاه تبادل الأسرى مع قوى العدوان ومرتزقتهم، وأننا اليوم كما كنا في الماضي جاهزون لإجراء عملية تبادل شاملة وكاملة لجميع الأسرى سواء كانوا يمنيين أو من جنسيات أخرى.

إلى ذلك غرّد رئيس اللجنة الثورية في اليمن وعضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي على حسابه على تويتر أن "تفاؤل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بوقف الحرب إيجابي وكان المفترض أن يكون حاضراً من قبل إعلان عدوانهم على اليمن". مضيفاً إلى أن "تحويل المناقشة إلى تفاوض تحتاج إلى جديتهم والتعامل بواقعية بعيداً عن أي املاءات كونها لن تجدي بل تصنع العوائق في طريق إيقاف العدوان والوصول إلى السلام الدائم".

وجاء كلام الحوثي رداً على كلام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الأحد، في برنامج 60 دقيقة على قناة "CBS" الأميركية، بعد سؤال المحاورة له: أنت تقول الليلة أنك تريد التفاوض على إنهاء الحرب في اليمن؟ فأجاب بن سلمان "نحن نفعل هذا كل يوم لكننا نحاول تحويل هذه المناقشة إلى تنفيذ فعلي على أرض الواقع"، مضيفاً "أعلن الحوثيون قبل بضعة أيام وقف إطلاق النار من جانبهم، نعتبره خطوة إيجابية للدفع باتجاه حوار سياسي أكثر جدية".

بموازاة ذلك دعا السفير القطري في بلجيكا، عبد الرحمن بن محمد الخليفي، إلى إنهاء الصراع في اليمن، مشددا على أهمية تجنب التصعيد العسكري والمحافظة على وحدة وأمن الشعب اليمني.

وقال سفير دولة قطر في بروكسل ودوقية لوكسمبورغ ورئيس بعثة الدوحة للاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، عبد الرحمن بن محمد الخليفي، في مقابلة حصرية لوكالة "سبوتنيك" إن "ما يحدث في اليمن كارثة إنسانية حقيقية، تتطلب وقفا فوريا للحرب، وإنهاء التصعيد العسكري، لتجنيب الشعب اليمني المزيد من المعاناة الإنسانية مع التأكيد على أهمية ضمان وحدة اليمن وصون مكتسباته ومقدراته والحفاظ على نسيجه المجتمعي".

كما دعا السفير القطري إلى تنفيذ قرارات الأمم المتحدة، وقال: "على جميع الأطراف اليمنية العودة إلى المفاوضات، والالتزام ودعم قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، والمبادرة الخليجية، والتي كانت بداية حل الأزمة اليمنية وتلاها مؤتمر الحوار الوطني، ولكن كان هناك انقلاب على مخرجات الحوار الوطني".

ميدانياً قتل 21 عنصرًا من قوات العدوان السعودي في مواجهات مع الجيش اليمني واللجان الشعبية في مديرتي حرض وحيران.

إلى ذلك نفذ الجيش واللجان الشعبية، الاثنين، عملية هجومية على مواقع لمرتزقة الجيش السعودي أدت إلى مصرع العشرات من المرتزقة، كما قتل وأصيب 21 مرتزقًا بعمليات قنص بمحافظة حجة.

وأكد مصدر عسكري أن المجاهدين نفذوا عملية هجومية على مواقع للمرتزقة شمال شرق جبل النار، لافتًا إلى أن العملية أدت إلى إرباك المرتزقة وقتل وجرح العشرات منهم.

يُذكر أن 18 مرتزقًا قتلوا وأصيبوا الجمعة الماضية بعمليات قنص شرق حيران وغرب وجنوب وشمال حرض.

هذا وأفشل الجيش واللجان الشعبية، الاثنين، محاولتي زحف وتسلل لمرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في محافظتي البيضاء وتعز.

وأفاد مصدر عسكري أن الجيش واللجان تمكنوا من إفشال محاولة زحف للمرتزقة في جبهة الزاهر، حيث تم الاشتباك معهم واستهدافهم ولاذوا بالفرار.

وأوضح المصدر أن المجاهدين أفشلوا محاولة تسلل للمرتزقة في جبهة الطوير بمديرية المعافر بتعز.

كما تمكن الجيش واللجان الشعبية، الأحد، من إفشال محاولة زحف لمرتزقة العدوان على مواقعهم في محافظة تعز.

وأفاد مصدر عسكري عن إفشال محاولة زحف لمرتزقة العدوان على مواقع الجيش واللجان في جبهة القحيفة بمديرية مقبنة.

جدير بالذكر أن عددا من المرتزقة قتلوا وجرحوا في الـ25 من سبتمبر الجاري بانفجار عبوة ناسفة أثناء محاولتهم التسلل في الشقب بمديرية صبر الموادم بذات المحافظة.

*رئيس الوفد الوطني: لا خيار للعدو إلا وقف الحرب ورفع الحصار

من جانبه أكد رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام، أن استمرار العدوان أدى إلى نتائج على نحو عملية "نصر من الله" وأنه لا خيار للعدو إلا وقف الحرب ورفع الحصار.

وأوضح عبد السلام في مداخلة هاتفية مع قناة الميادين، مساء الأحد، أن عملية نصر من الله جاءت بعد جهد كبير ومثلت صورة من نتائج الصمود الشعبي.

كما لفت إلى أن عملية "نصر من الله" تحمل دروسا على كافة المستويات العسكرية والإنسانية خصوصا في التعامل مع الأسرى.

وذكر عبد السلام أن الغموض في ملف الأسرى يساعد في عملية التبادل، مؤكدا أنه من خلال التجربة ثبت أن النظام السعودي يحرص على المعلومات بهذا الصدد.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/8576 sec