رقم الخبر: 264898 تاريخ النشر: أيلول 29, 2019 الوقت: 20:34 الاقسام: عربيات  
المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية يعلن عن مئات القتلى وأكثر من 2000 أسير في أكبر عملية إستدراج للعدو
وسط صمت السعودية

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية يعلن عن مئات القتلى وأكثر من 2000 أسير في أكبر عملية إستدراج للعدو

* تحرير 350 كلم مربع والإستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد العسكري

كشف المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، أن العملية التي أُطلق عليها اسم "نصر من الله" في نجران، تجاوز إجمالي خسائرها الـ 500 ما بين قتيل وجريح، وسقوط 3 ألوية عسكرية تابعة للعدو كانت في المساحة الجغرافية المحررة التي بلغت مساحتها 350 كلم مربع، كما شملت 9 هجمات صاروخية وأسر آلاف الجنود.

سريع أكد في مؤتمر صحفي، أمس الأحد، أنّه "جرى خلال العملية تدمير وأسر القوات المعادية المُحاصرة بالكامل، وتحرير مئات الكيلومترات في عملية نوعية في نجران". استمرت لعدّة أشهر، "تكبد فيها العدو خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وتمّ خلالها أسر الآلاف من العناصر، بينهم أعداد كبيرة من قادة وضباط وجنود الجيش السعودي".

وأوضح سريع: أن "معلوماتنا الأولية تؤكّد أن إجمالي خسائر العدو البشرية يتجاوز الـ 500 ما بين قتيل وجريح"، مضيفًا: أن "أكثر من 200 قتيل من قوات العدو سقطوا بغارات شنتها الطائرات المعادية نفسها أثناء فرارهم أو استسلامهم، إذ تجاوز عدد الغارات أكثر من 100 غارة"، وهي ليست المرة الأولى التي يرتكب فيها الطيران المعادي مجازر بشعة بحق مرتزقته ولا سيما المخدوعين اليمنيين.

ولفت سريع الى أن ما حدث للمرتزقة كان عبارة عن إبادة جماعية نفذها طيران العدوان الحربي الذي كثف غاراته إذ وصلت الى 300 غارة أثناء وبعد المعركة.

وأشار الى أن معظم الأسرى سلّموا أنفسهم طواعية لقواتنا بعد حصارهم من الإتجاهات كافة وتعرضهم لغارات الطيران المعادي، مضيفًا: أنه تمت السيطرة على كافة المواقع العسكرية والمعسكرات المستحدثة للعدو ضمن المساحة الجغرافية المحررة

وأضاف: إن سقوط 3 ألوية عسكرية تابعة للعدو كانت في المساحة الجغرافية المحررة أثناء تنفيذ العملية، والمساحة الجغرافية المحررة بلغت 350 كلم مربعًا.

وكشف سريع أن العملية أدت الى أسر أكثر من 2000 من قوات العدو ومن بينهم للأسف الشديد أطفال، إذ أن العدو يقوم بزج الأطفال اليمنيين بعدوانه في جبهات جيزان وعسير ونجران للدفاع عن قواته، ومعظمهم من المخدوعين والمغرر بهم هم يمنيون وهناك أسرى من جنسيات أخرى.

وقال: عدد عمليات القوة الصاروخية ضمن عملية "نصر من الله" بمرحلتها الأولى هو 9 عمليات، ومختلف الوحدات العسكرية المشاركة بدأت العملية بنيران تمهيدية واسعة إستهدفت كل تجمعات ومواقع العدو.

شاركت في عملية "نصر من الله" وحدات مختلفة من قواتنا المسلحة في مسارات متوازية وبمهام متعددة، والعملية هي أكبر عملية استدراج لقوات العدو والمخدوعين المغرر بهم منذ بدء العدوان.

وأضاف سريع: إن قواتنا تمكنت من الإستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد العسكري بمختلف أنواعه وأحجامه.

ولفت الى أن قواتنا المسلحة إستولت على أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة وبكميات كبيرة وكذلك على مئات المدرعات والآليات.

وتابع: ندعو كافة المخدوعين في جبهات محاور نجران وجيزان وعسير الى ترك مواقعهم والعودة الى الوطن.

وقال: إن القوات المسلحة مستعدة لتأمين عودة كل من يرغب في العودة من خلال تسليم أنفسهم وسيحظون بالرعاية والإهتمام.

وختم المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية أن قواتنا أكدت التزامها بتوجيهات القيادة في التعامل الجيد مع الأسرى كافة خاصة اليمنيين ووفق مبادئنا.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4727 sec