رقم الخبر: 264893 تاريخ النشر: أيلول 29, 2019 الوقت: 20:18 الاقسام: عربيات  
عبد المهدي: لا رجعة عن قرار إحالة الساعدي الى الأمرة في وزارة الدفاع
صحيفة: إماراتيون أشتروا آثارا عراقية بطرق غير شرعية

عبد المهدي: لا رجعة عن قرار إحالة الساعدي الى الأمرة في وزارة الدفاع

*الاستخبارات العراقية تداهم وكرا ومستودعا للعبوات الناسفة في كركوك

اكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الأحد، انه لا رجعة عن قرار إحالة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي الى الامرة.

وقال عبد المهدي في حوار مع عدد من الصحفيين وتابعته السومرية نيوز، انه "لا رجعة عن قرار إحالة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي الى الامرة في وزارة الدفاع".

واضاف عبد المهدي ان "الضابط لا يختار موقعه وإنما يؤمر وينفذ"، معتبرا ان "ارتياد بعض الضباط للسفارات أمر غير مقبول".

وتابع انه "لا يمكن ترك المؤسسة العسكرية لأهواء شخصية سواء كانت أهواء القائد العام أو أي شخصية أخرى".

وأفاد مصدر امني، الجمعة، باحالة قائد قوات جهاز مكافحة الارهاب عبد الوهاب الساعدي الى امرة وزارة الدفاع، فيما نفى الساعدي الانباء بشأن مغادرته العراق وتوجهه الى تركيا.

وأعلنت مديرية الاستحبارات العسكرية، الاحد، عن مداهمة وكر لعناصر "داعش" يضم اسلحة واعتدة ومستودعا للعبوات في كركوك.

وقالت المديرية في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، "بعملية نوعية استباقية تمكنت مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة ١٤وبالتعاون مع استخبارات الفوج الاول لواء ٥١ من مداهمة وكرا للدواعش بمنطقة سركلان بضفة الزاب الاسفل ب‍كركوك وتضبط بداخله رمانات يدوية و٣٠سبحة تفجير و١٠٠كغم من نترات الامونيا و١٥ قداحة تفجير و٦ مساطر تفحير و٤ بنادق كلاشنكوف".

وأضافت المديرية، "في حين تمكن رجال الاستخبارات في الفوج الثالث لواء ٥١ من مداهمة مستودع للعبوات الناسفة في منطقة الزاب ب‍كركوك وتضبط بداخله عدد من العبوات الناسفة احداهن معدة للتفجير"، مبينا أن "المفارز الهندسية التابعة للفرقة قامت بتدمير الوكر والمستودع بصورة كاملة فيما تم التعامل مع المواد وفق الضوابط المعمول بها".

مقالات

من جهة اخرى كشفت صحيفة عربية، الأحد، ان مواطنين اماراتيين اشتروا آثارا عراقية بطرق غير شرعية، مبينة ان العراق بصدد مفاتحة الامارات لاسترجاعها.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول قوله ان "وزارة الثقافة العراقية تُخطط لإجراء سلسلة زيارات لبلدان عربية وأوروبية، من أجل تأكيد اتفاق العراق مع العالم على استرجاع الآثار المنهوبة، سواء ما قبل سنوات عبر التهريب، أو القطع المسروقة بعد عام 2003"، مبيناً أن "بعض البلدان مثل تركيا والأردن، تتعامل مع العراق بروح رياضية، في ملف استرجاع آثار البلاد، ولكن هناك بعض البلدان الأوروبية التي تتنصَّل من الاتفاقات الدولية المرتبطة باسترجاع الآثار للبلد الأم، بحجة المخاوف من سرقتها، أو عدم العناية بها".

واضاف أن "العراق وخلال الأشهر الخمسة الماضية تمكن من استرجاع أكثر من 190 قطعة أثرية، غالبيتها تعود إلى حقبة العصر البابلي، وأكثر من نصفها وصل إلى بلدان عربية عبر التهريب والبيع غير الشرعي لتجار عرب، ومنهم عراقيون"، مشيراً إلى أن "العراق يتجه حالياً لمفاتحة الإمارات رسميّاً، من أجل استرجاع الكثير من القطع الأثرية التي اشتراها مواطنون إماراتيون بطرق غير شرعية".

وتابع ان "هؤلاء الاماراتيون يحتفظون بتك الاثار كزينةٍ في منازلهم"، موضحا ان "حكومة الإمارات لا تمنع ذلك، ولا تصادرها، وهي دولة تربطها ب‍العراق علاقة جيدة، ونأمل التوصل إلى اتفاق مع بلدان خليجية أخرى".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/7208 sec