رقم الخبر: 264414 تاريخ النشر: أيلول 24, 2019 الوقت: 14:19 الاقسام: رياضة  
سيلفيا جريكو.. أفضل مشجعة وربما أم أيضا

سيلفيا جريكو.. أفضل مشجعة وربما أم أيضا

كانت الملاحظة الدقيقة لمراسل تلفزيون برازيلي وراء حصول سيلفيا جريكو على جائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لأفضل مشجعة في ميلانو الإثنين.

ولاحظ المراسل أن مشجعة بالميراس تتحدث إلى ابنها الكفيف نيكولاس خلال مباراة قمة أمام كورينثيانز وطلب من أحد المصورين التقاط الواقعة والتركيز عليها في المدرجات.

ومع رحيل جريكو ونيكولاس البالغ عمره 11 عاما آنذاك من الملعب كانت اللقطات التلفزيونية انتشرت في البرازيل بأكملها.

وقالت جريكو لإذاعة (سي.بي.إن) في ساو باولو "لقد أبلغ من كانوا يبثون المباراة بأن هناك والدة تعلق على المشهد الجميل لابنها وانتشر الأمر".

وتابعت: "لم أكن حتى أعرف أنه يتم تصويرنا. عندما غادرت الملعب أدركت أن هناك الكثير من الناس يتحدثون عن ذلك".

وأكملت: "هذا لم يكن جديدا بل نفعل ذلك منذ سنوات بواقع مرة واحدة على الأقل شهريا.. لكن لم يكن أحد يلحظ وجودنا بين المشجعين".

ووُلد نيكولاس، المشجع المتعصب لبالميراس، بشكل مبكر قبل أربعة أشهر من الموعد المفترض قبل أن تتبناه جريكو.

وأكدت الأم أنها تفعل أكثر من مجرد التعليق على أحداث المباراة بل تغني مع المشجعين وتصرخ في اللاعبين وتشجعهم على التسديد والتمرير وتغيير مراكزهم.

وقالت جريكو: "أشرح تفاصيل الأجواء أيضا وخصائص كل لاعب وإذا ما كان يصبغ شعره أو يرتدي قمصانا بأكمام طويلة كما أتحدث عن لون الحذاء الذي يرتديه".

وأضافت: "شرح الهدف هو أكثر جزء ممتع وليس لدي شك في ذلك".

ونالت جريكو جائزة أفضل مشجعة بعدما حصلت على 58.36 % من إجمالي الأصوات.

ومن الجدير بالذكر ان جريكو هي أم هذا الصبي الكفيف المشغوف بمتابعة كرة القدم من المدرجات، وقد تسلمت جائزة أفضل مشجعة بالعالم مساء الاثنين هي وابنها (البصير) في حفل جوائز الافضل بكرة القدم لعام 2019.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الاخبار كووره
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/0435 sec