رقم الخبر: 264287 تاريخ النشر: أيلول 22, 2019 الوقت: 19:55 الاقسام: عربيات  
الحوثي: نحذر التحالف السعودي من رفض مبادرة الرئيس المشاط
اليمنيون يحيون ذكرى العيد الخامس لثورة الـ 21 سبتمبر في صنعاء

الحوثي: نحذر التحالف السعودي من رفض مبادرة الرئيس المشاط

*المبعوث الأممي يرحب بشأن وقف الأعمال العسكرية ضد السعودية *مصرع مرتزقة في الجوف وحجة.. وتدمير آليتين عسكريتين قبالة نجران

حذر رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن، محمد علي الحوثي، دول التحالف السعودي من رفض مبادرة رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط التي دعا فيها جميع الأطراف إلى مفاوضات جدية لا تستثني أحداً، وجدد خلالها العفو العام، داعياً الجميع إلى الاستفادة منه.

وأكد الحوثي أنه إذا رفضت دول التحالف مبادرة المشاط، "فإنه سيتم إيلامها أكثر وأكثر"، مشيراً إلى أن "الوحدة اليمنية يجب أن تزداد، لتحقيق مشروع اليمن الواحد المؤمن بحقوق الآخرين والرافض إلغاء الآخر".

كلام الحوثي الذي أتى خلال كلمة له في تظاهرة شهدتها العاصمة اليمنية صنعاء لإحياء الذكرى الخامسة لثورة 21 سبتمبر، جاء فيه أيضاً تشديده على أن "رسالته واضحة"، وقال ما حرفيته "إن سالمنا سالمنا بصدق وإن حاربنا حاربنا بصدق".

وشدد على أن اللجنة الثورية العليا ليست بحاجة لاعتراف التحالف السعودي بقوتها، مشدداً على رفض ارتهان القرار اليمني مهما "تكالب" عليه الآخرون.

كلام الحوثي حمل إشارة إلى استهداف القوات المسلحة اليمنية لشركة أرامكو السعودية وتداعياته، وهو ما أشار إليه صراحة "مفتي الديار اليمنية" في كلمة له في ذات المناسبة، حيث قال إن  "النفاق العالمي لا يمكن الرهان عليه لا من قريب ولا من بعيد، وهذا ظهر بعد استهداف أرامكو وما حصل من إدانات"، مضيفاً أن "العالم لم يدن السعودية رغم الذي لا زالت تقوم به من جرائم وحشية وما يحل بالشعب اليمني من كوارث وفظائع".

يذكر أن مبادرة المشاط التي طرحها بالتزامن مع بدء التحالف السعودي عملية عسكرية واسعة شمال مدينة الحديدة اليمنية، بخرق يكاد ينسف اتفاقية ستكهولم الموقعة في كانون الأول/ديسمبر 2018 والتي نصت على عدد من البنود، أهمها الوقف الفوري لإطلاق النار في مدينة الحديدة والصليف ورأس عيسى.

كما تزامت هذه العملية العسكرية السعودية مع تقرير نشرته وكالة رويترز السبت أيضاً، نقلت فيه عن مسؤول تنفيذي في شركة أرامكو السعودية قوله إن "الهجوم على الخريص استهدف 4 مواقع لإنتاج الخام"، معلناً حجم الخسائر التي تكبدتها السعودية جراء استهداف  القوات المسلحة اليمنية معملين لأرامكو في بقيق وهجرة خريص بـ 10 طائرات مسيرة.

في السياق رحب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، بالمبادرة التي أعلنها رئيس المجلس السياسي الأعلى، بشأن وقف الأعمال العسكرية ضد السعودية.

وأعرب المبعوث الأممي في بيان نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن أمله في المزيد من الانفتاح تجاه تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين والرغبة في حل سياسي لإنهاء الصراع.

وشدد على أهمية الاستفادة من هذه الفرصة وإحراز تقدّم في الخطوات اللازمة للحدّ من العنف والتصعيد العسكري والخطاب غير المساعد.

وقال" إن تنفيذ هذه المبادرة التي أطلقت بحسن نية، يمكن أن يكون رسالة قوية حول الإرادة لإنهاء الحرب".

وجدد المبعوث الخاص الدعوة لجميع الأطراف احترام القانون الإنساني الدولي وضبط النفس، وتجنيب اليمن الانجرار إلى توترات إقليمية، لما فيه صالح الشعب اليمني.

وشهدت العاصمة صنعاء مساء السبت، مسيرة كبرى بمشاركة عشرات الآلاف من اليمنيين في ساحة باب اليمن، تحت عنوان" حرية واستقلال" أحياءً لـ" ذكرى العيد الخامس لثورة الـ 21 سبتمبر".

ورفع المشاركون في المسيرة لافتات المناسبة وشعارات الحرية وصورا لقائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، ورددوا هتافات منها "هيهات منا الذلة"، "وشعار البراءة " ثوري يا دنيا ثوري " "با نصمد يا محتلين ونواجه لا يوم الدين" وشعارات أخرى.

ميدانياً لقي عدد من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي مصرعهم وجرح آخرون، كما تم تدمير آلية لهم، الأحد، في محافظتي الجوف وحجة.

وأوضح مصدر عسكري أن الجيش واللجان الشعبية شنوا عملية إغارة على مواقع للغزاة في بيت السنتيل بمديرية المصلوب محافظة الجوف، ما خلف قتلى وجرحى في صفوفهم. وفي محافظة حجة تم إعطاب طقم لمرتزقة الجيش السعودي غرب حيران.

وكان المجاهدون قد أغارو، السبت، على مواقع لمرتزقة الجيش السعودي جنوب حيران حجة تم خلالها التنكيل بهم، فيما دمرت آليه للمرتزقة في جبهة حام بالجوف.

هذا ودمر الجيش واللجان الشعبية، مساء السبت، آليتين محملتين بمرتزقة الجيش السعودي قبالة نجران.

وأوضح مصدر عسكري أن وحدة الهندسة للجيش واللجان تمكنت من تدمير آليتين محملتين بالمرتزقة بعبوتين ناسفتين في صحراء البقع ما أسفر عن مقتل وجرح من عليهما.

ودمرت وحدة الهندسة العسكرية في وقت سابق، آلية للمرتزقة في جبهة حام بالجوف ما أدى إلى مصرع من عليها.

*الكشف عن صفقة عسكرية جديدة بين العدو الصهيوني والسعودية

من جهة اخرى كشفت أوساط مطلعة جدا ودبلوماسية النقاب عن أن صفقة خاصة بين كيان العدو الإسرائيلي والسعودية لشراء “تقنية إسرائيلية متطورة” بخصوص التصدي للطائرات المسيرة من غير طيار في طريقها للرتوش الأخيرة بين الجانبين.

وتأتي هذه الصفقة عبر “وسيط غربي وأوروبي” مستعد تماما لتغطية الجانب الوثائقي والورقي في هذه الصفقة النادرة وبعمولة مجزية.

وقالت المصادر بأن السعودية “تتشجع” وتحاول عبر وسيط عقود بيع تدبير شأن الصفقة لشراء منظومة إسرائيلية دفاعية متطورة بعد عرض إسرائيلي مغري وسلسلة عقود ذكية فيها الكثير من التمويه والأوراق المتعلقة بعقود باطنية وعبر شركات حقيقية وليست وهمية ومتخصصة.

هذا وقد ترى الصفقة النور في غضون أسابيع حسب المصادر التي اطلعت على التفاصيل بهذا الشأن.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/9498 sec