رقم الخبر: 264286 تاريخ النشر: أيلول 22, 2019 الوقت: 19:53 الاقسام: عربيات  
قوات الاحتلال تشن حملة مداهمات واعتقالات بالضفة الغربية
العدو يبدأ بمشروع إسكات مآذن القدس المحتلة

قوات الاحتلال تشن حملة مداهمات واعتقالات بالضفة الغربية

*المستوطنون يواصلون تدنيس حرمة الأقصى الشريف

شنّت قوات العدو الصهيوني، فجر الأحد، حملة اعتقالات ومداهماتٍ واسعة في منازل الفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر فلسطينية، أنّ جيش العدو اعتقل 4 مواطنين، خلال حملة مداهمات بمناطق متفرقة من الضفة الغربية.

واقتاد جنود العدو المعتقلين إلى منطقة مجهولة.

يذكر أن قوات العدو الصهيوني تشنّ عمليات اعتقال ليلية يومية، تطال مختلف محافظات الضفة الغربية المحتلّة، ويتمّ خلالها اعتقال مواطنين بشكل تعسّفي.

كما فتحت زوارق العدو الصهيوني، صباح الأحد، نيران أسلحتها الرشاشة صوب مراكب الصيادين الفلسطينيين غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، فيما أطلق جنود العدو النار على المزارعين وأراضيهم جنوب القطاع.

وأفادت مصادر فلسطينية أن الزوارق الحربية أطلقت نيرانها الرشاشة في تمام الساعة الثامنة، بشكل عنيف حول مراكب الصيادين العاملة غرب بلدة بيت لاهيا من 3 إلى 6 ميل بحرى، دون وقوع إصابات.

هذا وتوغلت جرافتين عسكريتين من نوع (D9) وكباش عسكري (قرايدر) لمسافة نحو 50 مترًا في أراضي القطاع، شرقي مخيم البريج، انطلاقًا من "بوابة المدرسة".

وفي سياق متصل، أطلقت قوات العدو النار تجاه رعاة الأغنام شرقي مدينة خان يونس جنوبي القطاع.

وتواصل قوات العدو الصهيوني اعتداءاتها اليومية المتكررة على الصيادين والمزارعين الفلسطينيين فيما تجرف أراضيهم على طول حدود قطاع غزة.

إلى ذلك اقتحم عشرات المستوطنين، الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية شرطة العدو الصهيوني.

وأفادت وكالة "صفا" باقتحام 81 مستوطنًا وسبعة طلاب يهود المسجد الأقصى من باب المغاربة، إذ تجولوا في باحاته وأدوا طقوسًا تلمودية.

ويأتي ذلك في وقت لا تزال شرطة العدو المتمركزة على بوابات الأقصى تُضيّق الخناق على دخول المصلين الوافدين من القدس والداخل الفلسطيني المحتل للمسجد، وتفتش حقائبهم وتحتجز بطاقاتهم الشخصية.

وعادة ما تسمح شرطة العدو للمستوطنين باقتحام باحات الأقصى والتجول فيها من جهة باب المغاربة، قبل أن يُغادروا من باب السلسلة الذي يشهد محاولات استفزازية وصلوات تلمودية.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا (عدا يومي الجمعة والسبت) وعلى فترتين صباحية ومسائية لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وشرطة العدو.

من جانب آخر قرّرت سلطات الاحتلال تنفيذ مشروع قانون إسكات المآذن في مدينة القدس المحتلة تحت ذريعة أنه يَقُضُّ مضاجعَ المستوطنين، حسب تعبيرها.

ومنحت سلطات الاحتلال قوات الشرطة صلاحيات اقتحام المساجد مع منح ميزانية مالية كبيرة لمُصادرة مكبرات الصوت من مساجد المدينة.

وكانت قناة "شركة الأخبار" الإسرائيلية قد كشفت هذا الأسبوع عن مخطط إسكات الآذان، الذي قرر تنفيذه "رئيس بلدية القدس" موشيه ليؤون، المقرب من رئيس حزب "يسرائيل بيتينو" المتطرف أفيغدور ليبرمان.

من جهتها، عدّت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات مساعي "إسكات مآذن مساجد القدس المحتلة"، جريمة خطيرة وجديدة ضد المقدسات في القدس المحتلة.

وأكدت الهيئة أن الآذان الواحد من سمات المدينة المميزة، يصدح من المساجد كافة وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، والتعدي عليه هو تعد على كل ما هو مقدس في المدينة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحجتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 15/6344 sec