رقم الخبر: 264189 تاريخ النشر: أيلول 21, 2019 الوقت: 20:38 الاقسام: عربيات  
مزودة بقنابل عنقودية.. إسقاط طائرة مسيرة في ريف القنيطرة الشمالي
ومضادات الجيش تسقط اخرى قرب مطار "جب رملة" بحماة

مزودة بقنابل عنقودية.. إسقاط طائرة مسيرة في ريف القنيطرة الشمالي

*مروحيات تركية وأمريكية تحلق شمال سوريا *أردوغان: واشنطن تدعم المنظمات الإرهابية شرق الفرات

فككت الجهات المختصة طائرة مسيرة بعد السيطرة عليها وإسقاطها في أجواء جبل الشيخ بريف القنيطرة الشمالي.

وقال مصدر ميداني إن الجهات المختصة العاملة في محافظة القنيطرة ومن خلال الرصد والمتابعة تمكنت من السيطرة على طائرة مسيرة قادمة من جهة الغرب باتجاه الشرق فوق أجواء بلدة عرنة في سفوح جبل الشيخ بريف دمشق الجنوبي الغربي وقامت بإسقاطها.

وأشار المصدر إلى أنه لدى الكشف على الطائرة من قبل فرق الهندسة المختصة وتفكيكها تبين أنها مزودة بقنابل عنقودية إضافة إلى تفخيخها بعبوة من مادة السي فور شديد الانفجار لمنع تفكيكها وكشف أسرارها، بحسما نقلت وكالة "سانا".

وتصدت وسائط الدفاع الجوي السوري خلال السنوات الأخيرة لهجمات أمريكية وإسرائيلية بالطائرات والصواريخ على عدد من المواقع في مناطق مختلفة بسورية والتي كانت تأتي بالتزامن مع الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في حربه على التنظيمات الإرهابية في محاولة لرفع معنوياتها المنهارة أمام تقدم الجيش.

بموازاة ذلك تصدت مضادات الدفاع الأرضية في الجيش السوري لهجوم بطائرة مسيرة مذخرة أثناء اقترابها من أحد مواقعه شمال غرب حماة.

وقال مراسل "سبوتنيك" في محافظة حماة أن المضادات الأرضية في الجيش، تمكنت من إسقاط طائرة مسيرة محملة بقنابل شديدة الانفجار أثناء محاولتها الاقتراب من أحد المواقع العسكرية في محيط مطار "جب رملة" بريف حماة الغربي.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني قوله أن عناصر الرصد والاستطلاع تمكنوا من كشف طائرة مسيرة معدلة أثناء محاولتها الاقتراب من أحد المواقع العسكرية بريف حماة، وتم التعامل معها من قبل المضادات المناسبة وإسقاطها دون تسجيل أي أضرار تذكر.

جدير بالذكر أن عشرات الطائرات المسيرة تم إطلاقها خلال الأشهر الماضية باتجاه الساحل السوري وباتجاه مواقع الجيش في ريف حماة الشمالي، حيث قامت الدفاعات الجوية الروسية والسورية بإسقاطها جميعا وإحباط محاولات هجومها باتجاه قاعدة حميميم الروسية وباتجاه المواقع العسكرية السورية.

من جانب آخر أجرت القوات التركية والأمريكية، جولة التحليق المروحي المشتركة السادسة، في إطار أنشطة المرحلة الأولى لإقامة منطقة آمنة شمال شرقي سوريا.

وأقلعت مروحيتين تابعتين للجيش التركي واثنتين للقوات الأمريكية، من أقجة قلعة، نحو الجانب السوري من الحدود.

وذكرت وكالة "الأناضول"، أن مركز العمليات المشتركة بخصوص المنطقة الآمنة، في قضاء أقجة قلعة، بولاية شانلي أورفة التركية، شهد السبت تحركات جوية.

واستمرت أنشطة الدورية ثلاث ساعات، عادت بعدها المروحيتان التركيتان، فيما بقيت الأمريكيتان في الجانب السوري من الحدود.

وأجرى الجانبين التركي والأمريكي 5 جولات تحليق مروحي مشتركة، ودورية برية، في إطار جهود تأسيس منطقة آمنة شرق الفرات.

وتوصلت أنقرة وواشنطن في مطلع آب/أغسطس الماضي، إلى اتفاق حول إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا. ووفقا لوزارة الدفاع التركية، وافقت تركيا والولايات المتحدة على إنشاء مركز تنسيق للعمليات المشتركة ومنطقة آمنة لها في شمال سوريا".

من جانبه أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنجاز التحضير لعملية عسكرية شمال سوريا ضد المسلحين الأكراد، مؤكدا أن تركيا لا تريد مواجهة مع الولايات المتحدة، لكنها لن تتجاهل دعمها للإرهابيين.

وقال أردوغان، في تصريح أدلى به، السبت، قبيل مغادرته إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة: "سنطهر أراضي شرق الفرات من التنظيمات الإرهابية التي تتحرش بنا وتخلق المشاكل في منطقتنا، وكلنا ثقة بذلك".

وتابع أردوغان: "استعداداتنا انتهت على طول حدودنا مع سوريا (لشن عملية محتملة)، وكما هو معلوم واشنطن شريكتنا الاستراتيجية، ونحن معا في الناتو، وواصلنا شراكتنا هذه السنوات الطويلة، وليست لدينا رغبة بمواجهة الولايات المتحدة".

وتابع الرئيس التركي: "لكن لا يمكننا تجاهل الدعم الذي قدمته الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية في مكان لم تدع إليه، دعمها لتنظيمات مثل وحدات حماية الشعب/ حزب العمال الكردستاني واضح للعيان".

وأضاف: "لقد قلت للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن واشنطن أرسلت آلاف الشاحنات المحملة بالأسلحة (للمسلحين الأكراد). لم يكن باستطاعتنا شراء مثل هذه الأسلحة مقابل أموال، وأنتم تقدمونها للتنظيمات الإرهابية مجانا". 

وشدد على أنه "واثق" من أن الخطوات التي ستخطوها تركيا شمال وشمال شرق سوريا "ستقصم ظهر التنظيم الإرهابي إلى حد كبير".

وهدد الرئيس التركي ومسؤولون آخرون في إدارته مرارا بشن عملية عسكرية في منطقتي منبج وشرق الفرات بسوريا، ستكون في حال تنفيذها الثالثة للقوات التركية في هذا البلد العربي، وتتحدث أنقرة عن ضرورة منع إنشاء "ممر إرهابي" على الحدود السورية، في إشارة إلى المسلحين الأكراد من و"حدات حماية الشعب"، التي تمثل حليفا للولايات المتحدة في حربها على "داعش" في تلك المنطقة، ضمن أنشطة هذه الوحدات في إطار "قوات سوريا الديمقراطية".

ومنذ العام الماضي، تخوض تركيا والولايات المتحدة محادثات صعبة حول إنشاء "منطقة آمنة" شمال سوريا، تشمل أراضي شرق الفرات، لم تسفر حتى الآن عن أي نتيجة ملموسة بسبب خلافات حول شكلها وعمقها وآلية التحكم بها، حيث تسعى أنقرة لأن تكون المسيطر الوحيد على هذه المنطقة.

*العثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشمالي

إلى ذلك ضبطت الجهات المختصة بالتعاون مع وحدات من الجيش العربي السوري خلال مواصلتها أعمال تأمين المناطق التي حررها الجيش من الإرهاب بريف حماة الشمالي صواريخ وذخائر وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة.

وذكر مصدر في الجهات المختصة في تصريح لمراسل سانا أنه من خلال متابعة تمشيط القرى المحررة بالتعاون مع وحدات الجيش لتأمينها وضمان سلامة الأهالي العائدين إلى منازلهم تم ضبط اسلحة وذخائر متنوعة وصواريخ من مخلفات التنظيمات الإرهابية في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشمالي.

ولفت المصدر إلى أن الأسلحة شملت عددا من الألغام وطلقات رشاش “5ر14” مم وصواريخ محمولة على الكتف وقذائف دبابة وقذائف “أر بي جي” وعشرات قذائف الهاون محلية الصنع بعيارات مختلفة والتي استخدمتها المجموعات الإرهابية في الاعتداء على القرى والمناطق الآمنة إضافة إلى عربة لنقل المصابين وبعض الوثائق التابعة لإرهابيي جماعة “الخوذ البيضاء” الممولة أمريكيا.

وعثرت الجهات المختصة الخميس الماضي في بلدة الكركات وقرية التويني على صواريخ صناعة يدوية وقذائف دبابة وحشوات لها وصناديق ذخيرة تحوي كميات كبيرة من طلقات الرشاشات من أعيرة مختلفة وقذائف “أر بي جي” وحشواتها فيما ضبطت في بلدة مورك قذائف هاون وقواعد إطلاق صواريخ صناعة يدوية وأكياسا تحوى أنواعا من مادة الـ تي إن تي المتفجرة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـــ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/6082 sec