رقم الخبر: 264104 تاريخ النشر: أيلول 20, 2019 الوقت: 18:04 الاقسام: عربيات  
مستوطنون يقتحمون الخليل بالضفة.. وقوات العدو تطلق نيرانها جنوب غزة
والفلسطينيون يشاركون في جمعة "مخيمات لبنان"

مستوطنون يقتحمون الخليل بالضفة.. وقوات العدو تطلق نيرانها جنوب غزة

*8 فصائل فلسطينية تتقدم برؤية وطنية لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام

واصلت مسيرات العودة في قطاع غزة فعالياتها مساء الجمعة  تحت عنوان "جمعة مخيمات لبنان".

وفي الذكرى السابعة والثلاثين لمجزرة صبرا وشاتيلا كانت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار الفلسطينيين في قطاع غزة دعت إلى المشاركة في المسيرة، تأكيداً للمصير المشترك للفلسطينيين أينما كانوا حول العالم في الداخل والخارج.

وكانت قوات الاحتلال اعتدت بإطلاق النار وقنابل الغاز على المشاركين في الأسبوع الرابع والسبعين من مسيرات العودة في قطاع غزة ، تحت اسم "لنمحُ اتفاق أوسلو من تاريخنا"، وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الطواقم الطبية تعاملت مع 55 إصابة بجراح مختلفة منها 29 بالرصاص الحي من قبل قوات الاحتلال.

وفي الضفة الغربية، استقبلت بلدة اليامون في جنين الأسير المحرر زعل عباهرة بعد قضائه خمسة عشر عاما في سجون الاحتلال.

الأسير عباهرة كان قد اعتقل عام 2014 واستشهد والده وشقيقه برصاص الاحتلال خلال فترة سجنه، كما توفيت والدته وهو في الاعتقال. وخلال الاحتفال بتحررهّ دعا إلى أوسع التفاف حول الاسرى ولا سيما في اضرابهم عن الطعام، رفضاً لأجهزة التشويش المسرطنة.

بموازاة ذلك اقتحم مستوطنون صهاينة، الجمعة، منطقة جدور الأثرية في مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وذكرت وكالة "وفا" أن عشرات المستوطنين اقتحموا المنطقة المذكورة الواقعة شمال بلدة بيت أمر بحماية قوات العدو ونفذوا فيها جولات استفزازية.

وكان عشرات المستوطنين الصهاينة اقتحموا الخميس وسط مدينة الخليل بحماية قوات العدو.

إلى ذلك أطلقت قوات العدو صباح الجمعة، نيرانها تجاه المزارعين الفلسطينيين من موقع "كيسوفيم"، شرقي خان يونس جنوب القطاع، ولم يبلغ عن إصابات.

من جانب آخر تقدّم ثمانية من فصائل العمل الوطني والاسلامي برؤية وطنية لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام، استناداً لاتفاقيات المصالحة الوطنية السابقة في القاهرة وبيروت، متضمنةً جدولاً زمنياً للبدء في إنجاز الاتفاق.

وتأتي هذه الرؤية في "إطار الجهود المتواصلة من أجل إعادة الحياة لمسار المصالحة، وبعد مشاورات وطنية مكثفة، وذلك تقاطعاً مع الجهود المشكورة من الأشقاء في مصر والذين أكدوا لنا أنهم سيستأنفون جهود المصالحة خلال الأسابيع القادمة، ونأمل أن تُشكّل هذه الرؤية الوطنية الصادرة عن القوى الثمانية نقطة ارتكاز تساهم في وضع حد للانقسام".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/8486 sec