رقم الخبر: 264095 تاريخ النشر: أيلول 20, 2019 الوقت: 18:02 الاقسام: عربيات  
التحالف السعودي يكثف غاراته على الحديدة ويمنع السفن من تفريغ حمولاتها فيها
وعبدالسلام يحذر من إنهيار إتفاق ستوكهولم

التحالف السعودي يكثف غاراته على الحديدة ويمنع السفن من تفريغ حمولاتها فيها

* مصدر عسكري يمني: الهجوم على منشأتي (أرامكو) جرى من ثلاث نقاط أساسية على أرض اليمن

في تصعيدٍ خطير لقوى العدوان وخرق واضح لإتفاق السويد، شنّ الطيران السعودي فجر  4 غارات على منطقة الجبانة في مديرية الحالي في محافظة الحديدة، كما قصفت منطقة 7 يوليو.

رئيس الوفد اليمني الوطني المفاوض محمد عبدالسلام علّق على هذا التطوّر، فحذّر من إنهيار إتفاق السويد عقب التصعيد الخطير من قبل العدوان السعودي الأمريكي بشن غارات مكثفة على الحديدة.

وقال عبدالسلام في تغريدة له على حسابه على موقع "تويتر": "غارات مكثفة على الحديدة في تصعيد خطير من شأنه أن ينسف إتفاق السويد"، وعليه فليتحمّل التحالف تبعات هذا التصعيد".

وأشار إلى أن "موقف الأمم المتحدة في هذا الشأن على المحكّ".

عبد السلام حذّر أيضًا من إستمرار إحتجاز التحالف لسفن المشتقات النفطية والغذائية القادمة إلى اليمن، قائلًا: "نذكّر بأن إستمرار حجز السفن ومنعها من تفريغ حمولتها في ميناء الحديدة عمل حربي عدواني يهدّد أمن الملاحة البحرية".

كذلك أكد وزير الإعلام اليمني ضيف الله الشامي أن إعلان دول تحالف العدوان عن عملية عسكرية بالحديدة يُعدّ مخالفة صريحة لإتفاق السويد وتنصلًا عنه بشكل رسمي، وهروب واضح من أي إستحقاقات مترتبة على ذلك.

ونقلت وكالة "سبأ" عن الشامي قوله: إن هذا الإعلان يعد نتيجة التواطؤ الأممي في الضغط على الطرف الآخر لتنفيذ خطوات مماثلة لما قام بتنفيذه الطرف الوطني من جانب واحد بإعادة الإنتشار في موانئ الحديدة وبإشراف الأمم المتحدة، والإلتزام بوقف إطلاق النار رغم الخروقات المتكررة والمستمرة من الطرف الآخر.

وأشار إلى أن "احتجاز تحالف العدوان للسفن مخالفة واضحة وصريحة للإتفاق على الرغم من حصولها على التراخيص من قبل الأمم المتحدة".

ولفت إلى أن "وجود فريق متخصص من الأمم المتحدة في ميناء الحديدة يثبت أن الهدف من إحتجاز السفن هو فرض حصار شامل لعموم الشعب اليمني الذي يتحمل أعباء العدوان والحصار وما يترتب من مبالغ مالية إضافية جراء بقاء السفن لأشهر في عرض البحر الأحمر.

وجدّد الشامي التأكيد على أن إحتجاز السفن والحصار يمثل تعسفا بحق الشعب اليمني لما يترتب على إحتجازها من ارتفاع للأسعار التي يتضرر منها المواطن بالدرجة الأولى، وقال: إن "المبررات التي يسوقها التحالف للتغطية على الغارات الجوية على محافظة الحديدة ومحاولة تقديم الحديدة على أنها مسرح عمليات قصف السعودية، واهية وغير منطقية ولا يمكن أن تنطلي على أحد مهما حاول العدوان".

الشامي حذّر من تمادي تحالف العدوان في تصعيده على الحديدة والتنصل من تنفيذ إتفاق السويد وما سيكون لذلك من تداعيات ونتائج كبيرة يتحمل مسؤوليتها دول العدوان والمجتمع الدولي.

وأكد أن الشعب اليمني لن يقف مكتوف الأيدي إزاء هذا التصعيد وإستمرار حصار مدينة الدريهمي واحتجاز السفن.

بدوره، قال عضو المجلس السياسي لحركة أنصار الله محمد البخيتي خلال تصريحات إعلامية: إن "عملية التحالف في الحديدة خرق رسمي لإتفاق السويد، وليس من حق أي طرف خرق وقف النار في الحديدة وتصعيدنا هو رد فعل على كل اعتداء"، وأضاف: "لا يمكن للتحالف أن يبرر تنفيذه عملية الحديدة بهجمات "أرامكو" لان إتفاق الحديدة منفصل، والتحالف لا يمكنه تقديم أي تبرير لخرق وقف النار في الحديدة".

وأعلن البخيتي أنه "سيكون لنا ردّ على عملية الحديدة وقوى العدوان ستتحمّل العواقب".

من جهته، تحدث مصدر عسكري يمني في حديث لصحيفة "الأخبار" اللبنانية عن مؤتمر المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية تركي المالكي، الاربعاء، الذي قدم شرحا حول إستهداف منشأتي شركة "أرامكو" النفطية في بقيق وهجرة خريص، مشددًا على ان "المؤتمر كان فاشلاً بامتياز ولم يقدّم شيئاً فنياً أو دليلاً دامغاً على إدعائهم وقوف إيران وراء العملية".

وأكد المصدر أن الهجوم على منشأتي "أرامكو" جرى من ثلاث نقاط أساسية على أرض اليمن، موضحا أن صور حطام الطائرات المسيّرة وصواريخ الكروز "صحيحة ومتوافرة بكثرة لدى القوات الجوية اليمنية، وعُرض بعضها في عدة مناسبات على شاشات التلفزة"، في إشارة إلى طائرة "صماد 3" "قاصف" البعيدة المدى التي ورد الحديث عنها أمس في المؤتمر الصحافي للمتحدث باسم القوات اليمنية العميد يحيى سريع.

وتنسف هذه الرواية ما قاله وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من جدة، حيث إلتقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، عن أن السلاح المستخدم لم تنشره إيران خارج حدودها، إذ أكد المصدر أنه في "معرض الشهيد الرئيس الصمّاد" وغيره من المناسبات ظهر عدد من هذه الأسلحة التي هي نفسها ما عرضه المالكي في المؤتمر.

وحول مكان إنطلاق الهجمات، أكد المصدر الآتي:

أولاً: خط مسير الطائرات من الإتجاه الشمالي الذي أكده المالكي غير صحيح، ولم يقدم دليلا فنيا على ذلك، بل إعتمد على كاميرا مراقبة داخل "أرامكو"، والصورة التي عرضها لا يمكن إعتبارها دليلا، لأن تكتيك المناورة فوق الهدف يفرض بكثير من الأحيان في أثناء التحكم بها تغيير إتجاهها.

ثانياً: لم يثبت المالكي مكان إنطلاق العدد الكبير من المسيّرات، لا من الناحية العلمية الفنية أو الإستخبارية. كان الإرباك واضحا عليه في معرض رده على أسئلة الصحافيين في ما يخصّ تحديد مكان إنطلاق المسيّرات.

ثالثاً: المسيّرات وصواريخ الكروز التي عُرضَت بقاياها... مدى هذه الطائرات مضاعف للمدى الذي أُطلقَت منه الطائرات من أرض اليمن، وتحديدا الإطلاق حصل بمدى يقارب 800 كلم من ثلاث نقاط أساسية، فيما بعض الطائرات تستطيع أن تسير نحو 1700 كلم.

ووضع المصدر إستعراض النظام السعودي في سياق تقديمه بالمجان "مادة حرب نفسية" ضد نفسه، وكشف مدى الرعب الذي تعانيه القيادة العسكرية من خلال إستعراض الأهداف السابقة التي إستُهدِفَت داخل السعودية".

ورأى أن إستبعاد قيام القوات اليمنية بهذا العمل هو "من أجل الإستخفاف بالقدرات اليمنية المتطورة في التصنيع العسكري والصاروخي، علماً أنه في الفترات الماضية عُرضَت الإنتاجات والصناعات العسكرية في مناسبات عدة، التي أظهرت تنامياً في قدرات التصنيع العسكري، بحيث باتت تمتلك اليوم إمكانات أكثر بكثير مما يعرف المتحدث وقيادته في السعودية".

ووصف كلام المالكي بـ"السياسي وليس العسكري"، عازياً ما قال: إنه "شرح مطوّل وإرباك" إلى أن الهدف "تبرير الفشل العسكري والاستخباري والأمني" وكذلك إلى "هشاشة الدفاعات الجوية السعودية من منظومات باتريوت الأميركية وأنظمة الرادارات المتطورة التي كلفت مئات ملايين الدولارات ولم تستطع إسقاط طائرة واحدة أو كشف مسار هذه الطائرات ومسيرها".

الى ذلك قتل قائد عسكري سعودي ضمن قوات التحالف بقيادة السعودية في اليمن، في انفجار عبوة ناسفة بمنطقة وادي حضرموت شرق اليمن.

ونقل عن ضابط نجا من الانفجار الذي استهدف قائد التحالف بمحافظة حضرموت: "وقع انفجار بشكل مباشر في المكان الذي كان يتواجد فيه قائد التحالف العتيبي فقتل مباشرة مع اثنين من مرافقيه، فيما قتل آخرون أثناء محاولة إسعافهم".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 12/3069 sec