رقم الخبر: 264061 تاريخ النشر: أيلول 20, 2019 الوقت: 14:52 الاقسام: ثقافة وفن  
"مراسم رفع الرايات".. خصوصية تاريخية
تنتشر هذه الشعيرة في كل المدن الايرانية

"مراسم رفع الرايات".. خصوصية تاريخية

يعود تاريخ هذه المراسم إلى 8 قرون حيث ينطلق كبار القوم وأبناء الشيوخ والسادة في كل مدينة ليرفعوا رايات العزاء والاعلام السوداء في مناطقهم، لا تنحصر هذه المراسم في منطقة محددة من ايران بل تنتشر في كل المدن، لكن لمدينة «ماسوله» في كيلان شمال ايران خصوصية تاريخية.

يجمع أهالي أربع مناطق في مدينة «ماسوله» الرايات الحسينية ليقوم عدد من الرجال ممن يحظون باحترام الجميع برفع الرايات وحملها إلى مرقد الامام «عون بن محمد»، وهناك يقوم بعض الأشخاص بلف سواد الرايات باللون الأخضر، ثم يعاد نقلها إلى وسط المدينة عبر طريق خاص لترفع على المساجد والأسواق والحارات، وفي يوم تاسوعاء يتم تبديل اللون الأخضر بالأسود.

تتميز هذه المراسم بالدقة والنظام في تنفيذها، ومشاركة جميع أهالي المدينة في هذه المراسم إضافة إلى حضور جماهير من خارجها.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 14/1563 sec