رقم الخبر: 263968 تاريخ النشر: أيلول 18, 2019 الوقت: 19:50 الاقسام: عربيات  
لبنان.. توقيف داعشي في منطقة حارة صيدا كان يحضّر لاعتداءات
"حزب الله" يعرض ترسانة صواريخ جديدة

لبنان.. توقيف داعشي في منطقة حارة صيدا كان يحضّر لاعتداءات

أعلنت قوى الأمن الداخلي اللبناني في بيان لها الأربعاء توقيف داعشي في منطقة حارة صيدا جنوب البلاد كان يحضّر لاعتداءات، وهو سوري وقد اعترف بدخوله الأراضي اللبنانية برفقة شقيقه بطريقة غير شرعية قبل نحو عامين.

الموقوف تواصل بحسب الأمن الداخلي قبل فترة مع أحد كوادر داعش في سوريا وأرسل له صوراً وفيديوهات لمناطق وأشخاص، كما أرسل صورة لتجمّع أشخاص في بيروت وأخرى لإحدى خيم توزيع الطعام في حارة صيدا، وتداول مع كادر تنظيم داعش في سوريا في موضوع شراء أسلحة حربية من لبنان.

وأشار الأمن الداخلي إلى أن الداعشي شرح بأن الخيمة هي لمناسبة عاشوراء، وأنها صيد ثمين واستهدافها يحتاج إلى قنبلة يدوية فقط.

الأمن الداخلي قال إن الموقوف قاتل مع داعش في ريف حلب الشمالي لمدة سنتين حتى إصابته فتحوّل الى العمل الإداري بالتنظيم وهو من مواليد عام 1999 وخبير في إعداد أحزمة ناسفة واستخدامها.

في سياق آخر انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور ومقطع فيديو لصواريخ ضخمة قيل إنها ضمن ترسانة "حزب الله" اللبناني الصاروخية.

ونشر حساب "ثائر الجنوب" على "تويتر" صورة لصاروخ ضخم وعليه شعار "حزب الله".

وبحسب الصفحة، فإن الصاروخ المذكور دقيق للغاية، وسيستخدم "في الزمان والمكان المناسبين".

وليست المرة الأولى التي يستعرض فيها حزب الله أسلحته، ففي وقت سابق قام بعرض مشاهد لصواريخ مضادة للسفن والبوارج والسفن الحربية من نوع 704-C.

من جانبه قال الشيخ نعيم قاسم، أمين عام حزب الله، إن من حق شعوب المنطقة أن يقاوموا بكل الأساليب ومن حقهم أن يمتلكوا كل أنواع السِلاح بدون أيِ استثناء.

وأضاف أن “المقاومة اليوم بكل تصانيفها وبكلِ مواقعها لا تقبل بالشروط التي تُفرض عليها”، وأوضح أن “الإدانة يجب أن تكون للفعل وليس لردِ الفعل”، في إشارة إلى إدانات عملية الردع الثانية التي تأتي في سياق ردة فعل على استمرار القصف والحصار.

ولفت الشيخ قاسم إلى أنه “بالنسبة للعقوبات الأمريكية على لبنان، لم تعد العقوبات عقوبات على حزب الله وهي ليست أيضاً عقوبات على طائفة، هي على كلِ لبنان من دون استثناء."

وأكد أن مصير العقوبات المفروضة على حزب الله هو الفشل السياسي بالتأكيد لأننا جماعة لا نتخلى عن أرضنا ولا عن حقوقنا مهما بلغت الضغوطات”.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بيروت ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3271 sec