رقم الخبر: 263919 تاريخ النشر: أيلول 18, 2019 الوقت: 14:18 الاقسام: سياسة  
ظريف: على الولايات المتحدة أن تثبت أنها دولة جديرة بالثقة

ظريف: على الولايات المتحدة أن تثبت أنها دولة جديرة بالثقة

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ان أمريكا إذا أرادت أن يكون لها مقعد على طاولة المفاوضات فعليها أن تعود إلى التزاماتها وتثبت أنها دولة يمكن الوثوق بها.

ورداً على سؤال في ان اثنين من الاعضاء المتطرفين في "فريق ب" قد خرجا من هذه المجموعة، ما مدى أملنا في أن يخرج المتطرفون الآخرون؟ قال ظريف اليوم الأربعاء : الحقيقة هي أن سياسات أمريكا والكيان الصهيوني المتشددة والمتطرفة محكومة بالفشل، ونحن نرى هذه الإخفاقات واحدة تلو الأخرى.

وأضاف: سياسة الجمهورية الإسلامية كانت دائما ثابتة وسنواصل هذه السياسة، نحن متمسكون بالتزاماتنا الدولية.

وقال وزير الخارجية: كما قال قائد الثورة الاسلامية، ان التزامنا يظهر أنه إذا أراد الآخرون التعاطي معنا، فيجب عليهم أيضا الالتزام بتعهداتهم الدولية، أي إذا كانت الولايات المتحدة تريد أن يكون لها مكان على طاولة المفاوضات، فيجب عليها العودة إلى التزاماتها، وإظهار أنها دولة ذات مصداقية، وأنه لايمكن الاتفاق معها إذا كان لا يمكن الوثوق بها.

ترامب لا يضع أي قيمة حتى لتوقيعه

وصرح ظريف: إن الولايات المتحدة اظهرت حاليا بانها لاتضع أي قيمة لاتفاقياتها وحتى توقيعها، تقرر اليوم دعوة مجموعة إلى البيت الأبيض، وتلغي هذا الاجتماع غدا، أو تفرض الحظر عليهم، مما يعكس السياسة الخاطئة للولايات المتحدة وأنه يتعين عليهم إصلاح أنفسهم، والا باتوا في عزلة بشكل متزايد في العالم.

الولايات المتحدة تريد تجاهل حقائق المنطقة

وردا على سؤال حول رد إيران على الاتهامات باستهداف المنشآت النفطية السعودية؟ أشار ظريف: لقد ذكرنا بوضوح أن الولايات المتحدة يجب أن تسعى إلى النظر في الحقائق، بدلا من اعتماد سياسة الاسقاط، أشعر أن الحكومة الأمريكية تحاول أن تتجاهل حقائق منطقتنا بطريقة ما.

 الضغوط الامريكية القصوى ضد ايران لم تحقق اهدافها

 قال وزير خارجية الجمهورية الاسلامية "محمدجواد ظريف" ان الضغوط الامريكية القصوى ضد ايران لم تحقق اهدافها.

وفي معرض اجابته على سؤال مراسل ارنا اليوم الاربعاء حول الهجمات على ارامكو وان تكون حجة امريكية لممارسة الضغوط على ايران قال ظريف: ان امريكا مارست اقصى انواع الضغوطات ولكنها لم تحقق اهدافها .

واضاف وزير الخارجية ان ما يقوله الأمريكيون عن اليمن هو بسبب الجرائم المرتكبة ضد الشعب في اليمن، فإذا قاموا اليمنيون بالتحرك ، فإنهم يسلطون الضوء عليه بدلاً من التحقيق في الجرائم.

واکد ظریف ان انهاء الحرب هو السبیل الوحيد لحل الازمة اليمنية وان الجمهورية الاسلامية ومنذ البداية ابدت استعداها لتقديم المساعدة بهذا الشأن.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق + وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/4749 sec