رقم الخبر: 263843 تاريخ النشر: أيلول 17, 2019 الوقت: 17:59 الاقسام: محليات  
دبلوماسي ايراني يرد على مزاعم اميركا حول الهجوم على المنشآت النفطية السعودية

دبلوماسي ايراني يرد على مزاعم اميركا حول الهجوم على المنشآت النفطية السعودية

* طهران تعرب عن قلقها إزاء البرنامج النووي السري للسعودية وتأثيره السلبي على المنطقة

رد سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، كاظم غريب آبادي، على مزاعم وزير الطاقة الاميركي الذي إتهم ايران بالضلوع في الهجوم على المنشآت النفطية السعودية، معتبرا ان واشنطن لجأت الى سياسة الحد الاقصى من الخداع بعد فشلها في سياسة الحد الاقصى من الضغوط.

وقال غريب آبادي في كلمته الاثنين خلال المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية المنعقد في العاصمة النمساوية في فيينا، انه وبعد فشل اميركا في الوصول الى أهدافها عن طريق سياسة ما تسمى بالحد الاقصى من الضغوط ضد ايران لجأت اميركا من جديد الى نهج غير منطقي وأخرق وسياسة الحد الأقصى من خداع الرأي العام.

وأضاف: اننا نعتقد بان أخطر التهديدات هي التدخلات الاميركية في المنطقة وبيع أسلحتها الى دول تتابع سياسة التوتر ومنها ضد اليمن.

وأضاف: إن الولايات المتحدة ودول أخرى تقدم خلافا للقوانين الدولية والحقوق الانسانية الدعم لتحالف المعتدين على اليمن ومن المؤكد انهم شركاء في جرائم هؤلاء خاصة الهجوم على أهداف إنسانية مثل المدارس والمستشفيات والمساجد والأسواق ومراسم الأعراس والمآتم ومنع وصول المساعدات الانسانية الى شعب هذا البلد ما أدى الى تفشي المجاعة والامراض القاتلة بينهم.

وكرر عبارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان إتهام ايران لن ينهي هذه الفظائع وانه بدلا عن ذلك يمكن لاقتراح ايران ان يؤدي الى إنهاء الحرب وإستئناف المفاوضات، وأضاف: لا شك ان العودة الى سيادة الحد الأقصى من الخداع ستكون فاشلة مسبقا مثلما كانت سياسة الحد الأقصى من الضغوط.

من جانبه أعرب ممثل إيران أمام اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن قلقه بشأن البرنامج النووي السعودي السري وآثاره السلبية على المنطقة.

وردا على المزاعم المزيفة للمملكة العربية السعودية في المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، أعرب ممثل ايران عن أسفه لاستخدام المملكة العربية السعودية للحرب والتوتر للتغطية على مشاكلها الداخلية وإخفاقاتها، معبراً عن قلقه أزاء البرنامج النووي السري للمملكة.

وجاء في جانب آخر من رد ممثل ايران، انه لمن المؤسف أن المملكة العربية السعودية تستخدم الحرب والتوتر لإخفاء مشاكلها الداخلية أو إخفاقاتها. لقد أثبت النظام السعودي وحلفاؤه مرارًا وتكرارًا في السنوات الأخيرة أنهم لايترددون عن الاعتداء على الدول المجاورة بما فيها اليمن وارتكاب جرائم الحرب ومهاجمة المدارس والمستشفيات والاسواق وإرتكاب المجازر بحق النساء والاطفال من أجل تحقيق مصالحها ومآربها اللامشروعة.

وأكد ممثل ايران ان السعودية تسعى بشدة لتنفيذ برنامج نووي بشكل سري وقال: إن المسؤولين السعوديين أشاروا في عدة مناسبات الى انهم يعملون على مشروع انشاء قناة تحوّل من خلاله دولة قطر المجاورة لها من شبة جزيرة الى جزيرة واضاف: إن جزءا من هذه القناة سيستخدم لبناء منشأة لمعالجة النفايات النووية وان هذا الهدف السياسي للسعودية يكشف عن ان الممارسات اللامسؤولة لهذا البلد لا تستهدف فقط شعبها ومحيطها بل تستهدف كذلك إستقرار وأمن المنطقة ودول الجوار.

وأشار إلى أن السلوك غير المسؤول في المملكة العربية السعودية وبرنامجها السري تدعمه إدارة ترامب وقال: انه من الضروري للمجتمع الدولي ان يوضح للمملكة العربية السعودية أنه لايتسامح مع أي انحراف عن البرنامج النووي السلمي أو نقل المواد المشعة إلى الجماعات الإرهابية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/4469 sec