رقم الخبر: 263650 تاريخ النشر: أيلول 15, 2019 الوقت: 20:17 الاقسام: عربيات  
وفاة زوجة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي
تزامناً مع انطلاق الانتخابات الرئاسية التونسية

وفاة زوجة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي

* وزارة الداخلية: تسخير 70 ألف عون أمن لتولي تأمين الانتخابات

تزامنا مع انطلاق الانتخابات الرئاسية التونسية، أعلن حافظ قائد السبسي، نجل الرئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي، الأحد، وفاة والدته وأرملة الرئيس الراحل.

ونشر حافظ السبسي، عبر حسابه على موقع "فيسبوك" بيانا أعلن فيه وفاة، شدلية والدته وأرملة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي.

وأعلنت الرئاسة التونسية يوم 5 يوليو/تموز، وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي، عن عمر يناهز الـ93 عاما، داخل المستشفى العسكري في العاصمة تونس.

جدير بالذكر أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أعلنت عن انتخابات رئاسية مبكرة إثر وفاة رئيس الراحل الباجي قائد السبسي، والتي انطلقت صباح الأحد 15 سبتمبر/أيلول.

ووفق الروزنامة الانتخابية سيتم الإعلان عن النتائج الأولية  للدورة الأولى لهذه الانتخابات في أجل أقصاه يوم 17 أيلول/سبتمبر 2019 على أن تتولى هيئة الانتخابات التصريح بالنتائج  النهائية إثر انتهاء الطعون في أجل لا يتجاوز 21  تشرين الأول/أكتوبر2019  أي قبل ثلاثة أيام من انتهاء مدة الرئاسة المؤقتة.

وكانت مراكز الاقتراع في تونس، قد فتحت الأحد في الثامنة صباحا، أبوابها لاستقبال أكثر من سبعة ملايين ناخب مسجل للإدلاء بأصواتهم لانتخاب رئيسهم للمرة الثانية في تاريخ تونس بعد ثورة 2011.

وتوجه الناخبون إلى 30 ألف مكتب اقتراع موزعة على 4546 مركزا بكافة محافظات البلاد، في حين تم تخصيص توقيت استثنائي خاص بالمعتمديات الحدودية لبعض المكاتب ليكون الاقتراع من الساعة العاشرة صباحا وحتى الساعة الرابعة وذلك لدواعي أمنية ويشمل هذا التوقيت عددا من المعتمديات الحدودية بمحافظات كل من الكاف وسيدي بوزيد وقفصة والقصرين.

ويتنافس في هذا الاستحقاق الانتخابي 24 مرشحا بعد انسحاب مرشحان وهما رئيس حركة "مشروع تونس" محسن مرزوق، ورئيس حركة "أمل تونس" الملاحق قضائيا بتهم فساد مالي، سليم الرياحي الموجود في باريس واللذان قررا دعم المرشح عبد الكريم الزبيدي.

ويواصل التونسيون في الخارج الإدلاء بأصواتهم، وقد أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أن نسبة المشاركة وصلت إلى أكثر من 9% إلى حدود مساء السبت.

وكانت هيئة الانتخابات قد أعلنت في وقت سابق أنه سيتم توزيع 14 ألف صندوق اقتراع على 4564 مركز اقتراع وتسخير 1500 عون مراقبة ميدانية.

كما خصصت 4500 مراقب لرصد تجاوزات الصمت الانتخابي مع تأكديها على التعامل بحزم ضد كل المخالفين لقواعد المنافسة.

من جهتها أعلنت وزارة الداخلية عن تسخير 70 ألف عون أمن سيتولون تأمين الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها بمختلف محافظات الجمهورية.

ومن المنتظر أن تعلن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية بداية من الاثنين 16 من سبتمبر/ أيلول الجاري قبل الدخول في مرحلة الطعون والتقاضي التي تتواصل إلى يوم 21 اكتوبر/ تشرين الأول وهو تاريخ التصريح بالنتائج النهائية بالنسبة للدورة الأولى.

وفي ظل تقارب فرص وحظوظ أكثر من مرشح، تشير كل التوقعات إلى صعوبة فوز أي مرشح من الجولة الأولى بحصوله على أكثر من 50 بالمئة من أصوات الناخبين، ويرجح أن ينحصر السباق في الجولة الثانية بين 4 مرشحين هم عبد الفتاح مورو مرشح حركة النهضة، والمرشح السجين نبيل القروي، ووزير الدفاع المستقيل عبد الكريم الزبيدي، ومعهم رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد.

ووصلت المعركة الانتخابية ذروتها لأول مرة في العالم العربي بثلاث مناظرات تلفزيونية، شارك فيها مرشح الحركة الإسلامية علي مورو.

وقد تسفر الانتخابات عن مشهد تونسي مختلف، مع تقديم "حركة النهضة" الإسلامية مرشحها للرئاسة لأول مرة منذ سقوط نظام بن علي في العام 2010،

وساد "الصمت الانتخابي" كل مدن البلاد طيلة يوم السبت، بعد 13 يوما من حملات دعائية ساخنة بين المرشحين، الذين تنافسوا على تقديم وترويج برامجهم الانتخابية إلى الناخبين، من خلال مهرجانات وتجمعات انتخابية حضرتها حشود كبيرة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: تونس ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 12/7032 sec