رقم الخبر: 263619 تاريخ النشر: أيلول 15, 2019 الوقت: 16:09 الاقسام: دوليات  
باكستان تستدعي دبلوماسيا أفغانيا وآخر من الهند بعد مقتل جنود وامرأة

باكستان تستدعي دبلوماسيا أفغانيا وآخر من الهند بعد مقتل جنود وامرأة

استدعت باكستان دبلوماسيا أفغانيا وآخر هنديا بعد وقوع عدد من حوادث إطلاق النار على حدودها مع البلدين مما أسفر عن مقتل أربعة جنود باكستانيين وامرأة.

وتتكرر الاتهامات المتعلقة بإطلاق النار من على جانبي الحدود الأفغانية الباكستانية ومن القوات الهندية والباكستانية عبر خط قديم لوقف إطلاق النار بين شطري إقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة.

ووقعت الأحداث الأخيرة في وقت يشوبه التوتر بين باكستان والهند بسبب كشمير ومع انهيار المحادثات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية في بيان إن الوزارة استدعت دبلوماسيا أفغانيا أمس السبت بشأن ما قالت إنه إطلاق نار صوب باكستان من مسلحين من داخل أفغانستان.

وأطلق مسلحون النار وقتلوا جنديا باكستانيا أثناء دورية في وقت متأخر من مساء الجمعة. وأضافت الوزارة يوم السبت أن هجوما آخر وقع في منطقة حدودية وقتل فيه ثلاثة من قوات حرس الحدود.

وحدثت واقعتا إطلاق النار في إقليم خيبر بختون خوا في شمال غرب باكستان.

وأوضحت باكستان للدبلوماسي الأفغاني أن بلاده مسؤولة عن تأمين جانبها من الحدود.

ولم يتسن الوصول لمتحدث باسم الحكومة الأفغانية للتعليق. واتهم مسؤولون أفغان في الأسابيع الماضية الجيش الباكستاني بالمسؤولية عن عدد من حوادث إطلاق نيران المدفعية الثقيلة صوب أفغانستان.

كما استدعت باكستان دبلوماسيا هنديا يوم السبت بعد ما قالت إن إطلاق نار من القوات الهندية عبر خط المراقبة في إقليم كشمير المتنازع عليه قتل امرأة مسنة في قرية بالاكوت.

وقال محمد فيصل المتحدث باسم الخارجية الباكستانية في بيان يوم السبت إن الهند تستهدف مناطق مدنية بشكل متعمد. ولم يتسن الوصول لمتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية للتعليق.

وتتهم الهند منذ فترة طويلة باكستان بدعم جماعات مسلحة تقاتل قوات الأمن الهندية في الشطر الخاضع لسيطرتها من إقليم كشمير وهو ما تنفيه إسلام اباد.

من جانبه صرّح مسؤول حكومي باكستاني بأن التوترات المتصاعدة مع الهند لن تؤثر على مشروع خط أنابيب الغاز "تابي"؛ الذي يمر عبر تركمانستان وأفغانستان وباكستان والهند.

وأوضح المسؤول -في تصريح أدلى به لصحيفة "ذا إكسبرس تربيون" الباكستانية حسبما أوردت على موقعها الإلكتروني أمس الأحد- أن أعمال بناء المشروع بدأت في تركمانستان ومن المتوقع أن يبدأ العمل به قريبا انطلاقا من الحدود التركمانية - الأفغانية وصولا إلى ولاية هيرات الأفغانية، كما من المقرر أن يتم العمل بخط الأنابيب في باكستان خلال الربع الأول من العام القادم.

وأشارت صحيفة /ذا إكسبرس تربيون/ إلى أن بعض الجهات أعربت عن شكوكها إزاء مستقبل مشروع خط الأنابيب "تابي"، فيما قام البعض بنقل مشاريع خطوط أنابيب الغاز إلى الخارج، وذلك على خلفية التوترات المتصاعدة بين الهند وباكستان على إقليم كشمير.

يُذكر أن "تابي" هو مشروع خط أنابيب يتعهد بالربط بين وسط وجنوب آسيا، حيث من المتوقع أن يمر عبر أفغانستان؛ البلد الذى تمزقه الحرب، ثم يعبر باكستان وصولا إلى الهند من أجل تعزيز النشاط الاقتصادي وضمان إرساء السلام والاستقرار في المنطقة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/9819 sec