رقم الخبر: 263383 تاريخ النشر: أيلول 13, 2019 الوقت: 16:20 الاقسام: ثقافة وفن  
أبرز المخرجات السينمائيات الايرانيات بعد انتصار الثورة الإسلامية

أبرز المخرجات السينمائيات الايرانيات بعد انتصار الثورة الإسلامية

أدت الثورة الإسلامية في إيران دورا ریاديا في تنمية الأوضاع الثقافية في المجتمع الايراني وترکت آثارا ملحوظة في هذا المجال، كما مهدت بدورها الظروف وخلقت البیئة المواتية لحضور النساء الإيرانيات في المجالات المختلفة بما فيها إنتاج الأفلام والإخراج السينمائي والتمثيل.

لم تشهد السينما الإيرانية في فترة ما قبل الثورة الإسلامية إلا عددا ضئيلا من النساء المخرجات، فمنهن المخرجة «شهلا رياحي» وهي واحدة من الأسماء التي تذكرها المصادر التاريخية باعتبارها أول مخرجة أفلام ايرانية بإخراجها فيلم «مرجان»، على الرغم من أن مصور الفيلم «أحمد شيرازي» قام بالديكوباج  (التقطيع الفني للفيلم).

وهناك رواية أخرى تعتبر «فروغ فرخزاد» بأنها أول مخرجة أفلام إيرانية بإخراجها وثائقي «خانه سياه» (البيت الاسود).

وخلال الدراسة الاستقصائية التي أجريناها على تاريخ السينما الإيرانية فقد عثرنا على مخرجة سينمائية أخرى باسم «مروا نبيلي» المقربة من بيجن الهي وقد أنتجت فيلما قبل الثورة الاسلامية أيضا ولكن وللأسف الشديد لا توجد نسخة من هذا الفيلم.

بوران درخشندة: تُعتبر بوران درخشندة أول مخرجة أفلام بارزة بعد الثورة الإسلامية بإخراجها فيلم «رابطة» (العلاقة) في العام 1986، كما حازت بفيلمها «برنده‌ کوجك خوشبختي» (طائر السعادة الصغير)  على أول جائزة مهرجان «سيمرغ» (العنقاء) الدولي بدورته الأولى في عام 1987 كأفضل فيلم وأفضل انتاج.

والجدير بالذكر أن درخشندة عضوة في الجمعية الأمريكية للنساء المخرجات (WIF) والمخرجين المستقلين الأمريكيين (IFP) والمركز الدولي لأفلام الاطفال والمراهقين التابع لليونسكو (CIFEJ).

مرضیة برومند: كانت المخرجة مرضية برومند ممثلة سينمائية ومسرحية قبل أن تدخل في مهنة الإخراج، حيث ولدت هذه المخرجة والممثلة ومحركة الدمى في العاصمة الإيرانية طهران سنة 1951 وحصلت على شهادة البكالوريوس في كلية الفنون الجميلة في جامعة طهران.

أهم آثارها في مجال السينما: شهر موش ها (مدينة الجرذان)، والو الو من جوجوام (ألو ألو أنا كتكوت)، ومرباي شيرين (المربى الحلو)، دربه درها (المتشردون).

رخشان بني اعتماد: غیرت «رخشان بني اعتماد» في بداية مسيرتها المهنية اسمها من «درخشندة» إلى «رخشان» كي لا تشترك مع منافستها «بوران درخشندة» في الاسم، حيث فازت بالتالي على الأخيرة في التسعينيات باحرازها جائزة مهرجان «سيمرغ" بدورته الاولى على أفضل إخراج لفيلم «نرجس».

درست بني اعتماد الإخراج السينمائي في كلية الفنون الدراماتيكية في طهران.

بدأت هذه المخرجة الايرانية إخراج الأفلام الطويلة في سنة 1987 بإخراجها فيلم «خارج از محدوده» (خارج النطاق) ثم قامت بكتابة سينارو «الكناري الأصفر» وقامت بالتالي في إخراج الفيلم بنفسها.

وتم اختيار بني اعتماد في مهرجان «فجر» السينمائي في دورته العاشرة كأفضل مخرجة، عقب اخراجها فيلم «نرجس» والذي قامت هي بكتابة سيناريو الفيلم المذكور بالتعاون مع فريدون جيراني.

أهم أفلامها: آي آدم ها (يا أيها البشر)، وقصه ها (القصص)، وخون بازي (لعبة الدم)، وجيلانة، وزير بوست شهر (تحت جلد المدينة)، وبانوي ارديبهشت (سيدة أيار)، وروسري آبي (ذات الوشاح الازرق) ونرجس.

تهمینة میلاني: لما يكون الحديث حول المخرجات السينمائيات سرعان ما تتبادر للذهن المخرجة السينمائية تهمينة ميلاني ربما لأنها تسعى باستمرار إلى المطالبة بحقوق النساء في أفلامها.

ولدت ميلاني في عام 1960 في قرية ميلان في مدينة تبريز شمال غربي البلاد، كانت تعمل إلى جانب دراستها في ورشة لانتاج الأفلام أيضا، سجلت أول دخول لها في عالم السينما في فترة الشباب حيث شاركت في فيلم «الخط الأحمر» في فريق العمل. وبدأت لاحقا بكتابة السيناريو، فكتبت سيناريو أفلام «إذا جاء الغد»، و«أحبك يا أمي»، و«الحب والموت».

وساعدت الجائزة النقدية التي حصلت عليها ميلاني في مهرجان «فجر» السينمائي إثر فوز فيلمها الاول «بجه هاي طلاق» (أبناء الطلاق) باعتباره أفضل فيلم في المهرجان، ساعدت على أن تقوم المخرجة بانتاج فيلم «اسطوره آه» (أسطورة الآه)، وبعد الفشل التجاري الذي حققه الفيلم الاخير قامت بانتاج الفيلم الكوميدي «ديكه جه خبر» (ما الاخبار؟) من بطولة «ماهايا بطروسيان» و«دانيال حكيمي» والذي حقق نجاحا كبيرا وارباحا ملحوظة.

أهم أفلامها: سوبر استار، وآتش بس (الهدنة)، ونيمه بنهان (النصف الخفي)، دو زن (إمرأتان)، وبجه هاي طلاق (أبناء الطلاق).

إنسية شاه حسيني: ولدت هذه المخرجة الإيرانية عام 1954 في مدينة جرجان التابعة لمحافظة غلستان شمالي إيران، حيث تعتبر من المخرجات المتمسكات بانتاج الأفلام في مجال الحرب، وهي المخرجة الوحيدة من بين زميلاتها التي أنتجت العديد من الافلام السينمائية و التلفزيونية الخاصة بالحرب المفروضة من جانب  النظام الصدامي ضد إيران.

أهم أفلامها: «زيباتر از زندكي (أجمل من الحياة) وبنالتي (ركلة الجزاء) وشب بخير فرماندة (عمت مساء ايها قائد).

منیجة حكمت: ولدت المخرجة الإيرانية منيجة حكمت عام 1962 في مدينة أراك وسط إيران وتعتبر من المنتجين والمخرجين الأوائل بعد الثورة الإسلامية في إيران، وكان أول عملها فيلم «زندان زنان» (سجن النساء) ثم فيلم «لالائي» (التهويدة).

تینا باکروان: ولدت تينا باكروان عام  1977 في العاصمة طهران وبدأت مسيرتها السينمائية في العمل في المجلات السينمائية في إيران. وشاركت لاحقا في فريق العمل لانتاج الافلام.

 ثم سافرت باكروان إلى أمريكا وواصلت دراستها في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس في فرع السينما هناك.

أهم أفلامها: خانم (الهانم) ونيمه شب اتفاق افتاد (وقع الحادث في منتصف الليل).

نرجس آبيار: ولدت آبيار عام 1971 في طهران وتخرجت في فرع الأدب الفارسي وبدأت في عام 1997 كتابة القصة حيث طبع لها حتى الآن العديد من القصص  منها اربعة سيناريوهات لافلام سينمائية.

بدأت هذه المخرجة الإيرانية بانتاج الأفلام القصيرة والوثائقية عام 2005 حيث أحرز فيلمها الأول بن بست مهربان (زقاق «مهربان» المسدود) على جائزة أفضل فيلم قصير من مهرجان «ستايش» السينمائي.

كما حققت نجاحا مع فيلمها السينمائي «الاخدود 143» الذي نال على جائزة «العنقاء البلورية» من مهرجان «فجر» السينمائي، ومن أفلامها: «ليلة اكتمال القمر» وفيلم «نفس».

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/6034 sec