رقم الخبر: 263375 تاريخ النشر: أيلول 13, 2019 الوقت: 13:48 الاقسام: عربيات  
انتخابات رئاسية سابقة لأوانها في تونس

انتخابات رئاسية سابقة لأوانها في تونس

لحظة انتخابية تاريخية.. هكذا توصف الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها التي تعيش تونس على وقعها بعد انطلاقها من مكاتب الاقتراع في الخارج..

فقد انطلقت عملية التصويت للانتخابات الرئاسية التونسية للمقيمين بالخارج في ست دوائر انتخابية، لتتواصل إلى يوم الخامس عشر من الشهر الجاري، موعد انطلاق الانتخابات داخل البلاد.

وعلى وقع فتح مكاتب الاقتراع رسمياً.. تشهد الساحة السياسية في تونس حالة من التجاذب المتبادل حول مستقبل الحكومة الذي تحدده الانتخابات.. فجميع القوى السياسية تطمح الى الرئاسة بتقديمها برامج مختلفة ومكثفة.

ستة وعشرون مرشحًا يخوضون سباق الانتخابات الرئاسية غير أن الأقرب للفوز خمسة أسماء،بحسب المراقبين للشأن التونسي ووفق متابعة معطيات الحملات الدعائية بشكل ميداني.

وتبرز أسماء نبيل القروي، مرشح حزب "قلب تونس" القابع في السجن بتهم الفساد وتبييض الأموال منذ الثالث والعشرين من أغسطس/ آب الماضي، وقيس سعيّد المرشح المستقل، إلى جانب مرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو، ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي، المرشح المستقل المدعوم من حركة نداء تونس وحزب آفاق تونس، بجانب رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد.

وقدم المرشحون للإنتخابات الرئاسية برامجهم عبر المناظرة التلفزيونية حيث التقت برامج المرشحين حول عدد من الملفات الخارجية، وشهدت حملاتهم رؤى متناقضة في جوانب من السياسة المأمولة من كل منهم في حال فوزه باقتراع الأحد المقبل ومن تلك الملفات، النزاع في ليبيا والعلاقات مع دول المغرب العربي والدول الإفريقية فضلاً عن التونسية الأوروبية واعادة العلاقات مع سوريا.

مرشح حركة "تحيا تونس"، رئيس الوزراء الحالي يوسف الشاهد، اقترح في برنامجه تعزيز السياسة الخارجية وتنمية العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، واعتبر أوروبا الشريك الاقتصادي الأول لتونس. الشاهد ركز في دعوته على الواقع الاقتصادي والمعيشي للناخب التونسي بيد ان التطلعات تشير الى حظ أفر لمرشح "قلب تونس" نبيل القروي الذي يخوض الانتخابات مضرباً عن الطعام خلف القضبان.

هذا وانطلقت الانتخابات الرئاسية في تونس من أول مكتب في سيدني بأستراليا. وتمت تهيئة ثلاثمائة واثنين من مراكز الاقتراع بـتسع واربعين دولة أجنبية موزعة على عدة دول اوروبية بينها المانيا وفرنسا وبلجيكا وايطاليا اضافة الى الولايات المتحدة واستراليا والعديد من الدول العربية.

ويتوقع ان تكون أصوات التونسيين المقيمين بالمهجر مؤثرة إذا كانت مجتمعة أو ذهب أغلبها لمرشح أو اثنين.

وتقام الانتخابات الرئاسية في الخارج ايام 13 و 14 و 15 من سبتمبر الجاري على أن تجرى داخل البلاد يوم 15 سبتمبر 2019.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 14/0289 sec