رقم الخبر: 263310 تاريخ النشر: أيلول 11, 2019 الوقت: 21:47 الاقسام: محليات  
شمخاني: طرد بولتون لم يضعه في مزبلة التاريخ فحسب.. إنما يعدّ هزيمة للمخططات المعادية لايران

شمخاني: طرد بولتون لم يضعه في مزبلة التاريخ فحسب.. إنما يعدّ هزيمة للمخططات المعادية لايران

امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الادميرال علي شمخاني، يؤكد ان التغييرات الشكلية في المناصب داخل البيت الأبيض لا تؤثر على رؤية ايران بشأن جذور وماهية السياسات والمواقف الاميركية العدائية.

 
 
- شدّد الادميرال شمخاني، على ان التغييرات التي تحدث بشكل صوري في المناصب داخل الادارة الاميركية، لا تؤثر على رؤية ايران إزاء العداء الاميركي لها.
 
وكتب مستشار قائد الثورة وامين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني في مقال له تعقيباً على إقالة مستشار الامن القومي الاميركي جون بولتون من قبل ترامب، قائلا: العداء التاريخي المتجذّر في قلب الادارة الاميركية ضد الشعب الايراني، أعمق من أدوار حفنة من المسؤولين الرسميين.. لهذا لن يغير مجيء المسؤولين وذهابهم وتواجدهم في مختلف المناصب في البيت الابيض، في رؤية الجمهورية الاسلامية إزاء جذور وماهية الاجراءات والسياسات الاميركية وطبيعتها، هو الأمر الذي شهدناه في كل من إدارتي اوباما وترامب المتباينتين ظاهريا، من ناحية انتهاج نفس سياسة فرض الحظر على الشعب الايراني.
 
جون بولتون المُطالب بالحقوق المزعومة لبلاده ورأس واضعي السياسات بين منافقي البيت الأبيض، شكّل تعيينه مستشاراً للأمن القومي داخل البيت الأبيض تطوراً واضحاً على صعيد الإفلاس السياسي والأخلاقي للحكومة الأميركية في مواجهة الشعب الإيراني.
 
وأضاف الادميرال شمخاني: وعد بولتون بعدم بلوغ الثورة الاسلامية عامها الأربعين سيتم تخليده في سجله السياسي وسجل الإدارة الأميركية، مؤكدا على تعاظم قوة ايران الإقليمية وإسقاط  طائرة أميركية مسيّرة وقعت في مرحلة تهديدات بولتون المستمرة.
 
كما اعتبر شمخاني، أن طرد بولتون المشين والمهين من البيت الأبيض لم يضعه في مزبلة التاريخ فحسب وإنما يعدّ هزيمة نكراء للمخططات المعادية التي تحاك ضد الشعب الإيراني.
 
تابع الادميرال قائلا: على أعداء الشعب الايراني ألا ينسوا تعاظم قوة ايران الإقليمية وإسقاط  المسيّرة الأميركية المتطورة في الخليج الفارسي خصوصاً أننا أسقطناها في مرحلة تهديدات بولتون المستمرة لنا، كل هذا مؤشر على اقتدار سياسات ايران وعدم تأثرها بمثل هذه الأساليب العدائية الفردية على غرار بولتون.
 
في الختام أكد مستشار قائد الثورة أن سياسة إخفاء اليد الفولاذية وراء القفاز المخملي، قد فقدت فاعليتها منذ سنوات، وإن ظروف ايران اليوم والتي هي ثمرة استمرار استراتيجية المقاومة الفاعلة، تثبت ان الادارة الاميركية لم تعد قادرة على التأثير على مصالح الشعب الايراني.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: نورنيوز
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9149 sec