رقم الخبر: 263289 تاريخ النشر: أيلول 10, 2019 الوقت: 19:46 الاقسام: محليات  
اقامة مراسم العزاء الحسيني في مختلف دول العالم

اقامة مراسم العزاء الحسيني في مختلف دول العالم

اقيمت مراسم العزاء في ذكرى استشهاد ابي عبدالله الحسين (ع) من قبل المسلمين في مختلف دول العالم.

اقيمت مراسم العزاء في ذكرى استشهاد ابي عبدالله الحسين (ع) من قبل المسلمين في مختلف دول العالم.
هذا و شهدت محافظة صعدة اليوم، مسيرة جماهيرية حاشدة إحياء لعاشوراء ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام تحت شعار “تضحية وانتصار”.
وفي المسيرة الحاشدة رفع المشاركون لافتات المناسبة وشعارات الحرية وصورا للشهيد القائد حسين بدرالدين الحوثي، ورددوا هتافات منها “هيهات الذلة”، “هيهات الذلة هيهات ياعملاء الولايات” و “سنواصل في درب حسين.. لن نخضع للظالمين” و”صامدين وصامدين.. لن نخضع للأمريكيين”، و”عاشوراء ثورة أحرار.. للأمة نهج ومسار”، و”ثورة ضد الاستكبار.. تضحية وانتصار”. .
وألقيت خلال المسيرة كلمات وقصائد شعرية تحدثت عن فضائل الإمام الشهيد الحسين بن علي عليهما السلام الذي واجه الظلم والطغيان والفساد، والدروس التي يجب أن تستفيد منها الأمة من تضحيات الإمام الشهيد الحسين عليه السلام في سبيل مبادئ الإسلام الحنيف، والاختلالات والتخاذل التي شهدتها الأمة.
وأكد المشاركون السير والثبات على خط الحسين عليه السلام في مواجهة الظالمين، والانطلاق في الحياة وفق ما رسمة الله، أمة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، والثبات على النهج على سار عليه الحسين.
وأشار المتظاهرون إلى أن ذكرى عاشوراء محطة للتزود بدروس التضحية في سبيل الحق وألا يتمكن الظالمون من مقدرات الأمة فينشرا الظلال والظلم في الأمة.
وبعث المشاركون في الفعالية رسائل لقوى العدوان والمرتزقة أننا سائرون على درب الحسين الذي علمنا أن نضحي بالنفس في سبيل الله وفي سبيل أن لا يتمكن الظالمون.
وأكد بيان صادر عن المسيرة الثبات تجاه القضية الفلسطينية ومواجهة العدو الصهيوني، مباركين عمليات المقاومة الإسلامية في لبنان، مشيدين بتغير قواعد الاشتباك مع العدو من خلال العملية البطولية التي قام بها المجاهدون من حزب الله.
وأشاد البيان بالعمليات النوعية للقوة الصاروخية وسلاح الجو المسير والدفاع الجوي مؤكدين على ضرورة تأييدها ودعمها، مشيرا إلى أن الأمريكي يبدي قلقه وخوفه منها.
وأكد البيان الصمود والثبات في التصدي للعدوان السعودي الأمريكي الإماراتي حتى يتحقق النصر مهما كان حجم طغيانه إجرامه ومهما كانت التضحيات، لأننا ننتمي للإسلام في أصالته التي رمزها وعنونها سبط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحسين بن عليه عليهما السلام.
ودعا البيان أبناء الشعب اليمني والجيش والأمن وأحرار القبائل وشباب الأمة إلى النفير والتحرك الجاد إلى الجبهات وخصوصا إلى الحدود، لأن العدو لن يرتدع إلا بضربات منكلة في العمق.
من جانبه و بكلمات الحزن على مصاب سيد الشهداء انطلقت المسيرات العاشورائية المركزية في البحرين ليلاً يتقدمها موكب علماء البحرين على رأسه العلامة الغريفي في المنامة.
واقيمت صلاة حاشدة رغم منع السلطات وبثت كلمة قصيرة لآية الله قاسم اختتمت بهتافات حماسية وسط المنامة رغم التشديد الأمني والملاحقات.
وكعادتهم البحرينيون، اقبال كبير على حملة الإمام الحسين (ع) للتبرع بالدم وبمشاركة الجاليات الأجنبية.
و يوم العاشر بالحرارة نفسها وعظم المصاب جلل لم يبرده قِدم الواقعة، وخرجت مناطق البحرين في مسيرات عزائية تلطم حزنا على مقتل السبط (ع).
وحتى تكتمل فصول القصة، لم تشأ سلطات المنامة ان ينفرد الامام الحسين (ع) بالذكرى، عبر ممارساتها الإنتقامية الظالمة، واعتدت على الرايات العاشورائية و اليافطات الحسينية في مناطق مختلفة من البلاد، كما استدعت للتحقيق عشرات الخطباء والرواديد وإدارات المآتم والحسينيات واعتقلت  عددا منهم.
وأشار منتدى البحرين إلى أنَّ السلطات الأمنية تعتمد منهجية تقويض الحريات الدينية كسياسة عقاب جماعي وصولا إلى محاولة فرض أعراف رسمية تجرم بعض الممارسات الدينية والحقوق؛ حيث استعملت السلطات البحرينية صلاحياتها القانونية في التحقيق أو الملاحقة القضائية كأدوات ترهيب ومعاقبة ضد الخطباء والمنشدين الدينيية، بما يشكل تضييقا على حريتهم في الاعتقاد خاصة، وحريتهم في التعبير عامة، المكفولتين في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في المادتين (18) و (19).
في سياق آخر أعلنت الحركة الاسلامية في نجيريا عن استشهاد العشرات من المشاركين في المسيرات العاشورائية التي خرجت في ولايات كادونا وباوتشي وسوكوتو وكاتسينا وغومبي وإصابة واعتقال المئات.
وفي التفاصيل التي أوردتها الحركة الإسلامية في نيجيريا في البداية، أطلق فريق مشترك من الشرطة والجيش النيجيري النار باتجاه المشاركين في موكب عاشورائي خرج إحياءً لذكرى استشهاد الإمام الحسين (ع) في كادونا، ما أدّى الى مصرع 3 أشخاص (أشقاء) على الفور، فيما جُرح العشرات.
نيجيريا: عشرات الشهداء وإصابة واعتقال المئات في استهداف عنيف للمواكب الحسينية
كذلك أطلقت الشرطة النيجيرية في ولاية كاتسينا النار على أتباع رئيس الحركة الشيخ ابراهيم الزكزاكي الذين تجمعوا لإحياء ذكرى عاشوراء.
وتحدّثت المعلومات أيضًا عن وقوع جرحى في ولايات أخرى كغومبي وإيليلا (سوكوتو) وباوتشي جراء استهداف الموكب الحسينية.
نيجيريا: عشرات الشهداء وإصابة واعتقال المئات في استهداف عنيف للمواكب الحسينية
وأشارت الحركة الى أن هذا التطوّر يأتي ضمن الحملة التي تشنّها السلطات على حملة على الأنشطة الدينية للحركة.
وأمس، طوّق الجيش النيجيري والشرطة إحدى الحسينيات في ولاية سوكوتو، بينما كان أنصار الشيخ الزكزكي يستمعون الى المجالس العاشورائية.
ونشرت الحركة صورًا لمسيرة عاشورائية كانت قد خرجت في ولاية بوتشي قبل الهجوم الذي شنّته الشرطة والجيش النيجيري، وأصيب إثره العشرات واعتقل المئات.
من ناحيته في تركيا، وتحديدًا في أكبر مدنها إسطنبول، أحيا عشرات آلاف الأتراك مراسم عاشوراء في ذكرى استشهاد الإمام السحين (ع)، واجتمع الآلاف وسط مدينة إغدير شرقي تركيا لاحياء المراسم التي تقام كل عام.
واتشحت العديد من المنازل والشوارع في إغدير وأقضيتها بالسواد، بهذه المناسبة.
واستمرت فعاليات برنامج عاشوراء، من الصباح، وانطلقت مجموعات من الشباب لبسوا السواد ويطلق عليهم اسم "دسته"، من مساجد مدينة إغدير، وساروا نحو ميدان "زبيدة هانم"، حيث أقيمت مراسم عاشوراء.
وفي سلطنة عمان، شارك الآلاف من جموع المعزين محبي اهل البيت (سلام الله عليهم) في مراسم ذكرى استشهاد الامام الحسين (ع).
وقام الآف من المواطنين والمقيمين من مختلف الشرائح والطوائف باحياء ذكرى عاشوراء والملحمة الحسينية باقامة مراسم العزاء في المساجد والحسينيات والمآتم ومجالس الرثاء.
وانطلقت المواكب الحسينية بقلوب مفعمة بالحب لاهل البيت (ع) في مختلف مدن سلطنة عمان تلبية لنداء سيد الشهداء (ع).
وفي مدينة سيدني في استراليا، خرج الآلاف من ابناء الجالية العربية والاسلامية في مسيرات عاشورائية.
‏وفي العاصمة الصينية بكين اقامت السفارة الايرانية مراسم عزاء مساء الاحد بحضور  حشد كبير من المسلمين الشيعة ومحبي اهل البيت (ع) وفي مقدمهم الايرانيين المقيمين في الصين.
كما اقيمت مراسم مماثلة في القنصلية الايرانية في مدينتي شانغهاي وغوانغ جو الصينية وفي سفارتي الجمهورية الاسلامية الايرانية في اليابان وكوريا الجنوبية.
واقيمت مساء الاحد مراسم العزاء لمناسبة استشهاد الامام الحسين (ع) في الليلة التاسعة لشهر المحرم بسفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في العاصمة العمانية مسقط.
وشارك في المراسم السفير الايراني "حجة الاسلام نوري شاهرودي "والدبلوماسيين وممثلي المؤسسات الايرانية وجمع من الايرانيين المقيمين بهذا البلد.
وشهدت شوارع منهاتن بمدينة نيويورك الاحد مسيرة في التاسع من محرم الحرام بمشاركة حشد كبير من المسلمين الشيعة ومحبي اهل البيت (ع) .
وتجمع المشاركون في مسيرات العزاء الحسيني الذين هم من الرعايا الايرانيين والباكستانيين والهنود في شارع بارك منهاتن .
كما اقيمت مسيرات مماثلة في العاصمة اليونانية أثينا في ذكرى استشهاد الامام حسين (ع) بمشاركة حشد كبير من المسلمين الشيعة والسنة وكذلك المسيحيين.



 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/2381 sec