رقم الخبر: 263062 تاريخ النشر: أيلول 06, 2019 الوقت: 17:44 الاقسام: عربيات  
لبنان: "اسرائيل" تخرق الـ1701 وعليها تحمّل تبعات إعتداءاتها
لدى إستقبال عون وبري لمبعوث الأمم المتحدة

لبنان: "اسرائيل" تخرق الـ1701 وعليها تحمّل تبعات إعتداءاتها

أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش خلال إستقباله له قبل ظهر الجمعة، في قصر بعبدا بأن الاعتداء الاسرائيلي الأخير على الضاحية الجنوبية لبيروت شكّل خروجًا عن قواعد الإشتباك التي تم التوصل إليها بعد صدور قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1701 الذي إلتزم لبنان بكل مندرجاته منذ صدوره في العام 2006 وحتى اليوم.

وشدد الرئيس عون على أنأي إعتداء على سيادة لبنان وسلامة أراضيه سيقابل بدفاع مشروع عن النفس تتحمل "اسرائيل" كل ما يترتب عنه من نتائج.

وفيما أكد الرئيس عون تمسّك لبنان بالقرار الرقم 1701، شكر السيد كوبيتش على الجهود التي بذلها مع الأمين العام للأمم المتحدة والدول الشقيقة والصديقة للتمديد للقوات الدولية العاملة في الجنوب من دون تعديل في مهامها، مشيرًا الى أن الجيش اللبناني المنتشر الى جانب القوات الدولية يقوم بواجبه كاملًا تنفيذًا لقرارات السلطة السياسية والمجلس الأعلى للدفاع.

وكان كوبيتش أطلع رئيس الجمهورية على المداولات التي رافقت التمديد للقوات الدولية العاملة في الجنوب ومواقف الدول الأعضاء في مجلس الأمن إضافة الى الدور الذي لعبته "اليونيفيل" في اعادة الاستقرار الى الحدود الجنوبية بعد التطورات الأمنية التي حصلت مؤخرًا. وأعرب كوبيتش عن إهتمام الأمم المتحدة بما يقوم به الرئيس عون لجهة معالجة الأوضاع الإقتصادية والمالية في لبنان، ولا سيما الاجتماع السياسي - الاقتصادي الذي عقد في قصر بعبدا الاثنين الماضي والمقترحات التي قدمت فيه.

* الرئيس بري: فلتسألوا "اسرائيل" عن خروقاتها اليومية للقرار 1701

بدوره، إستقبل ​رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة كوبيتش، وعرض معه الوضع في ​الجنوب على ضوء التطورات الميدانية الأخيرة ​.

وأكد الرئيس بري للموفد اﻻممي إلتزام لبنان بمندرجات القرار اﻻممي 1701، قائلًا: "الطرف الوحيد الذي يجب أن يسأل حول الخروقات اليومية للقرار 1701 هو "اسرائيل"".

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9525 sec