رقم الخبر: 263032 تاريخ النشر: أيلول 06, 2019 الوقت: 14:35 الاقسام: ثقافة وفن  
موعدنا مع الحسين(ع) في امتداد الزمن
أراد(ع) للأمَّة أن تتحمَّل مسؤوليَّة تغيير الواقع الفاسد

موعدنا مع الحسين(ع) في امتداد الزمن

*قالها رسول الله(ص) في الحسن والحسين(ع): «من أحبّهما فقد أحبنّي(ع)، ومن أبغضهما فقد أبغضني»

ونبقى في مدى الزمن، مهما امتدّت السنون، نتطلَّع إلى الحسين(ع)، ويبقى الحسين(ع) في عقولنا إماماً مفترض الطاعة، يحمل الرسالة ويبلّغها للناس ويتحمّل مسؤوليتها بكلِّ قوةٍ وإخلاص، لأنّ الحسين(ع) عاش طفولته الأولى في أحضان رسول الله(ص)، وكانت كلماته(ص) من كلماته، وعاش طفولته الثانية مع أمه فاطمة الزهراء(ع)، السيدة الطاهرة المعصومة، الّتي قال عنها رسول الله(ص) إنّها: «أمّ أبيها»، والتي عاشت معه(ص) بكلّ كيانها، وعاشت مع علي(ع) بكلِّ إخلاصها ومحبَّتها له.

وتحرّك شبابه مع أخيه الحسن(ع) في خطِّ علي(ع)، فكانا رفيقين له، يتحركان حيث تحرّك، وينطلقان حيث انطلق، وكانا يتعلَّمان منه كيف يصبر صبر الأحرار على التحديات التي تُوجّه إليه حفاظاً على الإسلام والمسلمين، وكانا يعيشان كلَّ فكره، وكلَّ حكمته، وكلَّ إبداعاته وعلمه، كما كانا يتطلَّعان إلى أفقه، وكان علي(ع) يرى فيهما الإمامين اللَّذين يرجع الناس إليهما.

لذا، فالحسين(ع) بالنسبة إلينا ليس مجرَّد شخصٍ ثائر ثار على الظلم، ولكنّه إمام في مستوى الرسالة، ونحن إذا ذكرنا الحسين(ع) ذكرنا الرسالة، وعشنا الرسالة، وتحمَّلنا مسؤولية التضحية من أجل الرسالة، وصبرنا على الأذى في حركة الرسالة؛ لأنّ الحسين(ع) كان رسالةً كلّه، فهو الإمام الذي ورث رسالات الأنبياء كلّها، وهذا ما نقرأه في زيارتنا له عندما نتوجّه إليه: «السّلام عليك يا وارث آدم صفوة الله، السّلام عليك يا وارث نوح نبي الله...».

إنّ الحسين يريد منا أن نضرب الصهيونية والاستكبار بالسيف، لا أن يرتدَّ السيف إلى رؤوسنا

ليس هناك موعد محدّد لنا مع الحسين(ع)، فكلّ الزمن موعدنا معه، نذكره في كل ساعة وفي كل يوم، نحبّه، نعشقه، نذوب فيه، وحتى عندما تتفجَّر دموعنا حزناً على مأساته، فإنّها تكون دموع الحبِّ والإخلاص، دموع القضية بكل ما تتضمنه من قيم، وليس دموع العاطفة فقط.

الوفاء للرسالة:

لقد انطلق الإمام الحسين(ع)، ليؤكِّد أنّه يتحرّك من خلال الوفاء لرسالة جدّه وتحمّل مسؤوليتها من أجل الأمة، لقد تعلَّم من أبيه أمير المؤمنين(ع) أن يتحمّل مسؤولية الأمة، وأن يعيش المسؤولية في سلامة الأمة، وأن يصبر في تحمّل هذه المسؤولية، كما تحمَّلها أبوه عندما أبعد عن حقه الذي فرضه الله له على لسان رسوله، عندما قال(ص): «من كنت مولاه فهذا عليٌّ مولاه، اللهمَّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأدر الحقّ معه حيثما دار».

وتعلّم(ع) أيضاً من أبيه كيف نصر الإسلام عندما خذله بعض المسلمين، وكان(ع) يقول: «لأسلمنَّ ما سلمت أمور المسلمين، ولم يكن فيها جورٌ إلاّ عليَّ خاصة»، كما تعلّم منه أيضاً أن يتحمّل مسؤولية الأمة الإسلامية كلّها، على الرغم من كلِّ الآلام التي كان يعيشها في نفسه، وعلى الرّغم من كلِّ الظروف الصعبة القاسية التي أحاطت به، لأن الهدف هو نصرة الحق، وهو ما عبَّر عنه عليّ(ع) حين قال: «فخشيت إن لم أنصر الإسلام وأهله، أن أرى فيه ثلماً أو هدماً تكون المصيبة به عليَّ أعظم من فوت ولايتكم الّتي إنما هي متاع أيام قلائل، يزول منها ما كان، كما يزول السراب، أو كما يتقشَّع السحاب، فنهضت في تلك الأحداث، حتى زاح الباطل وزهق، واطمأن الدين وتنهنه».

وعلى هذا الخطِّ، كانت كلماتُ الحسين(ع) تنطلق لتغيير الواقع الفاسد: «أيّها الناس، إن رسول الله(ص) قال: من رأى سلطاناً جائراً، مستحلاً لحرم الله، ناكثاً لعهد الله، مخالفاً لسنة رسول الله، يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، فلم يغير ما عليه بفعل ولا بقول، كان حقاً على الله أن يدخله مدخله ـ لأنَّ الساكت عن الحق شيطان أخرس ـ وقد علمتم أنَّ هؤلاء القوم ـ بني أميّة قد لزموا طاعة الشيطان، وتولّوا عن طاعة الرّحمن، وأظهروا الفساد، وعطلَّوا الحدود، واستأثروا بالفيء، وأحلُّوا حرام الله، وحرَّموا حلاله، وإني أحق بهذا الأمر لقرابتي من رسول الله(ص)».

لقد أراد(ع) للأمَّة أن تتحمَّل مسؤوليَّة تغيير الواقع الفاسد الذي يبتعد عن الخطِّ الإسلامي الأصيل، وقد تقدَّم الصفوف لمواجهة الحاكم الظالم، رافعاً صوته للتّغيير ولإصلاح الواقع الإسلامي، ولا يزال هذا الصوت يتردّد في مدى الزمن، ولا يزال يهيب بالأمة الإسلامية كلّها أن تحمل هذا الصوت الحسيني ليدوّي في كلِّ المدى، ولينتقل من جيل إلى جيل، ليكون المسلمون أمةً متحركةً متغيرةً مجاهدةً منفتحةً على الحق في قضايا الإسلام والمسلمين.

مسؤوليَّة الإصلاح:

ومن هذا المنطلق، جاء قول الحسين(ع): «إني لم أخرج أشراً ولا بطراً ـ لم أخرج طلباً للسلطة أو الجاه ـ «ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنّما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدِّي رسول الله(ص)»، لإصلاح الواقع الإسلاميّ من هؤلاء الذين «اتخذوا مال الله دولاً وعباده خولاً»، الذين يعملون على استعباد الناس.

لقد قال(ع) إنّي خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي، لم أخرج لأدعوهم إلى الصلاة أو الصيام أو الحج، فهم يقومون بكلّ ذلك، ولكن لأجعلهم أمة العدل التي تتبنى الحاكم العادل لا الجائر، والّتي تركّز السلطة على أساس الشرعية ولا تسير وراء اللاشرعية، وتنفتح على قضايا الحرية والعزّة والكرامة، لتكون كما أرادها الله (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ المُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللهِ)(آل عمران/110).

أريد أن أدعو الناس إلى الإصلاح، تحدِّياً لكلِّ الذين يتحركّون في خط الإفساد، «أريد أن آمر بالمعروف»، حتى يأخذ الناس بقيم المعروف «وأنهى عن المنكر»، وأعظم المنكر أن يتولّى أمور المسلمين من لا يعيشون معنى الإسلام، ممن هم من فروع هذه الشجرة الملعونة التي ذكرها القرآن، والذين كان آباؤهم ممن وقفوا ضدّ رسول الله(ص)، وضدّ الإسلام كلّه.

الحسين(ع) إمام الحوار:

وعلى هذا الخطّ، ولأنه صاحب رسالة، كان الحسين(ع) إمام الحوار، كان يريد أن يحاور هؤلاء الذين جاؤوا لقتاله ممن كانت قلوبهم معه وسيوفهم عليه، كان يريد أن يهديهم وأن يعرِّفهم الحق، وكان يدعوهم من وقتٍ لآخر من أجل أن يحاورهم ليبينَّ لهم الحقيقة، ولكنّهم باعوا أنفسهم للشيطان، وقالوا له: ما ندري ما تقول يا بن فاطمة، ولكن انزل على حكم ابن عمك. كانوا يريدون له أن يعترف بشرعية يزيد وابن زياد، بشرعية هذا الحاكم الجائر الذي استولى على الأمّة. لذلك، عندما وصلت القضية إلى الخطِّ الأحمر، وهي قضية أن يُعطي الشرعية لمن لا شرعية له، وهو الذي ثار من أجل تأكيد الشرعية، قال لهم حينها الكلمة التي لا تزال تعيش في عقول كلِّ الأحرار في مدى الزمن: «لا والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل، ولا أقرّ إقرار العبيد»، «ألا وإنّ الدعي ابن الدعيّ قد ركز بين اثنتين؛ بين السّلّة والذلة، وهيهات منّا الذلة! يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون، وحجور طابت، وجدود طهرت، وأنوف حمية، ونفوس أبية، من أن تؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام».

وهكذا، أبى الحسين(ع) أن يعيش إلاّ عزيزاً، وانطلق(ع) ليؤكّد للجميع ولكلّ الأجيال، أنّه رفض اللاشرعية، ورفض الظلم والانحراف عن سنّة رسول الله(ص)، لتسير الأمّة بسيرته ولتحمل شعاراته، لتجعل في كلِّ مرحلة من المراحل عاشوراء جديدة من أجل الرسالة، وكربلاء جديدة من أجل الحرية.

ولذلك، أيُّها الأحبة، عندما تمرّ بنا ذكرى الحسين(ع)، فإنّ علينا أن نعرف كيف نحتفل بها، لأنّ الحسين(ع) انطلق من أجل رسالة جدّه، ومن أجل الإصلاح في أمّة جده، ونحن نعيش في الواقع الإسلامي كلّه الفساد والإفساد، ونعيش الحكم الجائر والظالم الفاقد للشرعية، ونعيش الحكام الذين نصّبهم المستكبرون في العالم من أجل أن يحرسوا مصالحهم. إنّ ما نعيشه الآن هو ما عاشه الإمام الحسين(ع) في الواقع الإسلامي، فما عمل على تغييره وإصلاحه، هو ممّا ينبغي أن نعمل على تغييره وإصلاحه.

لذلك، ينبغي أن يكون اهتمامنا نحن شيعة الحسين(ع)، وأنصاره المخلصين له، هو كيف نحمل رسالته في عملية الإصلاح، وأن لا نتحرك بما يتحرّك به البعض من خلال التقاليد المتخلّفة في ضرب الرؤوس بالسيوف، فما الذي يستفيده الإمام الحسين(ع) منا عندما نضرب رؤوسنا بالسيف؟!

إنّ الحسين يريد منا أن نضرب الصهيونية والاستكبار بالسيف، لا أن يرتدَّ السيف إلى رؤوسنا، بل إلى رؤوس الأعداء. إنَّ الحسين لا يريد منّا أن نجلد ظهورنا بالسِّياط، بل أن نجلد ظهور المستكبرين بها، ففي كل يوم يصنعون لنا تقليداً جديداً، بعضهم يمشي على خدّه، وبعضهم يقفل لحمه بالأقفال، وبعضهم يمشي على الأربع...! فهل هكذا يكون السير مع الحسين(ع)؟! لقد ثار الإمام الحسين(ع) من أجل إسقاط يزيد، فلنثُر من أجل إسقاط كل الذين يسيرون معه في طریقه، فالقضيّة هي نفسها، وإن اختلف الزّمن والأشخاص.

علينا أن نرتفع إلى مستوى القضية التي ضحَّى الإمام الحسين(ع) من أجلها

لذلك علينا كأمّة إسلامية، وخصوصاً الّذين يقولون إنّهم يخلصون للإمام الحسين(ع)، أن نرتفع إلى مستوى القضية التي ضحَّى الإمام الحسين(ع) من أجلها، وأن نمنع الذين يقتلون الأطفال الآن في غزّة في فلسطين، وأن نرفض بأيدينا ونفوسنا وكل عقولنا الّذين قتلوا عبدالله الرضيع، والّذين يقتلون كل الطفولة البريئة.

إنّنا نريد أن نجعل من أمتنا أمة تنطلق في طريق الحق، وبهذا نخلص للإمام الحسين(ع)، ونرتفع إلى الأفق الذي ارتفع إليه الحسين(ع)، وإلاّ كنا كما قال(ع): «إنَّ الناس عبيد الدنيا، والدين لعقٌ على ألسنتهم، يحوطونه ما درّت معايشهم، فإذا محصِّوا بالبلاء قلّ الديّانون». والسلام على الحسين، وعلى علي بن الحسين، وعلى أصحاب الحسين. والحمد لله ربِّ العالمين.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/4996 sec