رقم الخبر: 262928 تاريخ النشر: أيلول 04, 2019 الوقت: 16:06 الاقسام: دوليات  
60 قتيلاً وجريحاً من طالبان بغارات وسط وجنوب شرق أفغانستان

60 قتيلاً وجريحاً من طالبان بغارات وسط وجنوب شرق أفغانستان

سقط ما لا يقل عن 60 مسلحا من طالبان بين قتيل وجريح في غارات أمنية شنتها القوات الأفغانية والأمريكية في أربعة أقاليم في الأجزاء الوسطى والجنوبية الشرقية من أفغانستان.

وقال فيلق "ثاندر 203"التابع للجيش الأفغاني - في بيان حسب ما نقلته وكالة أنباء (خاما برس) الأفغانية أمس الأربعاء: إن غارة جوية شنتها قوات التحالف الأمريكي قتلت 16 من مسلحي طالبان ودمرت سيارة و4 دراجات نارية في مقاطعتي قرة باغ وأندار في إقليم غازني جنوب شرقي البلاد.

وأضاف البيان أن عمليات القوات الأفغانية أسفرت عن مقتل 7 من مسلحي طالبان وإصابة 15 آخرين في ضواحي إقليم غازني، كما أفاد البيان بأن غارة جوية أخرى شنتها قوات التحالف الأمريكي أسفرت عن مقتل 4 من طالبان وتدمير سيارة في منطقة سيد آباد في إقليم ورداك وسط أفغانستان.

وشنت قوات التحالف غارة جوية في منطقة سبين جومات بمنطقة عزرا في إقليم لوجار، مما أسفر عن مقتل 15 من مسلحي طالبان.

وقتلت قوات الأمن الأفغانية 3 من طالبان خلال الغارة الأمنية وقامت بتدمير سيارة.

مقتل مدير شرطة بتفجير بولاية بكتيا تبنته الحركة

الى ذلك أعلنت السلطات الأفغانية أمس الأربعاء مقتل مدير شرطة منطقة أحمد آباد في ولاية بكتيا محمد سرور حسين خيل، بتفجير تبنته حركة "طالبان".

وقال عبد الله حسرت، المتحدث باسم الولاية في تصريح صحفي، إن قنبلة موضوعة على قارعة طريق بقرية كراج جرى تفجيرها خلال عبور حسين خيل.

وأوضح أن الهجوم أسفر عن مقتل حسين خيل وأحد عناصر حمايته، وإصابة عنصرين بجروح، في حين قالت حركة "طالبان" إن التفجير أسفر عن مقتل مدير الشرطة و6 من عناصر حمايته.

ویأتي الھجوم بعد يوم واحد من تقديم مبعوث واشنطن الخاص لشؤون المصالحة في أفغانستان زلماي خلیل زاد للحكومة في كابل مسودة اتفاق مع "طالبان" بعد شھور من المفاوضات في قطر.

وتتضمن المسودة سحب خمسة آلاف عسكري من خمس قواعد لقوات التحالف الدولي خلال 135 یوما، وفي المقابل تتعهد "طالبان" بوقف العنف في كابل وولایة باروان الجنوبیة، حیث توجد أكبر قاعدة للقوات الدولیة.

الحكومة الأفغانية قلقة من اتفاق السلام بين أمريكا وطالبان

بدوره قال المتحدث باسم الرئيس الأفغاني أشرف غني يوم الأربعاء: إن الحكومة قلقة من مسودة اتفاق السلام بين مفاوضين من الولايات المتحدة وحركة طالبان وتريد مزيدا من التوضيحات.

ويشمل الاتفاق سحب نحو خمسة آلاف جندي أمريكي وإغلاق خمس قواعد في مقابل ضمانات بأن أفغانستان لن تُستخدم قاعدة لشن هجمات على الولايات المتحدة. وعرض مبعوث واشنطن الخاص للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد الاتفاق على غني هذا الأسبوع.

لكن في الوقت الذي تصعد فيه طالبان هجماتها على العاصمة كابول والمراكز الإقليمية في جميع أنحاء البلاد، قوبل الاتفاق بالارتياب من عدة أطراف بينها عدد من المسؤولين والساسة الأمريكيين السابقين.

وكتب صادق صديقي، المتحدث باسم غني، على تويتر قائلا ”الحكومة الأفغانية قلقة أيضا ومن ثم فنحن نريد مزيدا من التوضيح لهذه الوثيقة لتحليل مخاطرها وآثارها السلبية على أكمل وجه وتجنب هذه المخاطر“.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/6574 sec