رقم الخبر: 261876 تاريخ النشر: آب 25, 2019 الوقت: 15:36 الاقسام: دوليات  
الشرطة في هونغ كونغ تعتقل 29 شخصا لقيامهم بأعمال شغب
مكاو تختار زعيما جديدا تدعمه الصين

الشرطة في هونغ كونغ تعتقل 29 شخصا لقيامهم بأعمال شغب

قالت شرطة هونغ كونغ يوم الأحد إنها اعتقلت 29 شخصا بعد وقوع اشتباكات خلال الليل أُطلق خلالها وابل من الغاز المسيل للدموع لفض احتجاجات مناهضة للحكومة ومع استعداد ذلك المركز المالي الآسيوي لمزيد من المظاهرات.

وألقى نشطون قنابل بنزين وحجارة في منطقة كوان تونج الصناعية المكتظة بالسكان الواقعة شرق شبه جزيرة كولون بهونج كونج. وأغلقت السلطات أربع محطات لمترو الأنفاق بسبب الاحتجاجات.واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع بعد أن ألقى بعض المحتجين قنابل حارقة وحجارة في حين أتلف آخرون أعمدة إضاءة ذكية مزودة بكاميرات مراقبة. وأقام بعض المحتجين حواجز على الطرق باستخدام سقالات من الخيزران.

وكانت تلك أول مرة تستخدم فيها الشرطة الغاز المسيل للدموع منذ أكثر من أسبوع بعد سلسلة مظاهرات اتسم معظمها بالسلمية في تلك المستعمرة البريطانية السابقة.

وبدت حركة النقل إلى مطار المدينة الدولي طبيعية في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد على الرغم من خطط المحتجين لتعطيلها.

ومن المزمع تنظيم احتجاج آخر يوم الأحد في حي تسوين وان العمالي في حين يعتزم متظاهرون تنظيم إضراب يشمل كل المدينة ومقاطعة الدراسة بالجامعات خلال الأسابيع المقبلة.

وقالت الشرطة في بيان يوم الأحد إنها تدين بشدة المحتجين لتكديرهم السلم العام يوم السبت وإن 19 رجلا وعشر نساء اعتقلوا.

في سياق آخر انتخبت منطقة مكاو الصينية رئيس الهيئة التشريعية السابق هو لات سينغ زعيما لها يوم الأحد.

ومن المتوقع أن يعزز هو، الذي تربطه علاقات وثيقة بالصين، سيطرة بكين على تلك المنطقة الإدارية الخاصة وينأى بها عن الاحتجاجات في هونج كونج المجاورة.

وذكرت محطة (تي.دي.إم) العامة أن هو حصل على 392 صوتا من أعضاء لجنة مؤيدة للصين تضم 400 عضو لقيادة أكبر مركز لأندية القمار في العالم خلال السنوات الخمس المقبلة على الأقل.

وعلى الرغم من الاحتجاجات المناهضة للحكومة والتي تشهدها هونج كونج منذ نحو ثلاثة أشهر لم تشهد مكاو المستعمرة البرتغالية السابقة معارضة تذكر لحكم بكين.

وتشهد هونج كونج منذ ثلاثة أشهر احتجاجات بدأت بسبب مشروع قانون تم تعليقه الآن كان سيسمح بتسليم المشتبه بهم في جرائم جنائية إلى الصين.

وأدت هذه الاحتجاجات إلى أسوأ أزمة شهدتها هونج كونج منذ عودتها للحكم الصيني في عام 1997.

وتشكل المطالب الأوسع بالديمقراطية تحديا مباشرا لزعماء الحزب الشيوعي في بكين والذين يحرصون على اخماد الاحتجاجات قبل حلول الذكرى السنوية السبعين لإنشاء جمهورية الصين الشعبية في أول أكتوبر تشرين الأول.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 32/3353 sec