رقم الخبر: 261810 تاريخ النشر: آب 24, 2019 الوقت: 16:45 الاقسام: عربيات  
مجددًا.. سلاح الجو اليمني المسيّر يستهدف قاعدة الملك خالد الجوية
رداً على جرائم العدوان وحصاره للشعب اليمني

مجددًا.. سلاح الجو اليمني المسيّر يستهدف قاعدة الملك خالد الجوية

* تدمير ثلاث آليات لمرتزقة الجيش السعودي في جيران وكسر زحف لهم في نجران * "فورين بوليسي": الإمارات تسعى لتنأى بنفسها عن السياسة السعودية في المنطقة

نفذ سلاح الجو اليمني المسيّر لدى الجيش اليمني واللجان الشعبية، اليوم السبت، هجومًا جويًا واسعًا على قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط في عسير.

وقال المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العميد يحيى سريع في بيان مقتضب أن سلاح الجو المسير نفذ هجوما جويا واسعا على قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط.

وأوضح العميد سريع أن الهجوم الجوي الواسع نُفذ بعدد من طائرات قاصف 2k على مرابض الطائرات الحربية ومدارج الإقلاع والهبوط مؤكدا أن الهجوم على قاعدة الملك خالد الجوية حقق هدفه بدقة.

وأشار المتحدث باسم القوات المسلحة إلى أن "هذا الاستهداف يأتي ردا على جرائم العدوان وحصاره المستمر على الشعب اليمني العظيم".

بدورها، أظهرت مراكز رصد جوية عودة طائرة كانت على وشك الهبوط في مطار أبها القريب من قاعدة الملك خالد الجوية إلى مكان إقلاعها من مطار جدة الدولي.

وأوضحت تلك المراكز أن رحلة تابعة للخطوط الجوية المصرية نفذت عدة دورات قبل مغادرة أجواء مدينة أبها بالتزامن مع الهجوم على قاعدة الملك خالد الجوية.

وكان سلاح الجو المسير قد نفذ عمليتين هجوميتين الخميس الماضي بعدد من طائرات قاصف 2k مستهدفا أهدافا حيوية في قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط، إذ استهدفت العملية الأولى منظومة الإتصالات العسكرية أما العملية الثانية فاستهدفت خزانات ومحطة الوقود في القاعدة، وكانت الإصابة دقيقة ومباشرة.

كما دمرت وحدات من الجيش واللجان الشعبية، أمس السبت، ثلاث آليات عسكرية لمرتزقة الجيش السعودي في جيزان.

وأكد مصدر عسكري لـ"المسيرة نت" تدمير آليتين ومصرع وجرح أعداد من المرتزقة أثناء التصدي لزحف واسع غرب جبل النار قبالة جيزان.

وأضاف المصدر: إن وحدة الهندسة لدى الجيش واللجان تمكنت من تدمير آلية لمرتزقة الجيش السعودي بعبوة ناسفة شرق الدود، مؤكدا مصرع من كان على متنها.

وكان الجيش واللجان الشعبية قد نفذوا، مساء الجمعة؛ عملية هجومية على مواقع المرتزقة غرب جبل النار تمكنوا خلالها من تطهير عدة مواقع وإيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة وتدمير 3 آليات واغتنام أسلحة.

وكسر الجيش واللجان الشعبية، السبت، زحفا لمرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في الكسارة بجبهة نجران.

وأكد مصدر عسكري مقتل وجرح عدد من المرتزقة دون أن يتمكنوا من تحقيق أي تقدم.

وكان مجاهدو الجيش واللجان الشعبية قد كسروا، الجمعة، زحفًا واسعًا لمرتزقة الجيش السعودي استمر لساعات بغطاء جوي مكثف باتجاه مواقعهم في مربع الحماد بمحور نجران وكبدوهم خسائر فادحة، كما قتل وجرح 5 مرتزقة إثر تدمير آليتهم بعبوة ناسفة في رشاحة الغربية بذات المحور.

كذلك قُتل وأصيب عدد من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي، السبت، إثر استهداف تجمعات لهم في محافظة حجة.

وأوضح مصدر عسكري أن مدفعية الجيش واللجان الشعبية استهدفت تجمعات وآليات للمرتزقة غرب حيران ما أسفر عن مصرع وجرح عدد منهم.

وكانت الدفاعات الجوية للجيش واللجان قد أسقطت طائرة تجسسية لقوى العدوان غرب جبل مبعوثه في المزرق بمديرية حرض.

هذا وأشارت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية في تقرير إلى المعارك التي وقعت في مدينة عدن بين قوات المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعومة من الإمارات وقوات الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي المدعومة من السعودية.

وقالت المجلة: إن المعارك هذه تسلط الضوء على الخلافات في الأهداف بين الإمارات والسعودية في اليمن، مضيفةً , إن ذلك كشف الغطاء عن خلاف أوسع في مقاربة البلدين، وهذا الخلاف قد يورط واشنطن في نزاع اقليمي آخر وقد يعرقل سياسة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب حيال إيران.

"فورين بوليسي" شددت على أن المعارك التي وقعت في عدن تبين أن هناك إختلاف بين السعودية والإمارات منذ بداية العدوان على اليمن.

واعتبرت أن الأولوية بالنسبة للسعودية هي "تأمين الحدود الجنوبية ضد جماعة انصار الله" بحسب تعبير الصحيفة، لافتةً الى أن الرياض تركز جهودها على محاربة أنصار الله في الشمال وعلى دعم هادي. أما الإمارات سعت إلى الإستفادة من دورها في العدوان على اليمن من أجل توسيع نفوذها العسكري والإقتصادي إلى القرن الأفريقي ومضيق باب المندب، بحسب المجلة.

وأكدت "فورين بوليسي" أن الخلاف "العلني" بين السعودية والإمارات في عدن يشير الى أن أبو ظبي تسعى لتنأى بنفسها عن السياسة السعودية في المنطقة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/8597 sec