رقم الخبر: 261727 تاريخ النشر: آب 24, 2019 الوقت: 09:21 الاقسام: عربيات  
مقتل جندية اسرائيلية وإصابة آخرين بانفجار عبوة ناسفة
ورئيس حكومة الكيان الصهيوني يعقد جلسة طارئة عقب عملية رام الله الجهادية

مقتل جندية اسرائيلية وإصابة آخرين بانفجار عبوة ناسفة

*دعوات لمشاركة واسعة في مسيرة العودة.. والسفير القطري يصل غزة *قوات الاحتلال تصيب شاب فلسطيني.. وتستهدف الصيادين والمزارعين في القطاع

قتلت جندية اسرائيلية وأصيب مستوطنان بجروح خطرة جراء انفجار عبوة ناسفة قرب مستوطنة دوليف بالقرب من مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وفيما أجلت مروحية تابعة للعدو الجرحى، باشر جيش الاحتلال عملية تمشيط وبحث عن سيارة مشبوهة غادرت مكان الحادث فور وقوع الانفجار.

وبالتزامن أفادت وسائل اعلام اسرائيلية بسماع دوي انفجار قرب حاجز جلبوع شمال مدينة جنين في الضفة بعد إلقاء سائق دراجة نارية عبوة تمكن بعدئذ من الفرار.

وكانت القناة العبرية الـ"13"، قد أفادت صباح الجمعة، بأن مستوطنة إسرائيلية قتلت وأصيب اثنين آخرين في حالة خطيرة، جراء انفجار عبوة ناسفة، وتم نقلهم بطائرة هليكوبتر إسرائيلية إلى المستشفى لتلقي العلاج.

في السياق قرر رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عقد جلسة مشاورات أمنية طارئة، الجمعة، في أعقاب تفجير عبوة ناسفة قرب مستوطنة "دوليف" شمال غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، والتي أدت إلى مقتل وإصابة ثلاثة مستوطنين.

وأفاد راديو الجيش الإسرائيلي بأن "رئيس الوزراء نتنياهو دعا إلى جلسة مشاورات أمنية مع قادة الأجهزة لبحث تفاصيل حادثة تفجير العبوة الناسفة".

من جانب آخر وصل رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، السفير محمد العمادي، الجمعة، إلى مدينة غزة، بالتزامن مع الجمعة الـ71 على انطلاق "مسيرات العودة" الأسبوعية لكسر الحصار الإسرائيلي، وسط دعوات لمشاركة حاشدة.

وذكر الموقع الإلكتروني "عرب 48"، ظهر الجمعة، أن العمادي وصل إلى القطاع لمتابعة ملف التهدئة بين الفصائل الفلسطينية و" إسرائيل"، والاطلاع على المشاريع التي تمولها بلاده، وسط تقارير إسرائيلية تشير إلى موافقة" إسرائيل" على تحويل الدفعة الحالية من أموال المنحة القطرية لغزة، والتي تقدر بـ30 مليون دولار.

وفي سياق متصل، حملت الهيئة العليا لمسيرات "العودة وكسر الحصار"، الجمعة، السلطات الإسرائيلية، المسؤولية الكاملة عن ارتكاب أي اعتداء على المشاركين بالمسيرات السلمية، وذلك في بيان صدر عن الهيئة، قبيل ساعات من انطلاقها.

وقالت الهيئة إنها قررت تصعيد الحشد الجماهيري في مسيرات العودة كرسالة دعم وإسناد للقدس، وللمسجد الأقصى، في الذكرى السنوية الـ50 لإحراقه، وفي ظل ما يتعرض من سياسات عدوانية إسرائيلية.

وأكدت الهيئة "حرصها الكامل على سلامة المشاركين في المسيرات وتجنيب أبناء شعبنا وقوع الإصابات نتيجة جرائم الاحتلال". ولفتت إلى أن الفلسطينيين" يؤكدون تمسكهم بحق العودة كحق غير قابل للمقايضة ولا المساومة".

ومنذ مارس/آذار 2018، يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة و" إسرائيل"، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

يأتي ذلك فيما صعّد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مؤخرا، من لهجته وحدة تهديداته بشن عملية عسكرية واسعة داخل غزة، في خطوة يعتقد البعض أنها تأتي ضمن الدعاية الانتخابية، فيما يرى آخرون أنها بالفعل قرع لطبول الحرب.

ويشار إلى أن" إسرائيل" مقبلة على انتخابات برلمانية للكنيست رقم 22، والمقررة في السابع عشر من الشهر المقبل.

من جانب آخر هاجمت زوارق العدو الصهيوني، صباح الجمعة، المزارعين والصيادين شرق وغرب قطاع غزة.

وأفادت وكالة "فلسطين اليوم" أن قوات العدو فتحت نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه مراكب الصيادين، في منطقة السودانية، شمال القطاع.

في السياق، ذكر شهود عيان أن قوات العدو الصهيوني أطلقت النار تجاه أراضي المزارعين شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات حتى اللحظة.

هذا وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن طواقم الإسعاف نقلت فجر الجمعة، شابا مصابا برصاص قوات العدو الصهيوني من المنطقة المحاذية للحدود شرق غزة.

وزعمت المصادر العبرية أن قوات الاحتلال أطلقت النار على فلسطيني حاول التسلل عبر السياج تجاه المدن المحتلة 1948. كما أطلقت قوات العدو عددًا من القنابل المضيئة في سماء شرق مدينة غزة.

وأفادت مصادر فلسطينية بسماع دوي إطلاق نار قرب موقع "ناحل عوز" شرق غزة بالتزامن مع إلقاء العدو لقنابل الإنارة.

وكالة الأنباء الفلسطينية نقلت عن طواقم الإسعاف أن حالته صعبة جراء تركه ينزف في المكان وتعمد قوات الاحتلال عرقلة وصول سيارة الإسعاف إليه.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/1497 sec