رقم الخبر: 261690 تاريخ النشر: آب 23, 2019 الوقت: 14:38 الاقسام: منوعات  
رجال أطفاء يتحولون لصائدي أفاعٍ في تايلاند

رجال أطفاء يتحولون لصائدي أفاعٍ في تايلاند

تتميز تايلاند بطبيعتها الجميلة الا ان تلك الطبيعة تخفي معها مشكلة انتشار الافاعي بشكل واسع. وتساهم الفيضانات بنقل الافاعي الى المدن ما يشكل معضلة حقيقية للسكان الذين يستنجدون برجال الاطفاء لتخليصهم من الافاعي التي تغزو منازلهم. ومع تلك المشكلة يبرز اشخاص تكيفوا مع تلك المهمة حيث باتت جزءا اساسيا من عملهم اليومي المحفوف بالمخاطر.

بيديه العاريتين، وبكل رباطة جأش يعمل رجل الاطفاء التايلاندي بوكبينيو على سحب افعى ضخمة طولها خمسة امتار من سقف احد المنازل. هو الحال في تايلاند التي تعاني من زحف مستمر لتلك الزواحف الخطيرة التي تثير الخوف والهلع لدى السكان في تلك المنازل المتواضعة.

وقال ضابط اطفاء، بوكبينيو، ان «هذا الثعبان قوي جدا. إذا قمت بخطوة خاطئة ، فقد أتعرض للعض لأن فمه يحتوي على أنياب حادة جدًا.لا أنصحكم بذلك لأن هذا أمر خطير».

هي مهمة رجال الاطفاء في تايلاند، فبدل ان يعملوا من اجل اطفاء الحرائق، باتوا يطاردون الافاعي التي تنتشر بشكل واسع مع كل موسم امطار،حيث تحمل الفيضانات معها تلك الزواحف الخطرة لتدخل عبر المجاري المائية ومنها الى المنازل، بحثا عن الطعام.

لقد تلقت شرطة الاطفاء في بانكوك عام ألفين وثمانية عشر سبعة وثلاثين الف تقرير عن حوادث اقتحام الافاعي لمنازل المواطنين. فرجال الاطفاء في العاصمة يقضون معظم مهماتهم في اصطياد الافاعي، وبوكبينيو نفسه اصطاد ما يقارب العشرة الاف ثعبان خلال ستة عشر سنة من عمله كرجل اطفاء، وبمعدل ثمانمائة افعى كل عام، سبعون بالمئة منها غير سام اما الباقي فهو من النوع الشديد السمية.

هذا الرجل اصبح مولعا بتلك الوظيفة الخطرة، هو يقول عن نفسه انه لا يستطيع تغيير نمط حياته، وتلك الهواية جعلت منه بطلا، والاغرب من ذلك انه يقضي وقت فراغه في مداعبة تلك المخلوقات الخطيرة، لا سيما افعى الكوبرا البالغة الخطورة، فهل تجرؤ انت ؟

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4421 sec