رقم الخبر: 261536 تاريخ النشر: آب 20, 2019 الوقت: 17:28 الاقسام: عربيات  
وزير الدفاع العراقي: مستمرون بمتابعة وملاحقة العصابات الإرهابية
مصادر: 3 طائرات مسيّرة فوق محيط معسكر الصقر كانت قبل الإنفجار وبعده

وزير الدفاع العراقي: مستمرون بمتابعة وملاحقة العصابات الإرهابية

*رئيس الحكومة الصهيونية يلمح بقصف مواقع للمقاومة في العراق

قال وزير الدفاع العراقي "نجاح الشمري" خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الدفاع الألمانية "انغريت كرامب كارنباور" في بغداد:" هناك تعاون كبير سيشهده العراق خلال السنوات المقبلة مع وزارة الدفاع الألمانية".

واضاف: "مستمرون بمتابعة وملاحقة العصابات الإرهابية في الصحراء الغربية في الأنبار".

من جهتها، قالت "انغريت كرامب كارنباور": ناقشنا مع وزير الدفاع العراقي دعم العراق وتدريب القوات العسكرية.

في سياق آخر كشفت مصادر مطلعة أن رصد القوّة الجويّة العراقية أثبت وجود ثلاث طائرات مسيّرة فوق محيط معسكر الصقر قبل الإنفجار وبعده "ما يُرجّح احتمال أن يكون الإنفجار قد وقع بفعل خارجيّ".

وأضافت المصادر أنّه "بسبب هوية الطائرات المجهولة أصدر رئيس الوزراء قراراً بمنع أيّ تحليق في سماء العراق من دون موافقة تتضمّن شرط تحديد زمان الطيران ومكانه".

المصادر لفتت إلى أنه "بعد سقوط عدد من الطائرات الأميركية المسيّرة تبيّن أنها كانت تحمل صواريخ رُغم أن الإذن المُعطى منعها من ذلك".

وفي تعليقٍ له على الهجمات ضدّ مواقع الحشد الشعبي في العراق، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن رئيسِ الوزراء بنيامين نتنياهو قولَه إنه "لا يقيّد نفسه في الأعمال ضد إيران".

وعلى هامش زيارته إلى أوكرانيا تطرّق نتنياهو إلى هذه الهجمات بالقول إنه "ليس لإيران حصانة في أيّ مكان، وأن إسرائيل ستعمل ضدها حيثما يجب وحيث لديها قدرة".

يذكر أنّ مصادر أمنية نقلت الأحد الماضي عن أن "حادث انفجار مخازن العتاد في معسكر الصقر، نجم عن قصف نفذ من خارج المعسكر الذي يضمّ مقار الألوية تابعة للحشد الشعبي".

فيما أكدت مصادر أخرى أن الانفجار داخل معسكر الصقر نجم عن قصف جوي نفذته طائرة مجهولة.

في السياق لمح رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، إلى أن "اسرائيل" كانت وراء غارات جوية استهدفت مواقع للفصائل المقاومة في العراق، متوعدا بـ"مواصلة العمل عسكريا كلما وأينما اقتضت الضرورة".

وردا على سؤال حول مختلف الهجمات الأخيرة على المنشآت العسكرية في العراق، زعم نتنياهو للصحفيين في كييف الاثنين: "إيران ليس لديها حصانة في أي مكان".

وقال نتنياهو ان الإيرانيين لا يزالون يهددون "إسرائيل" بالإبادة ويقومون ببناء قواعد عسكرية في جميع أنحاء الشرق الأوسط بهدف تنفيذ هذا الهدف، سنعمل - بل ونعمل حاليا - ضدهم، أينما رأينا ذلك ضروريا"، بحسب تعبيره.

*خبير يكشف لـRT أبرز القيادات التي بقيت مع البغدادي

من جهة اخرى كشف الخبير في شؤون الجماعات المتطرفة، فاضل أبو رغيف، الثلاثاء عن أسماء ومناصب أبرز القيادات التي بقيت إلى جانب زعيم تنظيم "داعش" أبي بكر البغدادي.

وقال أبو رغيف لـRT: "الذين بقوا مع البغدادي جميعهم من الجيل القديم، وهم حجي فالح القرغولي وهو الوالي الشرعي للتنظيم حاليا، وعبد الله قرداش، وأبو مسلم العيثاوي الذي كان واليا للأنبار وحاليا في اللجنة المفوضة التي تشرف على تعيين الولاة وأمراء القواطع".

وأضاف أن "من القيادات التي بقيت معه أيضا، أبو أحمد الراوي، ورشدي الجبوري المكنى بأبي عمر البغدادي تيمنا بأبي عمر الراوي الذي قتل في منطقة الثرثار عام 2010".

وأشار إلى أن "رشدي الجبوري هو والي كركوك حاليا، وكان في وقت سابق واليا لقاطع الكرخ في بغداد"، مبينا أن "البغدادي يشعر بخلو ساحة المقربين منه نتيجة صعوبة التواصل معهم".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4867 sec