رقم الخبر: 261314 تاريخ النشر: آب 17, 2019 الوقت: 19:21 الاقسام: عربيات  
التحالف الدولي يمتثل لأوامر عبد المهدي بشأن إستخدام المجال الجوي
الجيش العراقي يحذر من مغبة أي مساس بسمعته

التحالف الدولي يمتثل لأوامر عبد المهدي بشأن إستخدام المجال الجوي

*القوات العراقية تعتقل ثلاثة إرهابيين في ديالى

أعلنت قيادة التحالف الدولي في العراق، السبت، امتثالها لأوامر رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، بشأن استخدام المجال الجوي.

وذكر بيان صدر عن إعلام قيادة التحالف الدولي، أن "اجتماعا جرى بين قيادة فرقة العمل المشترك لقوات التحالف، وقيادة العمليات المشتركة والدفاع الجوي في وزارة الدفاع العراقية لمناقشة التوجيهات الأخيرة لرئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، بشأن استخدام المجال الجوي"، وذلك بحسب "وكالة الأنباء العراقية".

وجاء في البيان: إن قوات التحالف تعلن التزامها بجميع القوانين والتوجيهات العراقية، باعتبارها ضيف ضمن حدود السيادة العراقية، وأن قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة امتثلت على الفور لجميع التوجيهات الواردة من شركائنا العراقيين أثناء قيامهم بتنفيذ أمر رئيس الوزراء.

وتابع البيان: إن قوات التحالف تعمل داخل العراق بناءً على طلب الحكومة العراقية، وتحت حمايتها وبالشراكة مع قوات الأمن العراقية.

وأوضح بيان قيادة التحالف الدولي، أن "قوات التحالف ومنذ أن بدأت حملة هزيمة داعش في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2014، ساعدت قوات التحالف حكومة العراق في تحرير الأراضي العراقية"، مشيرة إلى أن "الدعم  المقدم إلى شعب العراق يشمل على سبيل المثال لا الحصر، تدريب أكثر من 220 ألف من أفراد قوات الأمن العراقية، وتوفير مليارات الدولارات من المعدات ودعم حوالي 15000 ضربة جوية منسقة مع حكومة العراق".

وأكدت قيادة التحالف الدولي عبر بيانها "التزامها بمواصلة عملها في دعم وتمكين القوات الشريكة في قوات الأمن العراقية لتنفيذ مهمتها المتمثلة في هزيمة داعش الدائمة".

وكان رئيس مجلس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، أعلن يوم الخميس أن وسائل الدفاع الجوي التابعة للبلاد ستقوم بإسقاط أي طائرة حربية تخترق الأجواء العراقية.

وأمر بفتح تحقيق شامل تشترك فيه جميع الجهات المسؤولة للتحري في انفجار مخازن العتاد في معسكر "الصقر" ورفع تقرير خلال مدة أقصاها أسبوع، داعيا إلى إلغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الأجواء العراقية لجميع الجهات العراقية والأجنبية.

في غضون ذلك، تتهم أطراف في الحشد الشعبي الولايات المتحدة و" إسرائيل" بقصف مقرات الحشد، تحت زعم استخدام إيران تلك المواقع لتخزين الأسلحة وممارسة نشاطات أخرى مثل: التدريب، وإعداد الجنود.

وتضمنت القرارات "إلغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الأجواء العراقية (الاستطلاع، الاستطلاع المسلح، الطائرات المقاتلة، الطائرات المروحية، الطائرات المسيرة بكل أنواعها) لجميع الجهات العراقية وغير العراقية.

من جانب آخر أصدرت وزارة الدفاع العراقية بيانا توعدت فيه كل من يمس بسمعة الجيش.

وقالت وزارة الدفاع في بيانها "إن من يحاول أن يمس سمعة الجيش البطل الذي سطر أروع الملاحم في محاربة الإرهاب مع القوات الأمنية والحشد الشعبي وقوات البيشمركة سيجد يد الشعب هي اليد الضاربة بالقانون لإيقاف أي تخرّصات بحق مسيرته".

وأعلنت الوزارة أنها ماضية بإجراءاتها القانونية بحق من أورد اسم الجيش بغير مكانته واستحقاقه الذي يليق به.

وأكدت أن الجيش كان وسيبقى جيش العراق وحامل رايته الخفاقة التي لن تذل أبدا.

وشهدت العاصمة العراقية بغداد وعدة محافظات مظاهرات احتجاج على تصريحات القيادي المقرب من حركة النجباء المنضوية ضمن الحشد الشعبي يوسف الناصري، الذي طالب بحل الجيش.

ووصف الناصري جيش البلاد بـ"المرتزق وليس الأصيل"، واعتبر الحشد الشعبي "الجيش الأول في العراق وليس رديفا"، ما أثار ضجة واسعة في البلاد.

وتراجع الناصري نسبيا عن تصريحاته بشأن الجيش، وقال إن "المقطع المنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي حول مطلبه بحل الجيش جزء مستقطع وتم ترويجه بهدف التشويه".

إلى ذلك اعتقلت القوات العراقية السبت ثلاثة إرهابيين في محافظة ديالى شرقي العراق.

ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي “واع” عن مديرية الشؤون الداخلية والأمن في المحافظة قولها في بيان إن مفارز الشؤون الداخلية ألقت القبض على عدد من المتهمين المطلوبين للقضاء بعد نصب كمين محكم لهم والصادر بحقهم أمر قبض وفق أحكام المادة 4 إرهاب مشيرة إلى أنه تم تسليمهم إلى الجهات المختصة لإكمال باقي الإجراءات القانونية. وكانت القوات العراقية اعتقلت الجمعة ثلاثة إرهابيين جنوبي العاصمة العراقية بغداد.

وتواصل القوات العراقية عملياتها الأمنية لملاحقة ما تبقى من فلول إرهابيي “داعش” في عدد من المناطق وخاصة شمال وغرب البلاد.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/9124 sec