رقم الخبر: 261177 تاريخ النشر: آب 16, 2019 الوقت: 14:30 الاقسام: منوعات  
آكل النمل>> أكثر الحيوانات تهريباً بالعالم ومهدد بالانقراض!

آكل النمل>> أكثر الحيوانات تهريباً بالعالم ومهدد بالانقراض!

«البانغولين» او ام قرفة او آكل النمل الحرشفي.. حيوان من الثدييات يشبه مخروط الصنوبر.. ذو رأس صغير ولسان طويل يعتمد عليه في تناول طعامه من الحشرات كونه عديم الاسنان.

يصنف البانغولين على أنه أكثر الحيوانات تهريبا على وجه الأرض وانه من الانواع المهددة بالانقراض.

اما صيدها فيتم لسببين، لحومها حيث تعتبر من الأطعمة الشهية في بلدان مثل الصين وفيتنام او لغطاء جسمها القشري الذي يحتوي على مادة الكيراتين الموجودة في الأظافر والشعر والذي يستخدم كذلك في الطب الصيني.

وقال برنارد أجواندا، خبير الثدييات في المتاحف الوطنية في كينيا: «زاد حجم الاتجار غير المشروع بالبانغولين وعدد الأشخاص الذين يشاركون في هذه التجارة. وبات البنغولين قابلاً للمقارنة مع قرون العاج ووحيد القرن».

ووفقا لشبكة مراقبة تجارة الحياة البرية يتم تداول لحوم وقشور البانغولين بشكل متزايد في إفريقيا وآسيا وتعد كينيا محورا رئيسيا لتهريبه.

وبعد ضبط شحنات كبيرة من هذا الحيوان واجزائه رفعت السلطات الكينية عقوبة حيازته من عشرة آلاف دولار أو السجن لمدة خمس سنوات إلى 200 الف دولار أو عشرين عاما خلف القضبان.

وقال كولمان أوكريوداين، متخصص في تجارة الحياة البرية في الصندوق العالمي للطبيعة للحياة البرية (WWF): «إنها جريمة منظمة تتغذى على الفساد وتؤدي لحرمان الحكومات من العائدات وحرمان المجتمعات من مواردها ومصادرها الطبيعية. هذا المخلوق في طريقه إلى الانقراض ما لم تتم حمايته في الوقت المناسب».

ووفقا لدراسة أجريت العام الماضي يتم اصطياد اكثر من مليوني البانغولين سنوياً في غابات ستة بلدان بوسط إفريقيا.

يذكر انه توجد ثمانية فصائل من البانغولين تعيش في العالم حاليا- أربعة في آسيا وأربعة في أفريقيا وهي بطيئة التكاثر وتلد مرةً واحدةً في السنة على الأكثر وحتى الآن فشلت الجهود المبذولة لتربية الصغار منها، فضلاً عن انَّ علماء الأحياء لا يعرفون سوى القليل عن تحركاتها وأعدادها والتي يمكن أن توجه الجهود لحمايتها.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/5774 sec