رقم الخبر: 261087 تاريخ النشر: آب 14, 2019 الوقت: 17:56 الاقسام: عربيات  
السنوار: نواصل تصنيع الصواريخ وحفر الأنفاق وسنكسر جيش العدو
هيئة مسيرات العودة تدعو لأوسع مشاركة في جمعة "الشباب الفلسطيني" شرق غزة

السنوار: نواصل تصنيع الصواريخ وحفر الأنفاق وسنكسر جيش العدو

*وصول 242 مستعمرا صهيونيا إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة * الخارجية الفلسطينية تستنكر تصريحات الاحتلال حول تغيير الوضع في الأقصى

أكد رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة يحيى السنوار أن المقاومة وشعبها الفلسطيني كافة "سيكسرون جيش الاحتلال حال وقعت الحرب"، مشددًا على ان الحركة تبذل جهودًا كبيرة لإنجاز المصالحة الفلسطينية.

وقال السنوار خلال لقاء مع عائلات فلسطينية شرقي خان يونس: "إذا وقعت الحرب سنكسر جيشهم، ولن تقوم بعده قائمة"، مضيفًا "على الرغم من أننا نسعى لتجنّب الحرب، إلّا أننا نصنع الصواريخ ونحفر الأنفاق وندرّب الشباب ولن نتخلّى عن هذه المهمة رغم التجويع والحصار".

واعتبر أن ما فعلته المقاومة في الزنة وخزاعة شرقي خان يونس عام 2014 في بيني غانتس وجيشه كان عملًا عظيمًا"، منوّهّا بالعملية المنفردة التي جرت قبل أيام شرق خان يونس ووصفها بـ"العملية الفدائية البطولية".

السنوار لفت الى أن "حماس" وفصائل المقاومة الوطنية والإسلامية ستكون على تواصل كبير الأيام القادمة بما يخصّ القضايا الوطنية بإشراك وجهاء وأعيان ومخاتير قطاع غزة، وقال: "نعدكم أن نبذل كل جهدنا وكل ما نستطيع لطيّ صفحة الانقسام السوداء".

من جهتها أصدرت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في فلسطين، الاربعاء، تصريحا صحفيا حول فعاليات الجمعة القادمة شرق قطاع غزة.

ودعت الهيئة لأوسع مشاركة في جمعة "الشباب الفلسطيني"، وذلك عصر يوم الجمعة القادم على أرض مخيمات العودة شرقي قطاع غزة.

يذكر أن الهيئة ألغت فعاليات الجمعة الماضية من مسيرات العودة على حدود قطاع غزة، بسبب عيد الأضحى المبارك.

وانطلقت مسيرات العودة بـ30مارس 2018، تزامنا مع ذكرى "يوم الأرض"، وتم تدشين خمسة مخيمات مؤقتة على مقربة من السياج الأمني، الذي يفصل غزة عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

يذكر أن قمع قوات العدو للمشاركين في مسيرة العودة أسفر عن استشهاد 306 فلسطينيين، وإصابة أكثر من 31 ألفا بجراح مختلفة.

في سياق آخر وصل 242 مستعمرا صهيونيا بينهم 41 جنديا، صباح الأربعاء، من أمريكا الشمالية إلى فلسطين المحتلة عبر مطار بن غوريون.

وذكرت مصادر صهيونية، أن وزير الهجرة والاستيعاب في كيان العدو يوآف غالانت شارك في استقبال المستعمرين الجدد، ونُظمّت لهم مراسم استقبال بمجرد خروجهم من الطائرة.

ووصل المُحتلون الجدد في رحلة خاصة لمنظمة " نيفيش بنيفيش" (منظمة تروج وتشجع وتسهل الهجرة اليهودية من أمريكا الشمالية و‌المملكة المتحدة) بالتعاون مع وزارة الهجرة والاستيعاب الصهيونية، والوكالة اليهودية لأجل "إسرائيل"، والصندوق القومي اليهودي.

ويعتمد العدو الصهيوني على المُهاجرين اليهود من جنسيات مختلفة حول العالم في التهام المزيد من الأرض الفلسطينية، وتعويض فرق الزيادة الطبيعية في المواليد التي تكون دائمًا لصالح الفلسطينيين.

وتراجعت أعداد اليهود المُهاجرين لاحتلال فلسطين خلال السنوات الماضية بسبب التوترات الأمنية التي عاشتها المنطقة، والأوضاع غير المستقرة في كيان العدو.

إلى ذلك استنكرت وزارة الخارجية الفلسطينية تصريحات مسؤول في كيان العدو الصهوني دعا فيها إلى تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك، مؤكدة أنها بالغة الخطورة وتشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي واتفاقيات جنيف.

ووفقا لوكالة "وفا" فقد أوضحت الوزارة في بيان لها ليلة الثلاثاء أن هذه التصريحات تؤكد مدى غطرسة وبلطجية العدو وتكشف من جديد نواياه تجاه المسجد الأقصى وخاصة مع استمرار اقتحامات المستوطنين الصهاينة لباحاته والتي وصلت ذروتها أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وحذرت الخارجية من مخططات العدو الذي يتمادى بانتهاكاته للأقصى في محاولة لفرض أمر واقع لتهويد الحرم القدسي والسيطرة عليه مطالبة المجتمع الدولي بضرورة التحرك السريع لوقف هذه الانتهاكات ومحاسبة المسؤولين عنها.

وكان وزير الأمن الداخلي لدى كيان العدو الصهيوني جلعاد أردان قد قال الثلاثاء: إنه "يجب تغيير الوضع الراهن (الاستتكو) في المسجد الأقصى حتى يستطيع اليهود الصلاة فيه.

وأضاف اردان في تصريحات له: "من حق اليهود الصلاة في الأقصى بشكل فردي، أو جماعي، في مكان مفتوح أو مكان مغلق "أي داخل مصليات المسجد الأقصى".

وتأتي تصريحات أردان بعد يومين من تصريحات رئيس وزراء كيان العدو بنيامين نتياهو، التي قال خلالها إن "من حق اليهود أحياء ذكرى خراب الهيكل في "جبل الهيكل"، وأكد أنه هو من قرر ادخال اليهود للأقصى في أول أيام عيد الأضحى المبارك.

من جانبها، استنكرت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية تصريحات وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي.

وعبر الناطق الرسمي باسم الوزارة سفيان القضاة، عن رفض المملكة المطلق لمثل هذه التصريحات، محذرا من مغبة أي محاولة للمساس بالوضع القائم التاريخي والقانوني والتبعات الخطيرة لذلك، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية.

*اعتقال 3 فلسطينيين خلال اقتحام قوات العدو للقدس وبيت لحم

على المستوى الميداني اقتحمت قوات العدو الصهيوني، الأربعاء، أحياء مدينة القدس المحتلة، وقرية الولجة شمال غرب بيت لحم في الضفة الغربية، واعتقلت ثلاثة فلسطينيين من القدس.

وذكرت وكالة "وفا" أن قوات العدو اقتحمت أحياء في مدينة القدس وداهمت منازل الفلسطينيين وفتشتها واعتقلت ثلاثة شبان.

كما اقتحمت قوات العدو منطقة حبل رويسات شرق قرية الولجة شمال غرب بيت لحم وتمركزت فيها.

وتتعرض القرية لاقتحامات متكررة من قبل قوات العدو في محاولة لتهجير الفلسطينيين منها وتهويدها.

وتواصل قوات العدو ممارساتها العدوانية بحق الفلسطينيين من خلال التضييق عليهم ومداهمة المدن والقرى الفلسطينية وشن حملات الاعتقال اليومية بهدف تهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 12/5009 sec