رقم الخبر: 261085 تاريخ النشر: آب 14, 2019 الوقت: 17:57 الاقسام: عربيات  
"داعش" يستهدف احتفالات العيد والحشد الشعبي يتصدى
الخزعلي يغرد بشأن تصريحات بعض السياسيين حول الجثث في بابل

"داعش" يستهدف احتفالات العيد والحشد الشعبي يتصدى

لقي أحد عناصر الحشد الشعبي، الأربعاء، مصرعه، إثر صد هجوم لعناصر "داعش" استهدف احتفالات العيد في قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك.

ونقل موقع "الحشد الشعبي بيانا جاء فيه: "إن الفوج الخامس باللواء 56 بالحشد تمكن من إحباط تعرض لـ "داعش" على قرية "البرغلية" في قضاء الحويجة.

وأضاف الموقع: "إن أحد أبطال الفوج الخامس ارتقى شهيدا نتيجة عملية التصدي للمحاولة الإرهابية.

يذكر أن الحشد الشعبي في كركوك وضع خطة أمنية خاصة بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك شملت المدن والقرى الزراعية اضافة الى الأسواق والمرافق العامة.

وحققت القوات العراقية جميع أهدافها المرسومة في المرحلة الأولى من عملية "إرادة النصر" التي انطلقت، صباح الأحد 7 يوليو/تموز الجاري، لتفتيش المناطق الصحراوية الرابطة بين محافظات: نينوى، وصلاح الدين، والأنبار، وصولا إلى الحدود الدولية السورية، في الجهة الشمالية الغربية من البلاد.

وتواصل القوات الأمنية العراقية عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول "داعش" في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور التنظيم وعناصره الفارين مجددا.

في سياق آخر غرد الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي، الاربعاء، بشأن تصريحات بعض السياسيين حول الجثث في محافظة بابل.

وقال الخزعلي في تغريدته التي تابعتها السومرية نيوز، ان "تصريحات بعض السياسيين حول حادثة (جثث محافظة بابل) اثبتت وللأسف الشديد انه لا يزال هناك جيل سياسي قسم منه لا زالت الدوافع الطائفية متجذرة في نفسه وانه لم يتعظ بعد من الدمار الذي سببه الخطاب الطائفي على ابناء (مكونه) وعلى العراق بشكل عام".

واضاف ان القسم الاخر "مراهقة سياسية وتعجل ومحاولة ركوب الموجة".

وكان تحالف القوى العراقية وعدد من النواب قد اصدروا الاثنين، بيانات صحفية، بشأن العثور على "120 جثة"، مطالبين الحكومة بإصدار قرار بإعادة فتح هذه المقابر والسماح لذوي المغدورين للتعرف على جثث أبنائهم.

فيما اصدر نواب عن محافظة بابل، الثلاثاء، بيانا حول الانباء التي تحدثت عن العثور على جثث مجهولة في المحافظة، مؤكدين أن عدد الجثث المجهولة 31 جثة وليس كما نشر بأنها 120، مشيرين الى أن جميع تلك الجثث متراكمة منذ عام 2016.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/8152 sec