رقم الخبر: 261076 تاريخ النشر: آب 14, 2019 الوقت: 17:45 الاقسام: عربيات  
الجيش السوري يقترب من أبرز معاقل المسلحين جنوب إدلب
ويقف على مشارف خان شيخون

الجيش السوري يقترب من أبرز معاقل المسلحين جنوب إدلب

* تضييق الخناق على ما تبقى من مسلحين في ريف حماة الشمالي

أعلنت وزارة الدفاع السورية عن سيطرة الجيش على أربع قرى جديدة في ريف إدلب الجنوبي شمال غربي البلاد، في إطار تقدمه نحو بلدة خان شيخون الاستراتيجية بريف إدلب لتحريرها من الإرهابيين.

الجيش السوري يتابع تقدمه لاستعادة خان شيخون بريف إدلب حيث يسيطر على الهبيط ويقترب من مدينة استراتيجية في ريف إدلب الجنوبي.

وقالت الوزارة، في بيان، الأربعاء: إن"القوات المسلحة العاملة في محافظة حماة إستعادت السيطرة على كفرعين خربة، مرشد، المنطار، تل العاس، في ريف إدلب الجنوبي"​​​.

ويستمر الجيش في سير عملياته العسكرية على محور مدينة الهبيط، مقلصا بذلك المسافة التي تفصله عن مدينة خان شيخون لنحو 4 كم، بعدما سيطر على بلدة كفرعين شرق الهبيط بعد إشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة في المنطقة.

وكان الجيش السوري بدأ منذ أكثر من شهر عملية عسكرية واسعة النطاق إنطلاقا من ريف حماة لاستعادة السيطرة على ريفي حماة وإدلب وتمكن خلالها من وصول قواته إلى مشارف خان شيخون، أحد معاقل جبهة النصرة في ريف إدلب.

وتشهد الخريطة الميدانية إنهياراً كبيراً لدفاعات المسلحين التي باتت تنسحب على دفعات من ريف حماة الشمالي باتجاه الريف الإدلبي، تجنباً لوقوعهم في حصار بعد اقتراب الجيش السوري من قطع كامل خطوط الإمداد عن مورك واللطامنة و كفرزيتا وغيرها من القرى.

وتشير الخريطة الميدانية إلى أن الجيش السوري يتحرك من تل سكيك نحو تل ترعي في محيط التمانعة بالتزامن مع التقدم نحو مدينة خان شيخون لتضييق الخناق على ما تبقى من مسلحين في ريف حماة الشمالي.

ويحاول المسلحون عرقلة تقدم الجيش السوري نحو تل ترعي، حيث وصلت تعزيزات للفصائل المسلحة من مجموعات الحزب الإسلامي التركستاني، وذلك لمنع سقوط التل أو تأخيره ريثما تستكمل الفصائل الموجودة شمال حماة من الخروج قبل حصارها وإستهدافها من قبل الجيش السوري. ومن جهتها، أعلنت الفصائل المسلحة في ريف ادلب النفير العام، وطالبت كافة المدنيين الذين بإمكانهم حمل السلاح التوجه إلى المستودعات لاستلام ما يلزم للمشاركة في صد تقدم الجيش السوري.

من جهته، أفاد مراسل الميادين بمقتل وجرح العشرات من قوات درع الفرات المدعومة من تركيا في إشتباكات مع جيش تحرير عفرين على أطراف مدينة مارع في ريف حلب الشمالي.

وسيطر الجيش السوري على بلدة (كفر عين) في ريف إدلب الجنوبي مُقلصاً المسافة الفاصلة بين الهبيط ومدينة خان شيخون الى 4 كيلومترات.

وأكّد مصدر ميداني أن وحدات الجيش تسعى لتضييق الخناق على مسلّحي جبهة النصرة في ريف حماة الشمالي وقطع خطوط إمدادهم الآتي من ريف إدلب الجنوبي، مشيراً الى أن سيطرة الجيش على كفر عين تتكامل مع سيطرته على بلدة وتلال سكيك شرقيّ خان شيخون.

وأفاد مصدر طبي بمقتل طفلين وإصابة 3 آخرين، نتيجة إنفجار لغم، الأربعاء، من مخلفات المسلحين في قرية حوش حجو، بريف حمص، وسط سوريا.

وذكر المصدر، أنه تم نقل المصابين إلى مراكز طبية للعلاج.

يذكر أن ريف حمص الشمالي تحرر على يد الجيش السوري من سيطرة الإرهابيين في مايو العام الماضي، بعد اشتباكات عنيفة دارت بين عناصر الجيش والمسلحين.

وتعمدت التنظيمات الإرهابية تفخيخ المنازل وزراعة العبوات الناسفة والألغام في الأراضي الزراعية والقرى والبلدات قبل إنسحابها منها.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع التركية بدء إنشاء مركز العمليات التركي الأميركي الخاص بإدارة المنطقة الآمنة في شمال سوريا.

وفي بيان لها، أكّدت وزارة الدفاع التركية أن الجانب الأميركي بدأ أعمال إنشاء البنية التحتية لمركز العمليات المشترك في ولاية أورفا شمال شرق تركيا، مؤكدةً أنّ عمليات الإنشاء ستستمر من دون أي تأخير.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 22/9011 sec