رقم الخبر: 261028 تاريخ النشر: آب 14, 2019 الوقت: 15:31 الاقسام: منوعات  
مأساة.. رضيع يفقد أطرافه الأربعة بعد «التهاب في الحلق»

مأساة.. رضيع يفقد أطرافه الأربعة بعد «التهاب في الحلق»

لا تكاد الابتسامة تفارق وجه أوليفر، الرضيع، الذي لم يكمل عامه الأول بعد، لكن خلف هذا الوجه الرقيق تكمن مأساة يصعب على معظم الآباء تحملها.

فقد تطورت الحالة المرضية له بشكل مأساوي، حتى فقد أطرافه الأربعة نتيجة تعفن الدم، فيما كان من الممكن أن يفارق الحياة، حسبما أبلغ الأطباء أمه أبيجيل واردل صاحبة الـ23 عاما، التي تعيش في لينكولنشاير شرقي بريطانيا.

وبدأت مأساة أوليفر من مرض يبدو بسيطا، فقد أصيب بالتهاب في الحلق، لكن لم يتم تشخيصه بصورة صحيحة، ما أدى إلى حدوث تسمم في الدم ووضع حياته في خطر.

وزارت أبيجيل طبيبا في 16 مارس الماضي بعد شعورها بارتفاع حرارة ابنها، وطُلب منها إعطاؤه سوائل ومخفضات حرارة، لكن في اليوم التالي تدهورت صحته وانتهى به الأمر في غرفة الإنعاش.

وقالت أبيجيل في تصريحات نشرتها صحيفة «مترو» البريطانية: «سرعان ما أصبح شاحبا وخاملا جدا، ولم يكن كالمعتاد. كنت أحتضنه وكان يئن كما لو كانت عظامه تؤلمه. توقف عن البكاء في النهاية كما لو أنه لم يكن لديه الطاقة اللازمة للبكاء».

وتابعت: «في هذا الوقت كنت قد بدأت للتو في إعطائه طعاما صلبا، لكنه لم يأكل أي شيء. كان يريد الحليب فقط لكنه بالكاد كان يشرب. كنت أعلم أنه ليس على ما يرام، وكنت بحاجة إلى زيارة طبيب، لكن لم يكن لدي أدنى فكرة أنه كان يعاني من التسمم».

وتضيف الأم: «شعرت أنه لم يكن على ما يرام، لذا فقد أعدته إلى المستشفى، وفي غضون دقائق، وضعه ممرض تحت تأثير المسكن».

لكن كانت هذه اللحظات الأكثر قسوة على أبيجيل، حيث قالت: «بدأت يداه وقدماه تتحولان إلى اللون الأزرق، وأتذكر أنني اعتقدت أنه بدأ يشعر بالبرد، وطلبت منهم تدفئته ببعض الجوارب. جلسنا مع الطبيب وقال لي ابنك ضعيف للغاية. أعرف أنه في غيبوبة وهو متصل بعدد من الأجهزة الطبية، لكن لم يكن لدي أي فكرة عن طبيعة مرضه».

ثم أوضح أحد الممرضين أنهم غير متأكدين أنه سيبقى على قيد الحياة أم لا، بعد أن بدت أطرافه في طريقها إلى التعفن مما يستوجب إستئصالها.

وتقول أبيجيل: «لكنهم ظلوا يؤجلون موعد بترها في محاولة لإنقاذه، لكنني استطعت أن أرى جسده يحاول التخلص منها. كانت الأطراف ثقيلة وغير مريحة وأوليفر كان تعيسا. في أحد الأيام، ساعدتني ممرضة على رفع أوليفر من كرسيه إلى السرير، وفوجئنا بأن ساقه قد فصلت»، ثم تدخل الأطباء لاستئصال باقي أطرافه التي أصيبت بالتعفن أيضا.

وقالت الأم: «بمجرد إزالة أطرافه كان طفلا مختلفا. كان سعيدا جدا ومليئا بالحياة. بدا وكأنه بدأ بالارتياح. قد يشعر بعض الناس بالأسف تجاهنا، لكنني أشعر بأنني أكثر أم محظوظة في العالم، لأن أوليفر لا يزال معنا. قد لا يكون لديه يدان أو قدمان، لكنه لا يزال يبتسم».

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/5608 sec