رقم الخبر: 260965 تاريخ النشر: آب 13, 2019 الوقت: 20:06 الاقسام: عربيات  
إتفاق تركي-أمريكي على "آلية أمنية" يبدد قلق أنقرة في شمال سوريا
عودة أكثر من 7/1 ألف لاجئ سوري إلى الوطن

إتفاق تركي-أمريكي على "آلية أمنية" يبدد قلق أنقرة في شمال سوريا

ذكرت وكالة أنباء "رووداو" الكردية، أنه تم التوصل إلى "اتفاق مبدئي" بين واشنطن وأنقرة يبدد قلق الأخيرة تجاه منطقة شمال سوريا، ويحمي قوات سوريا الديمقراطية من أي هجوم تركي محتمل.

ونقلت الوكالة عن وزارة الدفاع الأمريكية في رد مكتوب تأكيدها الثلاثاء، أنها "توصلت إلى اتفاق بشكل مبدئي مع تركيا على آلية أمنية على طول الحدود التركية، والتي تعتقد واشنطن أن من شأنها تبديد قلق تركيا، كما ستدفع قوات سوريا الديمقراطية إلى التركيز على حماية المنطقة من تنظيم "داعش" بدلا من أن تنشغل باحتمال حدوث هجوم تركي، وفي الوقت ذاته ستساهم في حماية أمن شمال شرق سوريا".

ورفض البنتاغون التعليق حول الأخبار التي تفيد بتوجه 90 جنديا أمريكيا إلى تركيا بهدف تطبيق الاتفاق الأولي الذي توصل إليه الطرفان، لكنه شدد على أن "الاتفاق المبدئي مع تركيا، سيدفع حلفاء واشنطن وشركائها إلى التركيز على هدفهم، والذي يتلخص في القضاء على تنظيم "داعش" بشكل كامل".

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن "الاتفاق المبدئي يتضمن إنشاء مركز أمريكي - تركي مشترك في تركيا"، لافتة إلى أن "الولايات المتحدة تنظر بجدية إلى المخاوف الأمنية التركية المشروعة، كما أنها ملتزمة بالعمل مع تركيا كحليف في الناتو وشريك في التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"".

وكان الجانبان الأمريكي والتركي توصلا إلى اتفاق بعد مفاوضات عسيرة حول ما يسمى بـ"المنطقة الآمنة" شمال سوريا، حيث أن واشنطن تقدر عمق المنطقة ما بين 5 إلى 14 كيلومترا، بينما تصر تركيا على أن تتراوح ما بين 30 و40 كيلومترا، كما يختلف الجانبان بشأن مصير القوات الكردية في المنطقة.

في سياق غير متصل أفاد مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة في سوريا، بأن أكثر من 7/1 ألف لاجئ قد عاد إلى سوريا من أراضي الأردن ولبنان خلال الــ 24 الساعة الأخيرة.

وقال المركز في نشرة إعلامية بهذا الشأن: "خلال الــ24 الساعة الماضية عاد 1755 لاجئا إلى الجمهورية العربية السورية من أراضي الدول الأجنبية، من بينهم 324 لاجئا (97 امرأة و165 طفلا) من لبنان عن طريق معبري جديدة يابوس وتلكلخ بالإضافة إلى 1431 شخصا (429 امرأة و730 طفلا) .

وذكر مركز المصالحة الروسي، أن الوحدات الفرعية التابعة لسلاح الهندسة العسكرية للجيش العربي السوري قامت بدورها خلال الــ 24 الساعة الأخيرة بعملية تطهير الأراضي من الألغام على مساحة 2.3 هكتار، وذلك بالإضافة إلى قيام الخبراء باكتشاف وتدمير 31 عبوة قابلة للانفجار.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/6804 sec