رقم الخبر: 260941 تاريخ النشر: آب 13, 2019 الوقت: 16:24 الاقسام: دوليات  
أمريكا تصعّد بالتخطيط لنشر صواريخ في آسيا.. والصين تتوعّد بتدابير مضادة
عقب انسحاب واشنطن من معاهدة القوات النووية المتوسطة المدى

أمريكا تصعّد بالتخطيط لنشر صواريخ في آسيا.. والصين تتوعّد بتدابير مضادة

تتشاور الولايات المتحدة مع حلفائها، فيما تمضي قدما في خطط نشر صواريخ متوسطة المدى في آسيا، وهي خطوة تقول الصين إنها سترد عليها بتدابير مضادة.

وتقول واشنطن إنها تخطط لنشر هذه الأسلحة في منطقة آسيا والمحيط الهادي، عقب انسحابها من معاهدة القوات النووية المتوسطة المدى.

وتؤكد الولايات المتحدة أن الطرف الآخر الموقع على المعاهدة، وهو روسيا، كان يتحايل عبر تطوير أنظمة أسلحة محظورة بموجب المعاهدة، إلا أن العديد من المحللين يقولون إن واشنطن سعت منذ فترة طويلة إلى نشر صواريخ متوسطة المدى لمواجهة ترسانة الصين المتنامية.

وفي مؤتمر عبر الهاتف، الثلاثاء، قالت وكيلة الخارجية الأميركية للرقابة على الأسلحة والأمن الدولي، أندريا تومبسون، إن الحكومات ستقرر ما إذا كانت ستستضيف هذه الصواريخ أم لا.

ويعتبر الحلفاء الأميركيون، اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا، المرشحين الرئيسيين لاستضافة الصواريخ.

الى ذلك قررت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل زيارة الصين في 5 سبتمبر المقبل، على أن تستغرق الزيارة يومين؛ وذلك وفقا لما أعلنه بيان الحكومة الألمانية اليوم الثلاثاء. 

وتعد ألمانيا، أكبر شريك تجاري للصين في أوروبا على مدى 43 عاما متتالية، فيما تعد الصين أكبر شريك تجاري لألمانيا على مدى ثلاث سنوات، وتأتي زيارة ميركل في وقت تحشد فيه أمريكا حلفائها للتصعيد ضد روسيا والصين في آسيا وأوروبا.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/0126 sec