رقم الخبر: 260705 تاريخ النشر: آب 10, 2019 الوقت: 15:51 الاقسام: ثقافة وفن  
الحج.. الفريضة الأكبر ركناً ووقعاً على القلوب
لبيك اللهم لبيك..

الحج.. الفريضة الأكبر ركناً ووقعاً على القلوب

من كان سعيداً وتشرف لاداء مناسك الحج فمن المؤكد رأى الصورة الاروع على الاطلاق تلك التي تبدأ في الايام الاولى من شهر ذي الحجة، حيث يتحول كل شيء الى بياض ناصع يتلألأ فيه الحجیج دون أي تمایز بینهم لا يفرقهم سوى اصوات اللغات المختلفة تتهامس تضرعاً وسط ترقب وقفة عرفة في مثل هذا اليوم العظيم.

ففي اكبر تجمع اسلامي بالعالم يقف في صعيد عرفة اكثر من مليوني ونصف المليون حاج لإداء الركن الأعظم لمناسك الحج، حيث يكمل حجاج بيت الله الحرام في التاسع من شهر ذي الحجة ذروة المناسك بالوقوف في عرفة من الظهيرة الى غروب الشمس للتوسل والتضرع والدعاء وأداء هذه الشعيرة ضمن فريضة الحج العبادية وينبغي على اي مسلم ان لا يفوتها.

ولمثل هذا اليوم العظيم، وجه قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي، نداءاً إلى حجاج بيت الله الحرام استعرض فيه ما يجب أن تنهل منه الامة الاسلامية من حكم وتعاليم الحج وما تواجهه من تحديات لاسيما على صعيد الغاء القضية الفلسطينية وكيفية التعاطي معها، مشددا على ان صفقة القرن محكوم عليها بالفشل بفضل عزم وايمان جبهة المقاومة.

ومع مغيب شمس يوم عرفة ينفر الحجاج الى مزدلفة لجمع الجمرات والمبيت فيها على أن يدخلوا أرض منى صبيحة العاشر من شهر ذي الحجة وهو عيد الله الاكبر لرمي جمرة العقبة الكبرى ثم الهدي ومعهم كل قادر من المسلمين في كافة بقاع الارض تيمنا بالنبي ابراهيم عليه السلام الذي اوشك ان يقدم ابنه اسماعيل قربانا تلبية لطلب من الله سبحانه وتعالى الذي افتداه بكبش عظيم ثم الحلق او التقصير.

ويبيت ضيوف الرحمن في مشعر منى خلال ايام التشريق لاستكمال مناسك الحج الى اليوم الثالث من عيد الاضحى المبارك وبعدها يتوجه الحجاج الى مدينة مكة المكرمة لاتمام ما تبقى من المناسك من طواف في البيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة والصلاة خلف مقام النبي ابراهيم(ع) لينهوا مناسكهم الواجبة بطواف النساء قبل ان يغادروا الى المدينة المنورة لمن فاتته زيارة النبي(ص) قبل الحج.

ليعود بعدها الحاج الى اهله وبيته وقد شذبته مناسك الحج من شوائب الدنيا بعد ان اعترف بذنبه، طالباً من الله أن يغفرها له، وأن يعفو عنه.

اللهم بلغنا بمنك عرفة، ووفقنا لحج بيتك الكريم، وتقبل منا صالح الأعمال واجعلنا من عتقاء الله من النار في ذلك اليوم يا كريم.

تبديل كسوة الكعبة بجديدة مصنوعة من الحرير الخالص والذهب

بدأت مراسم تغيير كسوة الكعبة المشرفة، عقب صلاة فجر اليوم  السبت، حسب المعتاد من قبل الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في يوم عرفة من كل عام.

وتتجه أنظار المسلمين إلى رحاب بيت الله الحرام، حيث تجري مراسم استبدال الكسوة القديمة بأخرى جديدة صنعت من الحرير الخالص والذهب في مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة في مكة.

وتصنع الكسوة باستخدام 675 كیلوغراما من الحریر الخام الأسود للجزء الخارجي والأخضر للبطانة الداخلیة، إضافة إلى 100 كیلوغرام من خیوط الفضة المطلیة بماء الذھب، و120 كیلوغراما من خیوط الفضة الخالصة، لكتابة الآیات القرآنیة المنقوشة عليها، بتكلفة اجمالیة تصل إلى 24 ملیون ریال سعودي (4.6 ملیون دولار).

القطع المذهبة في ثوب الكعبة المشرفة:

11 قطعة لحزام الكعبة، 6 قطع تحت الحزام،  4 قطع صمدية،  12 قنديلا تحت الحزام،  5 قناديل فوق ركن الحجر الأسود،  ستارة باب الكعبة، الحلية الذهبية لـ (الركن اليماني، الحجر الأسود، ميزاب الكعبة).

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/3956 sec