رقم الخبر: 260513 تاريخ النشر: آب 07, 2019 الوقت: 17:32 الاقسام: منوعات  
والدان ينقذان ابنهما بهذه الطريقة البطولية

والدان ينقذان ابنهما بهذه الطريقة البطولية

تستمر الأخبار بالتدفق عن هجمات إطلاق النار في مدينة إل باسو (ولاية تكساس) ومدينة دايتون (ولاية أوهايو)، ومن القصص المفجعة هي قصة الزوجين جوردن وآندريه أنكوندو اللذين لقيا حتفهما يوم السبت الماضي.

وقتلا الزوجان الشابان في عمر لا يناهز الـ24 و25 عاما برصاص مجرم عندما كانا يتسوقان في مول «وول مارت»، بحسب صحيفة «واشنطن بوست».

وأثناء الحادثة كان معهما طفلهما البالغ شهرين من العمر اسمه بول، فحمته الأم بجسدها وضمته والأب ضمهما معا فنجا الطفل وتوفي الوالدان.

ووقعت الأم على ولدها بعد إصابتها بالرصاص، لكنها لم تؤذه وقد أصيب الطفل بكسور في أصابعه فقط، وهو الآن في منزله مع أقاربه.

ووجدت خدمة الطوارئ الطفل تحت جسد أمه وقد كان مغطى بدمها.

وذهب الزوجان للمول لشراء بعض الحاجيات للمدرسة وللاحتفال بعيد ميلاد ابنتهما التي ستصبح في السادسة من عمرها.

وقد قام المسلح باتريك وود البالغ من العمر 21 عاما على إطلاق النار بأحد متاجر مدينة إل باسو بولاية تكساس جنوبي الولايات المتحدة، ما أسفر عن مقتل 20 شخصا، وإصابة 24 آخرين.

وكانت وسائل الإعلام الأمريكية قد ذكرت أن الشرطة تحقق في صلة منفذ هجوم إل باسو، والتي تقع قرب الحدود الأمريكية مع المكسيك، وتسكنها أغلبية ذات أصول لاتينية، ببيان وصف بأنه يحض على الكراهية ضد المهاجرين.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5975 sec