رقم الخبر: 260265 تاريخ النشر: آب 05, 2019 الوقت: 10:46 الاقسام: محليات  
أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة اليوم الاثنين

أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة اليوم الاثنين

فيما يلي أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة صباح اليوم الاثنين:

ایران

عناوین اخبار روزنامه ایران در روز دوشنبه ۱۴ مرداد :

📌 رئیس منظمة الحج والزیارة یعرب عن الارتیاح من تعامل السعودیین مع الزوار الایرانیین

📌توقیف سفينة اجنبیة تحمل 700 ألف لتر من الوقود المهرب في الخلیج الفارسي

📌الخارجیة الایرانیة: لم یطرأ جدید بشأن النظام الحقوقي في بحر خزر

جمهوري اسلامي

عناوین اخبار روزنامه جمهوری اسلامی در روز دوشنبه ۱۴ مرداد :

📌المتحدث باسم الحکومة: ایران ترحب بالنهج السیاسي الایجابي للسعودیة والامارات

📌الجیش وقوات التعبئة الشعبیة العراقیة تسدد ضربات موجعة لارهابي داعش

📌الکشف عن فعالیات الموساد لنقل یهود اثیوبیا الی الاراضي المحتلة

📌المستشار السابق لولی عهد أبوظبي: الحرب في الیمن انتهت برأي الامارات

📌 30 قتیل وعشرات الجرحی في مذبحة في تکساس واوهایو

کیهان

عناوین اخبار روزنامه کيهان در روز دوشنبه ۱۴ مرداد :

📌حمام دم في امریکا.. ویقدمون للعالم وصفة حقوق الانسان

📌السجن عشر سنوات ینتظر المتظاهرین بلا ترخیص في امریکا واوروبا

📌سعید جلیلی: آلیة "اینستکس" سراب یعرضه العدو علینا

آرمان ملي

📌مستشاري جونسون: البرلمان لا یمکنه الحیلولة دون انسحاب بریطانیا من البرکسیت من دون اتفاق

آفتاب یزد

عناوین اخبار روزنامه آفتاب یزد در روز دوشنبه ۱۴ مرداد :

📌اللواء صفوي: الدفاع عن بغداد هو کالدفاع عن طهران

📌قائد انصار الله: أنصح الامارات أن تکون صادقة في وعدها بالانسحاب من الیمن

شرق

عناوین اخبار روزنامه شرق در روز دوشنبه ۱۴ مرداد :

📌 المتحدث باسم الحکومة: علی ترامب أن لا ینخدع بالتهجم علی ظریف داخل ایران

📌المرشح لخلافة أمانو: علی الوکالة الدولیة الاعلان عن البرنامج النووي الایراني کما هو

دنیاي اقتصاد

عناوین اخبار روزنامه دنیای اقتصاد در روز دوشنبه ۱۴ مرداد :

 📌مسؤولان ایرانیان رفيعان یؤکدان نبأ دعوة الوزیر ظریف الی البیت الابیض

📌اجتماع خفر السواحل الایراني والقطري في طهران

وفيما يلي أهم مقالات الصحف الايرانية الصادرة اليوم الاثنين

جمهوري اسلامي

صحيفة جمهوري اسلامي كتبت في افتتاحيتها  (ترحيب بالنهج السياسي للجيران ) عن تصريحات اماراتية وسعودية ايجابية بشأن فتح قنوات حوار مع ايران. وجاء في الصحيفة: ينبغي الترحيب بهذا النهج الجديد الذي ينبع ربما من توصل بعض الدول العربية المجاورة لقناعة بضرورة التعاون والتفاهم مع ايران رغم محاولات اعداء الامة الاسلامية ايجاد اجواء خلافات وفرقة.

واضافت الصحيفة:" ابداء الامارات والسعودية استعدادهما لفتح ابواب مباحثات مع ايران يعني ببساطة فقدان املهما بوعود امريكا وبريطانيا الفارغة التي لاتستهدف سوى حلب ثرواتهما عبر تحريضهما ضد ايران".

وهنا يطرح اقتراح ايران بابرام معاهدة عدم اعتداء نفسه بقوة لتعزيز الامن بالخليج الفارسي على اساس المصالح والوشائج المشتركة لبلدانه.

قدس

صحيفة قدس كتبت عن الاحداث الدامية في ولايتين امريكيتين وذلك في مقالها ( حرب داخلية خفية في امريكا ) وجاء في الصحيفة:"الدمل العنصرية في امريكا تقيحت مرة اخرى لتحصد ارواح اكثر من 30 ضحية وعشرات الجرحى في ولايتين امريكيتين في مؤشر جديد على وجود مايشبه الحرب الاهلية بامريكا".

وبالطبع يلعب عامل حرية شراء الاسلحة في امريكا دوراً كبيراً في وقوع مثل هذه المذابح ولكن العامل الاهم يتمثل في تفاقم واتساع دائرة العنصرية ومشاعر الكراهية في المجتمع الامريكي خاصة مع وصول ترامب للبيت الابيض بكل مواقفه ورؤيته العنصرية الصارخة.

اطلاعات

نشرت صحيفة اطلاعات تقريراً بعنوان ( سحب قاتمة في سماء العلاقات بين السلطة الفلسطينية والسعودية) جاء فيه:السعودية رفضت طلباً للسلطة الفلسطينية بارسال وفد خاص للرياض، الامر الذي ادى الى تلبد المزيد من السحب القاتمة في سماء العلاقات بين الطرفين.

واجواء التوتر بين رام الله والرياض ترتبط بالدرجة الاولى بتصعيد السعودية لضغوطها على السلطة الفلسطينية بشأن صفقة القرن وكانت مهمة الوفد الفلسطيني توضيح موقف رام الله بشأن رفض الجانب الفلسطيني المشاركة في مؤتمر المنامة الخاص بهذه الصفقة.

ابرار

من صحيفة ابرار نقرأ تقريراً يتحدث عن ( اختراق الامن العراقي لصفوف "داعش" ) وتقول الصحيفة:" تحدث رئيس "خلية الصقور" التابعة لقوى الامن العراقية عن نجاح عناصر هذه الخلية في اختراق تشكيلات تنظيم "داعش" الارهابي وتصفية العديد من قيادييه".

ونقلت صحف عراقية عن ابوعلي البصري رئيس خلية الصقور الامنية قوله ان هذه المجموعة احبطت العديد من مخططات داعش الارهابية واستطاعت ايجاد شروخ عميقة في صفوف هذا التنظيم الارهابي الى جانب تصفية قيادييه وعناصره.

 سياست روز

في مقالها ( العودة للطريق الصحيح ) كتبت صحيفة سياست روز عن اخطاء السياسات التي دأبت الامارات على انتهاجها في مواكبة مع السعودية للاستراتيجيات الامريكية في المنطقة. من سوريا الى اليمن وليبيا وبالطبع مقابل ايران ايضاً.

وجاء في الصحيفة:" الامارات لم تحصد من وراء هذه السياسات سوى الخسائر والاضرار واهتزاز سمعتها ومكانتها، وهنا جاء التغيير الاخير في مواقف ابوظبي خاصة ببدء انسحابات من اليمن وجسور ارتباط مع ايران.

وهذا التغيير يحمل مؤشرات ايجابية حول بدء عودة الامارات للطريق الصحيح رغم ردود الفعل البحرينية والسعودية السلبية وذلك لضمان مصالح شعبها ولضمان الامن والسلام في الخليج الفارسي.

خراسان

في تعليقها الذي يحمل عنوان ( السعودية والخيارات الصعبة ) تحدثت صحيفة خراسان عن اعتماد السعودية ولعقود طويلة على دعم امريكا.

وجاء في الصحيفة: "امريكا كانت توفر الدعم للسعودية طمعاً بنفط الاخيرة ولكن هذا الدعم يرتبط اليوم ببيع السلاح للسعودية بالدرجة الاولى فامريكا باتت تنتج ماتحتاجه من النفط بنفسها".

وهذا يعني ان اعتماد السعودية عن دعم واشنطن لم يعد عاملاً يمكن للرياض الرهان عليه ففي اية لحظة قد تغير امريكا من استراتيجيتها وعندها ستبقى السعودية من دون غطاء وهنا ينبغي على الاخيرة اعادة النظر في سياساتها الخاطئة واندفاعها عنها في خدمة الاستراتيجيات الامريكية على حساب علاقاتها مع جيرانها.

ايران ديلي

من صحيفة ايران ديلي نقرأ عن ( احتجاز ايران لناقلة تحمل وقوداً مهرباً ) في الخليج الفارسي.

وجاء في تقرير للصحيفة بهذا العنوان" احتجزت قوات حرس الثورة ناقلة اجنبية تحمل وقوداً مهرباً الى احد الموانئ العربية المطلة على الخليج الفارسي واقتادتها الى ميناء ايراني".

ووقعت عملية الاحتجاز قرب جزيرة فارسي الايرانية في الخليج الفارسي والناقلة كانت تحمل نحو 700 الف لتر من البنزين وعلى متنها طاقم من سبعة اشخاص يحملون جنسيات اجنبية مختلفة.

كيهان

صحيفة كيهان نشرت تقريراً بعنوان، عشر سنوات سجن تنتظر المتظاهرين من دون اذن في امريكا واوروبا، جاء فيه: "تتراوح التشريعات القانونية في امريكا والدول الاوروبية بشأن التعامل مع المتظاهرين من دون اذن رسمي مسبق من فرض غرامات نقدية كبيرة الى فرض احكام بالسجن قد تصل الى عشرة اعوام".

وحسب الصحيفة مثل هذه الاحكام الثقيلة تتنافى بشكل صارخ مع ادعاءات واشنطن والدول الغربية بشأن حرية الرأي ويتناقض مع مواقف الدول الغربية التي تنتقد القوانين التي تنظم التظاهر في البلدان الاخرى.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/1702 sec