رقم الخبر: 260224 تاريخ النشر: آب 04, 2019 الوقت: 15:36 الاقسام: ثقافة وفن  
المدينة المنورة مرآة للحضارة الإنسانية
أول مدينة حضارية للدولة الإسلامية بعد هجرة الرسول(ص)

المدينة المنورة مرآة للحضارة الإنسانية

الحضارة الإسلامية حضارة خلُق وإبداع، حضارة بعث وإحياء.. حضارةٌ ساهم فيها المسلمون في إرساء فكرة التجريب والتحسين، فأصبحت إرثا مشتركا بين جميع الشعوب والأمم التي انضوت تحت سقفها، وشاركت في بنائها، وأسهمت في عطائها.

وقد شكلت المدن لب هذه الحضارة وجوهرها. وتميزت في العصور الإسلامية بتخطيطها وعمرانها اللذين مثّلا قيماً ومبادئ ومعايير مثالية. فالمخاطبات التي تدور بين الناس في الأحياء، والكلمات التي تتردد على الألسنة في الشوارع والمنازل، هي التي عكست هوية المدينة ورقيها الحضاري بوضوح. ولابد لأي مدينة في العالم أن تستمد تراثها الحضاري من البيئة التي تنتمي إليها. وتعتبر المدينة هي البطاقة الشخصية للحضارات جميعا. فبها تسمو الحضارات وتحيا، وبسقوطها تنهار الأمم وتندثر. وللمدينة دور أساسي في تفسير الوضع الحضاري للبلاد، وفي تحليل الحالة الدينية التي يمارسها أفراد تلك الحضارات.

ولقد اعتبرت المدينة المنورة أول مدينة حضارية للدولة الإسلامية بعد هجرة الرسول(ص). وسرعان ما أصبحت مدينة أنموذجية متكاملة من حيث البناء في العالم الإسلامي. إن المدينة المنورة كانت مركزا متكاملا يضم سوقا تحيط به مرافق تجارية وسكنية، بالإضافة إلى مسجدٍ يحتوي على مدرسة للتعليم والتربية (مدرسة الصفة)، وبالإضافة إلى الحجرة النبوية الشريفة التي تُدار منها الدولة، وإلى ميدان للاجتماعات الكبيرة، ومقابر تذكّر بالموت واليوم الآخر، وأسوار تحيط بالمدينة، وخنادق للحماية من الهجمات، وأراض زراعية وآبار مياه قريبة من المدينة.

المساجد، القلب النابض بالحياة

وتحولت المساجد والمدارس التي اعتبرت من أهم أبنية المدينة الإسلامية إلى كليات كبيرة مع التطور الاجتماعي، غير أنها ظلت محافظة على هيئتها التي أراد الله أن تكون عليها، كما كانت في عهد الرسول(ص). والجدير بالذكر أن الحضارة الإسلامية حددت الأشكال الرئيسية لملامح المدينة، وأبرزت المساجد وحددت نوعية الساحات التي تحيط بها ونوعية التعليم في المجتمع، مما شكل الأبعاد المادية سواء للمسجد أو المسكن أو الكلية الجامعة أو المدينة بشكل عام. فمن ثم أقيمت الجوامع الكبيرة وأنشئت المدارس والتكايا والمطابخ والمستشفيات بالقرب من الأسواق وألحقت كلها بكلية المسجد الجامع. وللمساجد في المدن الإسلامية مكانة رفيعة خاصة. إذ اعتبرت الشعار الأساسي في المجتمع الإسلامي، منها انبثقت العلوم وبها تثقفت الشعوب وتحت سقفها التقى الخواص بالعامة من رجال دولة وعلماء وشيوخ، وعقدت العلاقات الحميمة فيما بينهم، وتحت قببها وقف الناس في صف واحد تلبية لأوامر ربهم سبحانه وتعالى. وهذا أدى بدوره إلى استمرارية الدولة وبقائها. ثم إن رجال الدولة ومعهم المصلّون وجدوا فرصة لزيارة المستشفيات ودور العجزة داخل الكلية. وبذلك ظلت أحوال الفقراء والأيتام والشيوخ تحت عناية خاصة متميزة.

الأذان، منظم ساعات العمل

ارتبط المسجد بكافة الأنشطة التعليمية والثقافية والصحية والتجارية، فتحقق بذلك التكامل الاجتماعي والديني بين أفراد المدينة. فإقامة المساجد قرب الأسواق، سهلت على التجار التواصل بالمساجد وتأدية الصلاة باستمرار، وذكّرتهم بالله سبحانه وتعالى عبر فخامة البناء أو تصاميمه المتواضعة. وكانت الغاية من ذلك كله تنبيه التجار إلى احترام حقوق الآخرين وتذكيرهم بحساب يوم القيامة الذي لا يغادر كبيرة ولا صغيرة إلا أحصاها.

ومما يستحق الذكر أن الأذان هو الذي حدد أوقات الأعمال اليومية في المدينة الإسلامية، أي نُظمت الحياة حسب أوقات الصلاة. هذا الاهتمام بالشعائر الدينية، عمق لدى الناس شعور الأخوة والتكافل، حيث أعطى أصحاب الأعمال أجور العاملين عند انتهائهم من العمل مباشرة، أي قبل أن يجف عرقهم، وذلك اتباعا لحديث الرسول الله(ص).

انعكاسات الجوهر الحضاري

وهكذا اعتبر المسجد الجامع عنصرا من العناصر المركزية والمحورية بالمدينة الإسلامية وقلبها النابض بالحياة. ولعل إنشاء المساجد والقصور بالأحجار والرخام، يدل على أن المساجد إيماء إلى الحياة الأبدية والقصور تعبير عن بقاء الدولة العثمانية، غير أن إقامة المساكن سواء للفقراء أم للأغنياء كانت من الخشب، وذلك لدلالتها على حياة الدنيا الفانية. ولعلنا نرى اليوم في أوروبا آلاف القصور الحجرية والرخامية التي أقامها الأثرياء والأغنياء، بينما قصور الأثرياء في المدن العثمانية ليست بهذه الكثرة، تأكيدا على رسوخ معنى الفناء والزوال إذ لا يخفى أنه كان هناك المئات من الباشاوات في العهد العثماني، فلو بنى كل واحد منهم قصرا لامتلأت المدن بالقصور، لكنها قليلة جداً في إسطنبول العاصمة وأشهرها قصر إبراهيم باشا في حي السلطان أحمد.

ونضيف إلى كل ما ذكرناه، الاستراحات التي أقيمت على طول محطات القوافل، حيث كانت بمثابة مدن إسلامية صغيرة، فيها المسجد والسوق والمستشفى ومباني الإدارة. وبفضل هذه المنشآت وجد المسافر نفسه في أجواء روحانية مفعمة بالطمأنينة والراحة، فخفف عنه بذلك بعض ما وجد من عناء ومشقة السفر والغربة.

المدن بين الحاضر والماضي

ولم تعد المدن الإسلامية في يومنا الحاضر كما كانت عليه قديما، إذ تغير فيها مفهوم العمارة وتفرقت المنشآت والمباني كالمساجد والأسواق والقصور والمستشفيات وابتعدت عن بعضها البعض. كل هذه التقلبات أثرت سلبيا على الأوضاع البيئية والحياة الاجتماعية والثقافية في المجتمعات الإسلامية. وفقدت المدينة الإسلامية بذلك طابعها المعماري والديني وهويتها الأصلية، ولم تعد تعكس صورة حضارتها العريقة.

ولقد أصبحنا نلمح في أوروبا اليوم هذه المعالم التي كانت يوما من الأيام من سمات المدن الإسلامية، ففي مدينة أكسفورد مثلاً، نرى الكنيسة والمدرسة جنبا إلى جنب، وفي جوارهما الدوائر الحكومية والأسواق التجارية. ومما يلفت الانتباه أن ظهور هذا النظام الإسلامي بالمدن الأوروبية كان بعد الحروب الصليبية، أي إن الأمم الأوروبية تبنت أسلوب ونظام المدينة الإسلامية وقامت بتطبيقهما في أرجاء بلادها بعد الحروب الصليبية.

فنحن اليوم في أمس الحاجة إلى تغيير داخلي عميق، وتعديلات جذرية في فن العمارة الإسلامية، ودراسات هندسية جديدة في المرافق التربوية والتعليمية التي تلعب دورا أساسيا في توجيه المجتمعات الإسلامية. فمقولة «الإنسان ابن بيئته» تذكّرنا بوجوب العودة إلى جذورنا التاريخية وأصولنا الحضارية وتراثنا العلمي والإنساني الرفيع، لنستلهم منه ما يعيننا على إنشاء واقع أفضل لحياتنا كأمة.

إن المدينة هي مرآة الحضارات وهويتها، وإنها علامة الازدهار والتطور. وإحياء مفهوم المدينة هذه، هو إحياء للقيم والمعايير التخطيطية للمجتمع الإسلامي، إذ لابد من تأصيل القيم العمرانية التراثية في المدن المعاصرة، ومن إعادة تكوين القاعدة الأساسية للقيم المعنوية وتأصيلها في المجتمع عن طريق الخدمات الثقافية والتعليمية والاجتماعية والإدارية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5429 sec