رقم الخبر: 259762 تاريخ النشر: تموز 30, 2019 الوقت: 11:21 الاقسام: محليات  
أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة اليوم الثلاثاء

أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة اليوم الثلاثاء

فيما يلي أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء:

ایران

📌ظریف أمام مجلس الشوری الاسلامي: لا نجامل بشأن وحدة اراضینا

📌المتحدث باسم الخارجیة یؤکد ارسال ظریف رسالة شکوی الی قائد الثورة

📌انفجارات وتبادل اطلاق النار في الیوم الاول من المعرکة الانتخابیة في افغانستان

جمهوري اسلامي

📌ماهاتیر محمد: "صفقة القرن" تخالف القوانین الدولیة

📌النائب الاول لرئیس الجمهوریة: تقلیص التزامات ایران، خطوة للحفاظ علی الاتفاق النووي

📌الصین: مواجهة الضغوط الامریکیة ضد ایران أهم سبیل لتخفيف التوترات

📌بعد فشل ورشة البحرین.. الامارات تستضیف "صفقة القرن"

📌مسؤول فلسطیني یحذر من خطة واسعة للکیان الصهیوني لتهوید القدس

کیهان

📌انصارالله المنتصرون.. هزیمة بقیمة 300 ملیار دولار للسعودیة في الیمن

📌العنصریة الامریکیة تسفك دماء المواطنین في کالیفورنیا

📌آل سعود یحلون القاعدة بدل القوات الاماراتیة في الیمن

📌ارهابیو بوکوحرام یقتلون 65 مدنیاً في نیجیریا

📌عمار الحکیم: لن ننسی ان ایران کانت الی جانب العراق في أصعب الظروف

آرمان ملي

📌محمد غرضي: الفساد یتسبب في إضعاف اقتدار البلاد

📌رئیس السلطة القضائیة: أشکر قوی الامن والقضاء علی جهودها في معالجة ملف الجواسیس الامریکان

آفتاب یزد

📌جهانغیري: لتعمل الدول الصدیقة بتحرك اکثر في شراء النفط الایراني

شرق

📌في البیان الختامي لاجتماع فيینا.. الاتحاد الاوروبي یعلن دعمه للبرنامج النووي الایراني

📌ایران وروسیا تجریان مناورة في الخلیج الفارسي قریباً

أهم ما جاء في الصحف الايرانية من آراء وتعليقات ليوم الثلاثاء

جوان

صحيفة جوان كتبت في مقالها ( بوريس يستدير نحو فريق "بي" ) عن توجهات رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون والتي تضعه في نفس خانة مااصطلح على تسميته بفريق "بي" الذي يضم بولتون وبن سلمان وبنيامين نتنياهو في مسار العداء والتصعيد ضد ايران.

وجاء في جانب من المقال: " يبدو ان لندن بحكومتها الجديدة برئاسة بوريس جونسون تبحث عن المزيد من المتاعب، متاعب على الطراز الامريكي الصهيوني عبر دفع الامور نحو المزيد من التصعيد ضد ايران".

واضافت الصحيفة ان تصريحات وزير الخارجية البريطاني الجديد دومينيك راب امس حملت مؤشر واضح على هذا الامر. اذ كرر ادعاءات لندن الفارغة من ان احتجاز بريطانيا لناقلة تحمل النفط الايراني في مضيق جبل طارق اجراء قانوني كما رفض فكرة تبادل هذه الناقلة بالناقلة البريطانية التي احتجزتها ايران بصورة قانونية كاملة.مبدياً دعم لندن للمشروع الامريكي الداعي لتشكيل قوة بحرية مشتركة في مضيق هرمز.

آفتاب يزد

صحيفة آفتاب يزد كتبت بدورها عن تصريحات وزير الخارجية البريطاني الجديد في افتتاحيتها ( موضوع تبادل ناقلات النفط يفضح بريطانيا ) مشيرة الى رفض الوزير دومينيك راب لسؤال احد الصحفيين حول فكرة امكانية اجراء عملية تبادل للناقلات المحتجزة بين ايران وبريطانيا.

وجاء في الصحيفة: "رفض بريطانيا لمثل هذه الفكرة يرتبط بعدم استعدادها للاعتراف بالفشل مقابل ايران، ويعكس اصرار لندن على مواصلة نهجها العدواني ضد بلادنا".

وهو نهج يتناقض تماما ًمع ادعاءات بريطانيا بحرصها على بقاء الاتفاق النووي.

وفي كل الاحوال لايبدو ان حكومة بوريس جونسون مستعدة لاعادة النظر في سياسة الانقياد البريطاني الكامل لواشنطن خاصة بشأن ايران.

جمهوري اسلامي

في تعليقها ( الامارات ستستضيف "صفقة القرن" هذه المرة )، كتبت صحيفة جمهوري اسلامي عن قيام الامارات العربية المتحدة بدور محموم لتعبيد الطريق امام سياسات واشنطن التي تستهدف تمرير مايسمى بصفقة القرن.

وجاء في الصحيفة: بعد فشل ورشة المنامة الاقتصادية التي استهدفت ضمان مصادر تمويل لتمرير صفقة القرن على حساب الشعب الفلسطيني،  تتحرك الامارات بشكل مكثف للقيام بدور بارز في مسار تمرير هذه الصفقة خدمة لامريكا وللكيان الصهيوني على حساب القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

وضمن هذا التحرك ابلغت الامارات صهر ترامب جاريد كوتشنر استعدادها لاستضافة كل الاجتماعات الخاصة باجراء مشاورات حول هذا المشروع.

قدس

في الشأن اليمني كتبت صحيفة قدس في مقالها  (الخيارات المطروحة امام السعودية للخروج من المستنقع اليمني ) عن تعثر الحرب التي تقودها السعودية على اليمن منذ نحو خمس سنوات.

وجاء في المقال: "امام السعودية عدة خيارات للخروج من المستنقع اليمني، الاول الاعلان رسمياً عن انتهاء الحرب وهو خيار صعب تماماً لانه يعني اعترافاً كاملاً بالهزيمة".

والاحتمال المطروح بشكل اكبر هو اعلان الرياض عن تحقيق اهدافها من وراء الحرب وتركها الامور للشعب اليمني ليقرر مصيره. وقد تعمد السعودية بدلاً من ذلك الى محاولة اغتيال قيادات حركة انصار الله وهو ليس بالامر اليسير ابداً الى جانب كل هذه الاحتمالات قد تتحرك الرياض لدفع الامور باتجاه تقسيم اليمن.

ولكن وحسب الصحيفة كل هذه الاحتمالات والخيارات لن تغير من واقع ان المعادلات الميدانية باتت تسير بالكامل لصالح انصار الله وهو واقع ينبغي ان يجعل السعودية تفكر جدياً بوقف حربها والخروج من اليمن خلف اي مبرر متاح لها.

اطلاعات

نشرت صحيفة اطلاعات تقريراً خاصاً عن تأكيد حزب الله لبنان من ان (النظام الخليفي بات وصمة عار في جبين الانسانية) وجاء في هذا التقرير المرفق بصورة لتشييع جثمان شهيد سقط برصاص قوات النظام الخليفي بالبحرين، "وصف عضو اللجنة المركزية في حزب الله لبنان حجة الاسلام "نبيل قاووق" النظام البحريني بكل جرائمه الوحشية بكونه وصمة عار في جبين الانسانية".

واشار قاووق الى الاعدامات الاخيرة التي قام بها النظام الخليفي والتي طالت شابين ناشطين والى اساليب القمع الوحشية التي يستخدمها لقمع الاحتجاجات الشعبية السلمية مؤكداً ان النظام الخليفي يطعن الشعب الفلسطيني والامة الاسلامية في الظهر وتحول الى عدو بكل معنى الكلمة للامة الاسلامية وحليف للكيان الصهيوني.

سياست روز

من صحيفة سياست روز نقرأ مقتطفات لتقرير حول ( دفاع نائبة في الكونغرس الامريكي عن حركة مقاطعة "اسرائيل" والسعودية ) وجاء في الصحيفة: "دافعت النائبة المسلمة في الكونغرس الامريكي رشيدة طليب بقوة مرة اخرى عن الحركة الدولية الداعية لمقاطعة الكيان الصهيوني والسعودية على خلفية جرائمهما بحق البشرية".

وفندت هذه النائبة وهي من اصول فلسطينية الاتهامات الموجهة لهذه الحركة بمعاداة اليهود. مؤكدة ان الحركة تشجب جرائم الكيان الصهيوني العنصرية الوحشية ولاتعادي اليهود كما تدعو هذه الحركة لمقاطعة النظام السعودي على خلفية جرائمه بحق الشعب اليمني.

رسالت

سلطت صحيفة رسالت الضوء على تأكيد رئيس الوفد الروسي في اجتماعات اللجنة المشتركة الخاصة بالاتفاق النووي في فينا وبعد اختتام اجتماعاتها من ان ( ايران تعتزم بدء مرحلة جديدة من خفض التزاماتها النووية )، "اوضح سيرغي ريابكوف ان ايران اكدت عزمها على مواصلة نهجها بخفض التزاماتها الى ان يتضح لها مدى جدية الاطراف الاخرى بحفظ الاتفاق".

ونوه هذا المسؤول الروسي بان اجتماع فينا تمخض عن تأكيد مجموعة اربعة + واحد والاتحاد الاوروبي على ضرورة تمتع ايران بالمزايا الاقتصادية كاملة في الاتفاق النووي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 15/7864 sec