رقم الخبر: 259630 تاريخ النشر: تموز 28, 2019 الوقت: 17:09 الاقسام: اقتصاد  
لا منافس للنفط الإيراني

لا منافس للنفط الإيراني

بينما تسعى السعودية‌ والإمارات لإقصاء إيران من سوق النفط العالمي تحت العلم الأمريكي، أكد وزير النفط الإيراني "بيجن زنغنة" على أنه لا تستطيع أية دولة أن تملأ فراغ النفط الإيراني في هذه السوق.

وفي الوقت الذي تحاول أمريكا تصفير صادرات النفط الإيراني من خلال ممارسة الضغوط على الدول المختلفة، يعتبر المسؤولون الإيرانيون بل كثير من المحللين الدوليين هذا العمل غير مسؤول وغير مدروس.

ورغم أن السعودية‌ أصبحت صديقة‌ حميمة لأمريكا لإنتزاع حصة إيران من سوق النفط، غير أنهما لم تنجحا في هذا الطريق لحد الآن. فقد أكد وزير النفط الإيراني في هذا الشأن أنه "لا تستطيع أية دولة ملء فراغ النفط الإيراني". وتملك السعودية‌ والإمارات برامجهما الإنتاجية؛ لكن هذا ليس بمعنى أنه قد تمكن البلدان من أن يحلا محل إيران.

وأضاف الوزير الإيراني: ان "السعودية والإمارات لا تسمحان بزيادة أسعار النفط عبر الدعايات والتقليل من أهمية الأحداث وتسعيان لحفظ سعره رخيصاً وهذه الإجراءات تجري في‌ السوق خدمة لمصالح أمريكا والكيان الصهيوني وتلبية لطلبهما"؛ مصرحاً: ان "هذه الإجراءات تكون على حساب الشعب والدول الأعضاء في أوبك ومنتجي النفط والمستهلكين أيضاً".

من جهته، يعتقد نائب رئيس لجنة الطاقة في مجلس الشورى الإسلامي، حسين أميري خامكاني، ان هذه الإجراءات تثبت أنهم لا يستطيعون ملء فراغ مليونين ونصف المليون برميل من النفط الإيراني في السوق لكي لا ترتفع الأسعار.

وعلى هذا الأساس، تشير التكهنات إلى أن عدم الإعفاء سيؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط في السوق العالمية، وهذا هو ما يرهب ترامب فيمكن القول إنه في ظل هذه الظروف تصفير بيع النفط الإيراني أمر مستحيل.

وكتب المستشار الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي في الشؤون الدولية حسين أميرعبداللهيان، في تغريدة له على صفحته بموقع (تويتر)، ان الضغط الأمريكي المتزايد على فنزويلا لتغيير النظام الحاكم في هذه الدولة الغنية بالنفط يثبت أن النفط الإيراني لا بديل له في العالم وأن إيران ستواصل بقوة ودون قيود تصدير خامها.. إن شعب فنزويلا سيقول "لا" لترامب المتعطش لبترودولارات وسيتخذ القرارات بنفسه.

كما قال محمد علي خطيبي الخبير في شؤون الطاقة في مقابلة مع وكالة أنباء الطلبة: إن إيجاد بديل للنفط الإيراني مستحيل على المدى البعيد لأنه لا يمكن إخراج دولة مصدرة للنفط مثل إيران من السوق العالمية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1892 sec