رقم الخبر: 259410 تاريخ النشر: تموز 26, 2019 الوقت: 14:33 الاقسام: مقالات و آراء  
الأيام القادمة ستكون حاسمة شمالي سوريا!

الأيام القادمة ستكون حاسمة شمالي سوريا!

تصعيد المجموعات المسلحة في أرياف محافظة "حماة" الشمالية الغربية في سوريا، مستمر بالقذائف والصواريخ التي تستهدف البلدات على امتداد خطوط القتال من "محردة" و"السقيلبية" شمالاً لـ"شطحة" و"جورين" غرباً، خلفت ضحايا وجرحى وأضرار مادية كبيرة.

هذا التصعيد أشعل خطوط النار وكثف من الاستهدافات المدفعية والجوية للجيش السوري رداً على مصادر إطلاق القذائف، حيث شهدت مناطق المسلحين في ريف حماة وجنوب إدلب ضربات مركزة حقق الجيش من خلالها إصابات مباشرة لموقع ومراكز المسلحين.

مصدر مطلع أكد أن "التصعيد الأخير من قبل المسلحين قد يسرع من بدء الجيش العمل العسكري الذي يحضر له منذ عدة أسابيع»، مشيراً إلى أن «مرحلة التمهيد والضربات النارية المركزة قد بدأت فعلاً، وهذا الأمر بات واضحاً بالغارات العنيفة التي تنفذها المقاتلات السورية والروسية باتجاه أهم مواقع للمسلحين في بلدة اللطامنة ومناطق إدلب الجنوبية من خان شيخون وصولاً لمدينة أريحا الواقعة على الطريق الدولي حلب – اللاذقية".

وكشف المصدر أن الاستهدفات التي قامت بها المجموعات المسلحة تم التعامل معها بدقة بعد الرصد الدقيق لطائرات الاستطلاع التي باتت لا تفارق أجواء مناطق العمل وأظهرت فيديوهات للإعلام الروسي ذلك.

وأضاف المصدر إن «الأيام القادمة ستكون حاسمة على الصعيد الميداني شمال سوريا، وسيتم توجيه ضربة قاضية للمسلحين، ولن يمر استهداف القرى والبلدات الآمنة دون حساب".

 

 

 

بقلم: عبد الغني جاروخ  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 14/9747 sec