رقم الخبر: 259224 تاريخ النشر: تموز 24, 2019 الوقت: 09:54 الاقسام: محليات  
أهم عناوين الصحف والمقالات الإيرانية الصادرة اليوم الأربعاء

أهم عناوين الصحف والمقالات الإيرانية الصادرة اليوم الأربعاء

فيما يلي أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة صباح اليوم الأربعاء:

ایران

عناوین اخبار روزنامه ایران در روز چهارشنبه ۲ مرداد :

📌روحاني: ایران تصون أمن الملاحة وحریتها في الخلیج الفارسي

📌عراقجي ینقل رسالة الرئیس روحاني الی نظیره الفرنسي بشأن الاتفاق النووي

📌مساعي عراقیة و مصریة للوساطة بین ایران والسعودیة

جمهوري اسلامي

عناوین اخبار روزنامه جمهوری اسلامی در روز چهارشنبه ۲ مرداد :

📌شمخاني: المشاریع المغایرة لإرادة الشعب الفلسطیني لن تنجح

📌استطلاع: 50% من الامریکیین لن یصوتوا لترامب في الانتخابات القادمة

📌نائب أمین عام حزب الله: لبنان لن یصبح جزءاً من "صفقة القرن" لأننا متواجدون

📌العثور علی مقبرة جماعیة لضحایا نظام صدام جنوب العراق

کیهان

عناوین اخبار روزنامه کيهان در روز چهارشنبه ۲ مرداد :

📌عادل عبدالمهدي في اجتماع الوفدین الایراني والعراقي: العراق لن یصبح جزءاً من العقوبات ضد ایران

📌بریطانیا تستنجد بالعراق لتسویة أزمتها مع ایران

📌الفلسطینیون یطردون المراسل السعودي بالحجارة والأحذیة من المسجد الأقصی

📌"بوریس جونسون" رئیساً للوزراء في بریطانیا المتأزمة

آرمان

📌"علي مطهري" یدعو الاصلاحیین الی التحالف مع المعتدلین في الانتخابات البرلمانیة القادمة

📌"تشاووش أوغلو": أنقرة علی استعداد للرد علی العقوبات الامریکیة

آفتاب یزد

عناوین اخبار روزنامه آفتاب یزد در روز چهارشنبه ۲ مرداد :

📌نائب وزیر الخارجیة الروسي: لم نتلق اقتراحاً للانضمام الی التحالف الامریکي في مضیق هرمز

📌رئیس الوزراء العراقي: الاطراف التي ترغب بإضعاف الحشد الشعبي لا تهتم بأمن العراق

شرق

عناوین اخبار روزنامه شرق در روز چهارشنبه ۲ مرداد :

📌الدنمارك تبحث الانضمام الی آلیة الـ"اینستکس" المالیة

📌نائب رئیس حماس: نعتبر أنفسنا في الخط الأمامي لدعم ایران

وفيما يلي أهم ما جاء من آراء وتعليقات في الصحف الصادرة اليوم الاربعاء

ايران

في تعليقها ( اجتماع من دون نتائج بين ترامب وعمران خان بالبيت الابيض ) كتبت صحيفة ايران قائلة :

"لم يتمخض اول لقاء بين ترامب ورئيس الوزراء الباكستاني عمران خان عن النتائج التي كانت اسلام آباد تترقبها"

فباكستان كانت تأمل ان تثمر مباحثات رئيس وزرائها في واشنطن عن ضمان الحصول على دعم اقتصادي امريكي لإنعاش الاقتصاد الباكستاني الذي يعاني من ازمات ومصاعب. ولكن مواقف ترامب بددت آمال اسلام آباد فترامب التاجر ربط اي دعم اقتصادي امريكي لباكستان بقضايا وامور ترتبط بالاوضاع في افغانستان وكذلك بما تصفه امريكا بقضايا الحرب على الارهاب. والبيان الختامي الصادر عن اجتماع واشنطن هذا عكس طرح امريكا لشروط عديدة على اسلام آباد.

قدس

صحيفة قدس كتبت عن جريمة هدم الكيان الصهيوني لعدد كبير من المنازل الفلسطينية في الضفة الغربية وذلك في مقالها ( الكيان الصهيوني والتطهير العرقي المبرمج)

(اول حقيقة على صعيد جريمة الكيان الصهيوني بهدم عدد كبير من المنازل الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة هي اعتماد ورهان هذا الكيان على الرئيس الامريكي)

فالصهاينة عرفوا ومنذ وصول ترامب للسلطة بالبيت الابيض كيف يستغلون رؤيته العنصرية لصالح تسريع مشاريعهم ومخططاتهم الاستيطانية في رهان على دعم ترامبي اعمى للكيان الغاصب وهنا جاء اعلان ترامب عن نقل السفارة الامريكية للقدس واعتبار الاخيرة عاصمة لهذا الكيان.. ان عمليات الهدم الجماعية الاخيرة في الضفة الغربية لمنازل الفلسطينيين خلف ذرائع مفبركة تعكس عزم تل ابيب على تسريع تنفيذ مخططاتها التوسعية التي تدخل في اطار كونها جرائم ضد البشرية وجرائم تطهير عرقي وذلك قبل حلول الانتخابات الرئاسية الامريكية لتفادي احتمال هزيمة ترامب فيها.

سياست روز

سلطت صحيفة سياست روز الضوء على التصريحات التي ادلى بها الرئيس الامريكي في لقائه بواشنطن مع رئيس وزراء باكستان وجاء في مقال الصحيفة ( المعتمد على القنبلة النووية )

"ترامب قال لعمران خان، ان لديه خطة لحسم الحرب في افغانستان في اسبوع عبر حذف هذا البلد من الخارطة ولكنه اي ترامب لا يريد قتل عشرة ملايين افغاني "

وبالطبع يبدو واضحاً ان ترامب لوح بذلك لإمكانية استخدام امريكا للسلاح النووي في افغانستان وما قاله يعني اعتراف بالفشل العسكري الامريكي الذريع وبعد 18 عاماً في افغانستان. كما ان مثل هذه التصريحات الوقحة تعكس مدى غضب ترامب من مسلسل الفشل الامريكي عسكرياً وسياسياً في افغانستان كما يعكس رهان واعتماد ترامب على الترسانة النووية الامريكية في نهاية المطاف في التعامل مع القضايا والأزمات الدولية.

خراسان

صحيفة خراسان كتبت عن انتخاب بوريس جونسون كرئيس جديد للوزراء في بريطانيا وذلك في مقالها ( اوجه الشبه بين الترامبين ) "حلول بوريس جونسون محل تيريزا ماي يعني ببساطة ان العالم مقبل على مواجهة ترامب آخر ولكن في بريطانيا هذه المرة "

والواقع هو ان اوجه الشبه بين الترامبين الامريكي ونظيره البريطاني كثيرة وتتجاوز مجرد الشبه الظاهري فترامب وبوريس جونسون يتشابهان في سلوكياتهما وتصرفاتهما وبالطبع في رؤيتهما وآرائهما العنصرية المتطرفة وحتى في مواقفهما المعادية للمهاجرين وانحيازهما الكامل للكيان الصهيوني. وجونسون سبق وان صرح متفاخرا بانه صهيوني بامتياز وترامب معروف بتفضيله الكيان الصهيوني حتى على مصالح امريكا نفسها

آفتاب يزد

في افتتاحيتها التي تحمل عنوان ( حول زيارة عادل عبد المهدي ) تحدثت صحيفة آفتاب يزد عن الزيارة المفاجئة لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي لطهران. وتقول الصحيفة:

"هذه الزيارة تعكس في الواقع مدى قلق العراق من تفاقم التوتر بين ايران وامريكا في الخليج الفارسي وهو قلق ينبع من مخاوف بغداد من اندلاع حرب لن تكون كل بلدان المنطقة بمنآى عنها "

ومن هنا ترتبط هذه الزيارة المفاجئة بالدرجة الاولى بتحرك عراقي للتهدئة خاصة بعد ظهور مؤشرات جديدة في مسار التصعيد بتحرك امريكا وبلدان حليفة لها لتشكيل تكتل بحري مقابل ايران في الخليج الفارسي. وبالطبع زيارة عادل عبد المهدي لطهران والتي تأتي بعد احتجاز ايران لسفينة بريطانية ترتبط ايضاً بدفع الامور نحو حلول دبلوماسية بين طهران ولندن.

ابرار

نشرت صحيفة ابرار تقريرا حول الجديد على صعيد مشروع انبوب نقل الغاز الايراني لباكستان. الصحيفة نقلت فيه عن المدير التنفيذي لشركة تصدير الغاز الايرانية قوله ان ( مباحثات انبوب السلام مازالت مستمرة ) ونقرأ في التقرير:

اكد مهران اميني معيني ان ايران انهت ذلك الجزء من مشروع مد انبوب لنقل الغاز لباكستان والمعروف باسم انبوب السلام داخل اراضيها منذ مدة. مضيفا:

"الجانب الباكستاني لم يعمل على تنفيذ ذلك الجزء من الانبوب داخل اراضيه بعد، وهناك مباحثات ثنائية حول مصادر التمويل "

ونوه رئيس شركة تصدير الغاز الى العقبات التي يضعها الحظر الامريكي في هذا المسار. كما اكد ان مشروع نقل الغاز من جمهورية اوزبكستان الى باكستان والهند عبر افغانستان والمعروف باسم مشروع "تابي" غير قادر على منافسة مشروع انبوب السلام.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/2076 sec