رقم الخبر: 259031 تاريخ النشر: تموز 22, 2019 الوقت: 13:27 الاقسام: محليات  
قائد الثورة: إبتعاد بعض الدول السائرة في الفلك الأميركي كالسعودية عن قضية فلسطين "حماقة"
لدى استقباله وفداً من المكتب السياسي لحركة حماس

قائد الثورة: إبتعاد بعض الدول السائرة في الفلك الأميركي كالسعودية عن قضية فلسطين "حماقة"

أكد قائد الثورة الاسلامية، ان فلسطين تمثل القضية الأولى والأهم في العالم الاسلامي.

ولدى استقباله وفداً من حركة المقاومة الاسلامية في فلسطين "حماس" برئاسة صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، أكد آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان قضية فلسطين تمثل القضية الأولى والأهم في العالم الاسلامي.

وأشاد سماحته بصمود الشعب الفلسطيني والفصائل الفلسطينية بما فيها حماس ومقاومتها الباهرة، وقال: ان النصر لا يتحقق بدون المقاومة والنضال، ونحن بناء على الوعد الإلهي نؤمن بأن قضية فلسطين من المؤكد ستنتهي لصالح الشعب الفلسطيني والعالم الاسلامي.

وفي بداية اللقاء، قدم صالح العاروري، رسالة رئيس المكتب السياسي لحماس، اسماعيل هنية الى سماحة قائد الثورة، الذي أعرب عن تقديره للمواقف الجيدة جداً والهامة لاسماعيل هنية في هذه الرسالة، وقال: ان حماس هي في قلب حركة فلسطين، مثلما فلسطين هي في قلب حركة العالم الاسلامي.

ورأى سماحته أن صمود أهالي غزة وسكان الضفة الغربية ومقاومتهم تبشر بالفتح والنصر، مضيفا: ان الله وعد الذين يثبتون في سبيله ويصمدون، أن يعينهم وينصرهم، وبالطبع فإن تحقق هذا الوعد يتضمن إلزامات ومن أهمها الجهاد والنضال وبذل الجهود الحثيثة في مختلف الجوانب السياسية والثقافية والفكرية والاقتصادية والعسكرية.

وأكد قائد الثورة الاسلامية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تحابي أي دولة في العالم بشأن القضية الفلسطينية، لافتاً الى أننا أعلنا رؤانا دوماً بشأن فلسطين بشكل صريح وشفاف، وحتى على الصعيد الدولي فإن أصدقاءنا الذين يختلفون معنا في هذا المجال، يعلمون ان الجمهورية الاسلامية جادة تماما في قضية فلسطين.

وأضاف سماحة آية الله الخامنئي: إن أحد أهم الأسباب للعداء الموجّه ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، يتمثل في قضية فلسطين، إلا ان هذا العداء والضغوط لن تؤدي الى ان تتنازل ايران عن مواقفها إزاء القضية الفلسطينية، لأن دعم فلسطين قضية دينية عقيدية.

ورأى سماحته ان العالم الاسلامي لو كان يصمد بشكل موحد إزاء القضية الفلسطينية، لكان في ظروف افضل اليوم.. فابتعاد بعض الدول السائرة في الفلك الاميركي كالسعودية عن قضية فلسطين كان حماقة، لأنها لو كانت تدعم فلسطين، لكان بمقدورها أن تحصل على امتيازات من اميركا.

وبيّن سماحة القائد انه بناء على السنة الإلهية، فإن انتصار شعب فلسطين وعودة هذه الارض المقدسة الى العالم الاسلامي، ليس موضوعا مستغربا وغير قابل للتحقق، قائلاً: قبل 40 عاماً لم يكن أحد ليصدق ان تتولى حكومة دينية السلطة في ايران التي كانت آنئذ مركزاً لنفوذ الاميركان وكانوا يعولون عليها كثيرا، وتتحول السفارة الاسرائيلية في طهران الى سفارة لفلسطين؛ لكن هذا الموضوع غير القابل للتصور، قد تحقق، لذلك فإن تحقق المواضيع التي تبدو مستغربة، امر ممكن.

وتابع سماحته: أن يقول السيد حسن نصر الله، إن شاء الله سأصلي في المسجد الاقصى، فإنه بالنسبة لنا يعتبر أملاً عملياً وقابلاً للتحقق تماماً.

وشدد سماحته على ان واحدا من إلزامات تحقق هذا الامل، يتمثل في نفس مواقف الصمود القوية التي أشار اليها السيد هنية في رسالته، وقال: إذا عملنا جميعاً بواجباتنا، فإن الوعد الإلهي سيتحقق بالتأكيد.

وأشار قائد الثورة الاسلامية الى المخطط الخياني المسمى بـ"صفقة القرن"، وأكد: ان الهدف من هذه المؤامرة الخطيرة، القضاء على الهوية الفلسطينية بين افراد الشعب والشباب الفلسطيني، ويجب التصدي لهذه النقطة بالذات، وعدم السماح لهم بأن يدمروا الهوية الفلسطينية من خلال استخدام المال.

وأكمل: ان مواجهة هذا المخطط بحاجة الى نشاطات إعلامية وثقافية وفكرية؛ مضيفاً: ان السبيل الآخر لمواجهة هذه المؤامرة هي أن يشعر الشعب الفلسطيني أنه يحقق التقدم، وقد تحقق هذا الموضوع حتى الآن بعون الله.

ونوه سماحته الى انه في السنوات غير البعيدة، كان الفلسطينيون يستخدمون الحجارة في نضالهم؛ ولكنهم اليوم وبدلاً من الحجارة مجهزون بالصواريخ الدقيقة، وهذا يعني الشعور بالتقدم.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 26/1922 sec